• ×
الأربعاء 21 أبريل 2021 | 04-20-2021
النعمان حسن

هل المقصود بالطعن حرمان المريخ من جمعية الاتحاد

النعمان حسن

 0  0  1553
النعمان حسن




عفوا ان ارجأت الحلقة الثانية من قضية الاتحاد السودانى لكرة القدم
لاتوقف مع اغرب قضية تشهدها الحركة الرياضية بطلها نادى رقم فى قامة
المريخ ونحن نشهد ان مرشحا واحدا فى جمعيته العمومية لمنصب الرئاسة ومع
ذلك تقارب الطعون ضده العشرة طعون من اعضاء جمعيته مع ان ترشح شخص واحد
بعينه لمنصب يعنى شرعا فوزه بالتذكية لعدم وجود اى منافس له الامر الذى
يعنى قانونا انه ليس هناك من يرغب او لديه الاستعداد للترشح للمنصب وكلمة
التذكية هنا تعنى قانونا اجماع كل العضوية على المرشح طالما انه ليس
هناك اى عضو راغب فى الترشح لنفس المنصب

لهذا فان الطعن فى المرشح الوحيد للمنصب خاصة منصب الرئيس هو طعن ضد
النادى او الهيئة المعنية فى حقيقته لان المتضرر الاكبر من قبول الطعن هو
النادى او الهيئة المعنية كما ان اهم شروط الطعن ان يكون الطاعن شخصيا
متضررا من المرشح لان النادى كهيئة هو المتضرر من قبول الطعن طالما انه
ليس هناك من يرغب فى الترشح غير الشخص الوحيد الذى قدم نفسه للمنصب ومعنى
هذا انه ليس هناك اى ضرر على اى عضو حتى يكون طاعنا بل الضرر فى حالة
كسبه للطعن يقع على النادى اوالهيئة المعنيية دون ان يتحقق للطاعن مكسبا
شخصيا من قبول طعنه والخاسرالاكبر من قبوله النادى

وهذا يعنى بالتاكيد ان المتضرر اليوم من الطعون فى المرشح الوحيد لرئاسة
المريخ هو النادى قبل ان يكون المرشح لما قد يلحق بالنادى من خسارات
متعددة وكل عضويته رافضة للترشح لقيادته فكيف يرفض الطاعنون من اعضائه
لمن ترشح وحده وهو ينقذ المريخ من فشله فى ان يكون له مرشح او مرشحين

لهذا فان ما نشهده اليوم فى نادى المريخ سابقة غير معهودة ولا اظننا
سنشهدها فى اى مؤسسة ديمقراطية درجت على اعتماد المرشح الوحيد لاى منصب
الفوز بالتذكية اى بالاجماع لعدم وجود اى رغبة لغيره من الاعضاء للترشح
للمنصب الامرالذى كان يحتم على من يرغب فى الطعن ان يقدم نفسه مرشحا او
ان يقدم مرشحا منافسا له موافقا للترشح والا لاصبح الهدف المستهدف من
الطعن هوالمريخ نفسه وليس من قدم نفسه مرشحا وحيدا بسبب ما سيلحق
بالنادى من ضررمتى قبل الطعن فى المرشح الوحيد للمنصب

لهذا كلن سائدا ويجب ان يكون سائدا بان الشخص الطاعن لا بد ان تكون له
مصلحة شخصية من الطعن وان ترشح المطعون فيه يلحق ضررا شخصيا به وهذا
من اهم شروط الحق فى الطعن وقبل كل هذه القيم الاخلاقية التى تحكم الطاعن
نفسه والا فكيف له ان يكون سببا فى الحاق الضرر بالهيئة التى ينتمى لها
وهو يطيح بالشخص الوحيد الذى ارتضى ان يقدم نفسه مرشحا للمنصب وليس هناك
غيره من يرغب فى ذلك مما يعنى انه بطعنه هذا يستهدف نادية او الهيئة التى
ينتمى اليها

لهذا كان يتعين لمن يرفض شخص ما لقيادة النادى ان يقدم نفسه مرشحا او
يقدم مرشحا منافسا له والا كان مستهدفا للنادى قبل المرشح لان المتضرر
الاكبر من قبول طعنه هو النادى او الهيئة التى ينتمى اليها

مؤسف جدا ان نشهد هذه السابقة الغريبة فى نادى قامة كنادى المريخ ولاادرى
لماذا لم تسال المفوضية من يطعن فى المرشح الوحيد عن الضرر الذى يقع على
شخصه ويبررله الطعن لان الضرر الشخصى من اهم شروط الطعن حتى يكون الطاعن
نفسه هو صاحب مصلحة من الطعن اذ لا يمكن ان تكون مصلحته ان يلحق الضرر
بنادى المريخ الذى ينتمى اليه لانه سيكون الخاسر الاكبر لو قبل طعنه
طالما ان المريخ يفتقد من يترشح للمنصب غير المرشح الوحيد الذى قدم نفسه
له فما مصلحة النادى اذا اطاح به

لهذا كم هو محيرما هو دافع من تقدموا بهذه الطعون التى تخرج منها الهيئة
التى ينتمون اليها بخسارة اكبر من من اسقط ترشيحه لو كسب الطاعن طعنه
لان اسقاط ترشيحه يحفظ له امواله التى كان سيهدرها بسبب المنصب بينما
تلحق الخسارة الاكبر بالنادى

(ترى ما هو دافع ومصلحة الطاعنين اذا كان المتضرر الاول والاخير النادى
الذى ينتمون اليه ان كانوا حقا منتمين له)

شخصيا اعتقد ان االدافع لهذه الطعون اقصاء المريخ من جمعية الاتحاد
الانتخابية ولكن هل للمفوضية اى مبرر ان تؤجل الجمعية بسبب الطعن فى
المرشح لمنصب الرئيس ام ان الجمعية يحق لها ان تجتمع فى موعدها على ان
يؤجل منصب الرئيس لحين البت فى النزاع بحيث يقوم نائب الرئيس بمهامه لحين
حسم النزاع لان الطعن فى منصب واحد ليس مبررا لتاجيل الجمعية الا اذا
كان المقصوداقصاء المريخ من عضوية الجمعية العمومية الانتخابية لمصالح
جهات بعينها
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : النعمان حسن
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019