• ×
الخميس 6 مايو 2021 | 05-04-2021
النعمان حسن

لن ينصلح حال الاتحاد وعلينا ان ننصب صيوان العزاء

النعمان حسن

 0  0  1458
النعمان حسن




الان وقد عبرت جمعية الاتحاد العمومية خطر التجميد من الفيفا بتجنبها
التدخل فى شان النظام الاساسى حيث اكتفت بمقترحات هامشيبة مرهونة
بقبولها من الفيفا فان الكرة السودانية تكون بهذا قد قد عبرت خطر
التجميد

ولكن يبقى السؤال الذى لا يقل اهمية (هل يمكن للاتحاد ان يشهد جديدا يبشر
بخروجه من ادمان الفشل منذ نصف قرن ؟)

بكل اسف اقول لا والف لا سواء بقيت ادارة الاتحاد الحالية او تولته صفقة
ابرمت بين الكتلتين المتصارعتين او حلت الكتلة الثانية بديلا للكتلة
الاولى بل وهذا هو الاهم حتى لو عاد البروف لقيادته او نجح المؤتنمر
الوطنى فى فرض قيادة جديدة له كعادته وهو ما املى على القوتين
المتصارعتين ان يتوافقا لسد الباب امام اى فئة ثالثة خارجية

لهذا فالحقيقة المرة التى تفرض نفسها انه لا امل او خير فى احمد او حاج
احمد او من يحل بديلا لهم لان العلة الرئيسية فشل الاتحاد منذ اطاحت
الدولة بالدكتورعبدالحليم محمد (يرحمه الله)بعد ان اصبح المؤتمر الوطنى
هو الذى يفرض من يتولوا امر الاتحاد تحت ظل هيكل غثير مؤهل لتحقيق اى
تطور فى الاتحاد

نعم لاتزال وستبقى اهم مقومات فشل الاتحاد تكمن فى تكوين جمعيته
العمومية غير المواكبة لمتتطلبات التطورلانها تقوم على عضوية اتحادات
محلية واندية غير مواكبة لمتتطلبات المرحلة

اولا لان تكوين الجمعية من وكلاء اتحادات محليةهى نفسها ممثلة لاندية
ليست ذات وجود او اهمية فى الاتحاد كما ان الاندية التى اصبحت لها عضوية
الجمعية هى نفسها ليست الاندية المحترفة والتى ستشكل العمود الريسى
للاتحاد بل ان اغلبيتها العظمى باستثناء اندية قدلا تصل الخمسة اندية
فانها كلها غير مؤهلة لتستوفى شروط الاندية الاحترافية التى ستشكل اهم
جانب فى هيكل الاتحاد الجديد الذى اقرته الفيفا بان تتولىمنافسات
الاندية المحترفة رابطة الاندية المحترفة وليس الاداريين

ولا اظننى بحاجة لاؤكد هذه الحقيقة المؤسفة اننا لم نشهد لاكثر من نصف
قرن ان كان للجمعية العمومية وهى السلطة الاعلى التى نراهن على فاعليتها
ان كانت ذات وذن فى ادارة الاتحاد فى انتخاب ومحاسبة قادته الا انها
ظلت مجرد لافتة لعدم وجوداى ارتباط لعضويتها بالشان الكروى فى الاتحاد
واما الاندية التى شكلت اليوم الشق الثانى فى تكوين الجمعية لن يكون لها
شان او وجود فى ساحة الفيفا مالم تصبح اندية احترافية معتمدة باستيفائها
شروط الاندية المحترفة لتصبح هى صاحبة الكلمة فى رابطة الاندية المحترفة
التى ستتولى شان ادارة نشاطالاندية تحت ظل الفيفا حيث يصبح الاتحاد ايا
كانت مكوناته لا شان له بادارة منافسات الاندية وان مثل مجلسه بمندوب
واحد في الرابطة وان بقى مسئؤلا عن المنتخبات الوطنية التى لا تشكل
دافعا لما نشهده من صراعات فى جمعية الاتحاد

ولكم هو مؤسف ان نشهد هيكل الاتحاد المنوط به ادارة كرة االقدم هو نفسه
الهيكل الذى ولد عشوائيا قبل ما يقرب المائة عام بل وان نشهده على نفس
حاله ومكوناته ينحرف من سئ لاسوأ رغم دستور السودان الذى اعاد تكوين
الدولة تحت نظام لامركزى يقوم فقط على تمثيل الولايات بالمركز ومع ذلك
فان اتحاد كرة القدم الوحيد الذى بقى على تمثيل المدن والقرى فى المركز
رغم وجود الولايات التى لها برلماناتها وحكوماتها وقضائها وصاحبة الحق
فى ان تهيكل اتحادها وفق رؤية الولاية دون خضوعها لهيكل مركزى لا علاقة
لها به

بل والاخطر من هذا كله انه ليس هناك اى جهة فى السودان رسمية او اهلية
تولى ما احدثته الفيفا من متغيرات جوهرية تقوم فقط على الاندية
الاحترافية التى تتكون من شركات مساهمة وليس جمعيات مستجلبة بجانب
العديد من الشروط ودون ان تعى هذه الجهات الرسمية والاهلية انه بعد رحيل
بلاتر وفرقته الفاسدة فى ادارة الفيفا والتى ابقت على السودان فى محيطها
الدولى بل والقارى رغم عدم استيفاء النظام الاحترافى فان الحال تغير
اليوم تحت ظل الثورة الادارية التى شهدها الاتحاد الدولى حيث لن يبق
لاندية السودان وجودفى الساحة القارية او الدولية مالم تستوفى النظام
الاحترافى والذى سيصبح وحده الممثل للسودان على مستوى منافسات الاندية
ومع ذلك لا نشهد اى جهة رسمية او اهلية معنية بهذا الخطر الذى يواجه
الكرة السودانية حيث ينصرف الاهتمام كله للهيمنة على اتحاد فاشل شكلا
وموضوعا اللهم الا اذا كانت المصالح الشخصية هى المعيار الوحيد الذى يحكم
الساحة الرياضية السودانيىة

و اقول فى خاتمة هذا الموضوع (على الحادبين على كرة القدم ان ينصبوا
صيوان العزاء على الكرة التى حكم عليها بالاعدام ثنائية الدولة والطامعون
فى قيادة الاتحاد فى الانتخابات القادمة المزعومة تحت وعاء ديمقراطية
زائفة) والعتى لن تكون لها سلطة فى ادارة دورى المحترفين
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : النعمان حسن
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019