• ×
الإثنين 1 مارس 2021 | 02-28-2021
زاكي الدين

كل شي وارد

زاكي الدين

 0  0  1309
زاكي الدين

*باتت انتخابات المريخ التي ستقام أواخر الشهر الجاري واقعاً لا يمكن الهروب منه كما يريد مجلس الشورى المريخي الذي نؤكد انه يدعم فقط بقاء الوالي ولا يهمه اي مجموعة أخرى يمكن ان تطرح نفسها لتولى قيادة الإدارة في المريخ.
*الشورى مواقفه لأكثر من عقد هي ذاتها لا تتغير ولا تتبدل فهم أثبتوا أنهم دعاة لإستمرار الرئيس الحالي حتى وان جعلهم هذا الأمر يطالبون بتأجيل الجمعية المعلنة ليتأكد للجميع ان الشورى ليس ذاك الذي قلبه على المصالح المريخية من منطلق ان الجميع يريدون ان يقدموا خدماتهم فلو سالناهم عن لماذا لا يرون في الأخريين بخلاف الوالي القدرة على إدارة المريخ لما استطاعوا الإجابة لانهم للأسف وطنوا أنفسهم في نقطة وحيدة نأت بالوضع المريخي لسوح ظل الوالي تحديداً يجر المريخ إليها بلا رؤية أو ترشيد، فالحديث عن توفيره للأموال ما الذي أورثه للمريخ خلاف الأزمات والضغوط التي باتت مضاعفة بعدد سنوات الرجل في إدارة النادي،فانا للأمانة أجدني دوماً منحازاً لغير ما يدعون ولغير ما يمارسه الوالي من سياسات إدارية ومالية لان هذه الممارسات أقعدت هذا النادي عن ركب التطور وجعلته يجلس القرفصاء في رصيف الأزمات الإدارية والمالية ويكفي ان يدار المريخ لعاميين بالتعيين ويكفي ان يظل المال هو الهاجس الأكبر متى ما فكر الوالي في الإبتعاد ويكفي ان تغييب الشفافية المالية لتصبح المديونيات المهدد الخفي والعظيم لكل من تسول له نفسه مجرد خلافة جمال،وكل هذا يقودنا لخلاصة مهمة وهي ان المريخ بدلاً من ان ينهض مثله واي مؤسسة أخرى ظل حبيسا في دائرة الوالي الجهنمية والتي لا يمكن ان ينفذ منها بسياسات من رسم هذه الدائرة في ظل وجود من يتفرجون ويباركون كل ذلك وفي مقدمتهم شورى المريخ الذين أصبحوا جزء رئيسي من أزمة النادي فهؤلاء برأي لا يملكون ما يقدمون للنادي حتى وان كانت "حكمة" فليس من الحكمة ان يظل من يطلق عليهم لقب كبار المريخ متشبسين بشخص محدد هم يدركون تماماً انه ظل صانع لأزمات التي يعيشها المريخ الأن.
*الدعوة لتأجيل انتخابات النادي دعوة باطلة لكنها ليست بغريبة على مناصري الوالي من أهل الشورى الذي لم يكلفوا أنفسهم رغم الخبرات والتجارب ان يقيفوا على حقيقة ان الوالي تحديداً ظل محور الأزمة في المريخ.
*على مجلس شورى المريخ ان يكتفي بالمتابعة خاصة انه ظل يرسب في امتحان ان يكون محايداً عندما يتعلق الأمر بموازنة من يترشحون ضد الوالي لانهم يرتدون ثياب بالية من الحيادية ويهدفون فقط لإستمرار الوالي وتهميش الأخريين وهذا يحدث عن عمد،لكن هذه المرة الوضع اختلف ولا يمكن ان يرتهن المريخ لهم لان من يسقط ويفشل دوماً في تحديد الخيارات ليس جديراً بأن يجعل أحد يلتفت لهذه الخيارات التي للأسف باتت معلنة وذات ابعاد محددة وهي استمرار الوالي وإختزال الأخريين للعمل بجانبه وكأني بهؤلاء قد فصلوا "سياسات ملكية" مكللين رأس الرئيس الحالي بالتاج وما دونه لا يسون شيئاً غير أنهم رعية يأتمرون بأمر حاكم مملكة المريخ.
وهج اخير
*الوالي لوح من قبل انه لن يترشح، لكن هذا التلويح لا يعدوا ان يكون سيناريو معاد إعتدنا عليه من الرجل الذي بلغت إستقالاته من قبل ارقاماً قياسية وكان ومازال يرغب بشدة بالإستمرار في ادارة نادي المريخ.
*الوالي سيترشح خلال الفترة المقبلة وإستباق الحديث عن عدم ترشحه أمر أكثر من مضحك لان هذا الإعلان اطلق قبل فتح باب الترشيحات التي ستبدأ اليوم.
*الوالي ليس امامه حل غير الدخول للمعترك الإنتخابي ومنافسة مجموعة سوداكال والتحالف والحادبون فإن استطاع التغلب على هؤلاء سيحكم المريخ خلال الفترة المقبلة وسينهي الجدل الذي يثار حول انه لا يفضل إلا حكم النادي بالتعيين.
*المجموعات الأخرى لن تأتمر بأمر الوالي ولن تعمل معه في اي مجلس ولن ترتضى به رئيساً وفق كل الظروف.
*خسارة هلال الأبيض امام مازيمبي لم تكن مفاجاة نسبة للفوارق الكبيرة بين الناديين.
*وصول فرقة التبلدي لهذا الدور يحسب لها وللمدرب الشاب إبراهومة الذي استطاع ان يضع بصمة واضحة في مسيرة فرقة سودانية قدمت مستويات أكثر من متميزة أكدت من خلالها ان ممثلي السودان متى ما وجدو الرعاية يمكن ان يقدموا الكثير.
*انتخابات المريخ كل شي وارد فيها، لكن من غير الوارد ان لا يترشح الوالي.
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : زاكي الدين
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019