• ×
الأربعاء 5 مايو 2021 | 05-04-2021
النعمان حسن

شوفوا شداد وتناقضاته والاخطر وقوفه ضد مرشح السودان لرئاسة الكاف -2-

النعمان حسن

 0  0  1831
النعمان حسن




قبل ان اتناول الحلقة-2- اسمحوا لى بوقفة مع المفوضية من جمعية المريخ
وهى تبتدع النظر فى طعون حول مرشح فائزابالتذكية لا مصلحة خاصة
للطاعنبن فيه بل الخاسر نادى المريخ قبل المرشح والاغرب من ذلك ما
يتردد بان المفوضية ستؤجل انعقاد الجمعية لو قبلت اى من الطعون مع انها
لا تملك مبررا لواد الديمقراطية لخلو منصب الرئاسة لان هذا المنصب يمكن
ان يخلواحتى بعدانتخابه لاي سبب بعد فوزه فيتولى موقعه نائبه حتى يملأ
الموقع (اللهم الا اذا كان هناك غرض او مصلحة خاصة)

اعود الان لموضوع هذه الحلقة حول الاتحاد العام التى اوجزت فى االحلقة
الاولى انها صراع بين مجموعة واحدة تحت هيمنة المؤتمر الوطنى والافشل
فى تاريخ الاتحاد ان انقسمت او توحدت :

حقيقة فشلت لاننى لا اجد مبرر ا لمن يهتمون بجمعية احمد و حاج احمد
يمثلان جناحى مجموعة تتبع للمؤتمر الوطنى و الافشل فى تاريخ
الاتحاد متحدة اومنقسمة والتى هيمنت عليه لما يقرب الثلاثين عاما تحت
قيادة زعيمه اومؤسسها البروف شداد وان انقسمت لكتلتين فانهما لم ولن
يخرجا عن عباءة الحزب السياسى التى تؤكدها مواقف قياداته ومنظمته
الشبابية جاهرت اليوم بتاييدها للبروف شداد قائد الكتلة الرئيسي ومؤسسها
وزعيمها و الاكثر مسئؤلية عن فشلها منذ ان هيمن دكتاتورا عليها او
منقسمة يوم اطاح به معاونوه مدعومين من المؤسسة السياسية الحاكمة التى
قررت ان تلقنه الدرس يوم سعى لفرض سيطرته عليها بقوة الفيفا وهى تعمل
اليوم لاعادته بعد ان ضمنت تبعيته لتخلى الفيفا عنه يوم ناصرت تلاميذه
الذين اطاحوا به لانهم الاكثر ولاء وخضوعا لها بسبب مواقفه السابقة ضد
بلاتر قبل ان يتراجع ويسلم امره لحظيرتها

الان وبسبب المتغيرات فى الفيفا فان كلا الطرفين تحت قبضة المؤتمر
الوطنى سواء بقى قادة الاتحاد فى مناصبهم اوعاد البروف لموقعه تحت
امرتهم بعد ان استوعب الدرس وبهذا تمكن المؤتمر الوطنى اليوم من احكام
هيمنته على الاتحاد ايا كان الفائز فى المعركة الانتخابية من طرفى
الصراع طالما ان كلاهما تحت امرته لعدم وجود طرف ثالث وان كان الاتحاد
نفسه سيصبح بامر الفيفا تحت قبضة رابطة دورى المحترفين المكونة من اندية
الشركات المساهمة التى سترفع يد قيادة الاتحاد ايا كان الفائز عن اى تدخل
فى شان الاندية المنضوية تحت لوائح الفيفا الجديدة الى تحكم مشاركات
الاندية فى منافساتها كما ان عنصر الفساد الانتخابى الذى هيمن على نسبة
كبيرة من عضويته فانه لن يغيب عن الساحة

اعود الان لماسبق و اوردته عن الصديق العزيز البروف شداد فى الحلقة
الاولى انه الاكثر تاهيلا بين القيادات التى عرفها الاتحاد الا انى اعيد
ما اكدته انه افشلهم لانه يغلب مصالحه ورغبته فى اعتلاء اعلى المراكز
محليا وخارجيا ليس على المستويين الافريقى و العالمى لهذا طغت على مسيرته
طموحاته الشخصيةالتى غلبها على المصلحة الرياضية

ولعلنى قبل ان اتعرض لمسئؤليته عن اخفاقات الاتحاد منذ ان هيمن عليه
بعد اطاحنته برحمة الله عليه الدكتورعبدالحليم محمد صاحب المسيرة
الافريقية والعالمية والاولمبية الدولية بعد ان هيمنت عليه طموحاته
الشخصية على حساب المصلحة العامة

اولا البروف شداد فانه لطموحاته الشخصية التى لا تزال الاعلى فى مسيرته
والتى املت عليه ادعاء الولاء للمؤتنمر الوطنى لكسب دعمه فان بداية
مشواره للهيمنة على الاتحاد تمثلت فى اثارة اتحادات الاقاليم ضد اتحاد
الخرطوم رغم مكانته وارثه التاريخى وان عاد اليوم لحظيرته ولكن الاهم من
هذا استهدافه للدكتور عبالحليم محمد مؤسس الاتحاد الافريقى والذى كان
يتربع على اعلى مركز فيه بل على المستوى الدولى ففد رفع البروف يومها
شعار انهاء قيادة من تخطوا السبعينات قيادة الاتحاد وافساح المجال
للشباب ا(لشخصه) بجانب الاخوة الاحباب محمد الشيخ مدنى وعبدالمنعم
عبدالعال والدليل على ان دافعه طموحاته الشخصية فانه اليوم يقدم
نفسه لقيادةالاتحاد فوق الثمانين باربعة سنوات (اطال الله عمره ومتعه
بالصحة وةالعافية) مما كان يعنى يومها ان دافعه مصلحته الشخصية تحت
شعار ثورة الشباب

وامتدت ملاحقته للدكتور عبدالحليم محمد لاقصئه عن اللجنة الاولمبية
السودانية بمسرحية مكشوفة يوم اوكله رحمة الله عليه البيلى المفوض
بتوكيل من اتحاد تنس الطاولة ممثلا له فى الجمعيةالعمومية وكانت
الاولمبية يومها يتم الترشح لمناصبها من داخل الجمعية فاذا بالبيلى يدعى
يوم انعقاد الجمعية ان ظروفا عائلية تحول دون حضوره الجمعية وخاطب المشرف
على الجمعية بان يحل مكانه البروف شداد ممثلا لاتحاد تنس الطاولة رغم انه
لا ينتمى اليه عضوا فيه كماان البيلى مفوض هو شخصيا من مجلس الاتحاد
ولايحق له ان يفوض من لم يفوضه الاتحاد ناهيك الا يكون عضوا فى الاتحاد
حتى يتيح لشداد الترشح فى الجمعية بعد ان يكتسب عضويتها فى مخالفة خطيرة
للقانون و التى اطاحت بالدكتور عبدالحليم رغم عدم شرعية مشاركةالبروف
فى الجمعية ممثلا لاتحاد لا علاقة له به ولكن مولانا سمير فضل ممثل
الحكومة والمشرف على الجمعية رفض الطعن فى عدم اهلية البرووف لعضوية
الجمعيةاو الترشح لقيادتها فكان ان اطاح البروف بالدكتور الذى كان يومها
فى قيادة اللجنةالاولمبيةالافريقية والعالمية

ثم كان(ثالث هذاالمسلسل والاخطر والاغرب) ان الدكتورعبدالحليم كان يومها
رئيسا للاتحاد الافريقى و مرشحا لرئاسة الاتحاد لدورة جديدة فشهدت هذه
الجمعية موقف لا يصدقه عقل للبروف شداد الذى لم يكن فى قيادة الاتحاد
السودانى لكرة القدم ومع ذلك كان وجودا فى المغرب يوم انعقاد الجمعية
وكنا يومها لجنة ضمت قيادة رابطة الصحفيين الرياضيين ممثلة فى شخصى
والزملاء ميرغنى ابوشنب ودسوقى ورحمة الله عليه حسن عزالدين كما ضمت
اللجنة يومها الاساتذة محمد الشيخ مدنى ويونس الامين لمساندة مرشح
السودان الدكتور عبدالحليم لدورة جديدة فكانت المفاجأة لنا جميعا ان
البروف شداد كان حضورا و قائدا للحملة الانتخابية لواحد من المرشحين ضد
الدكتور عبدالحليم محمد وهى الجمعية التى سقط فيها الدكتور حليم وفقد
السودان موقعه الذى لم يسترده حتى اليوم ولن يسترده كماسقط في ذات الوقت
المرشح الذى سانده البروف شداد وفازيومها النيجرى عيسى حياتو بمؤامرة
يومها من الدول العربية تحت قيادة رحمة الله عليه الامير فيصل بن فهد
وبخسارة الدكتور حليم رئاسة الكاف لم يعد للسودان اى وذن فى الاتحاد
الافريقى رغم انه من مؤسسى الاتحاد

(ولا زال فتح هذا المف يطول فكونوا معى)
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : النعمان حسن
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019