• ×
الأحد 7 مارس 2021 | 03-06-2021
النعمان حسن

ما هو السر وراء معركة اتحاد نهايته(الطلاق بالتلاتة)

النعمان حسن

 0  0  1220
النعمان حسن




الاتحاد السودانى لكرة القدم يشهد كعادته معركة ساخنة من الاطراف الطامعة
فى الهيمنة عليه كهدف لذاته والتى هيمنت عليه منذ ما يقرب اربعين عاما
بعد ان اصبح للمصالح الشخصية الحاكمية على الصراع فى الاتحاد والتى ظلت
تتضاعف كل عام بسبب ما يتحقق لمن يهيمن علي الاتحاد من مكاسب متعددة وان
تفواتت واختلفت بين االمتصارعين

ولكن ما يعجزالانسان عن فهمه ان نشهد اليوم معارك اشد سخونة من اطراف
عديدة للهيمنة علي الاتحاد الذى يواجه ظروفا صعبة تتمثل فى تشييعه بعد
ان خضع لتغييرات جذرية فى مكوناته سترفع يد الاتحادات المحلية التى
بلغت 47 اتحادا محليا عن اشرافها على الاندية بجانب اندية الدرجة
الممتازة ايا كان دافعها ما يتحقق من مكاسب لمن يهيمن عليها تحت ظل نظام
نهايته محسومة خلال المرحلة القادمة بعد رحيل بلاتروسيادة دورى المحترفين
ليصبح السودان فى مواجهة المتغيرات الجذرية فى الفيفا ونظمها ولوائحها
تحت ظل رابطة المحترفين التى ستتولى ادارة شئون الدورى المؤهل للمشاركات
الخارجية وبهذا ترفع يد الاتحادات المحلية والاندية غير المحترفة عن اى
وجود ف ىساحة الاندية الاحترافية

ولكن ما يعجز الانسان عن فهمه كيف تصبح هذه المعارك اكثر سخونة فى وقت
تواجه فيه الاطراف الثلاثة المكونة اليوم للاتحاد الحكم عليها بالاعدام
تحت ظل هذه المتغيرات

فالا تحادات المحلية وان ظلت مهيمنة على الاتحاد رغم ان وجودها مخالف
للدستور الذى ظل مهملاحتى اليوم رغم انه الاعلى لو حظى بحقه من
الاحترام حيث اصبح تكوين الاتحاد فرضا من الولايات وليس المدن والقرى
التى ظلت مهيمنة على الاتحاد رغم عدم دستوريتها فى دولة لا مركزية
تقتصرعلى

الولايات فانها رغم ذلك بلغت النهاية بتفعيل العنصرين المتبقيين من
العناصر الثلاثة التى كتبت نهاية الاتحادات المحلية الامر الذى
سيتوافق مع الدستور

واما العنصر الثالث والاخيرفيتمثل فى كتابة نهاية الاندية المكونة
للاتحاد اليوم بل والاتحاد نفسه بعد ان شهدت الفيفا ثورة اطاحت ببلاتر
وفرقته والى ظلت ظلت تستثنى مؤيديها من الالتزام للوائح الفيفا
الاحترافية على عضويتها من الاتحادات وعلى راسهم الاتحاد السودان
الذى لم يشهد ثورة الفيفا التى قوامها تطبيق لوائحها بلا تفرقة حيث
لن يبق موقع لغير رابطة الاندية الاحترافية فى الفيفا

وهذا يعنى ان الاندية السودانية مقبلة على مواجهة ظروف جديدة تحكم
مشاركتها فى البطولات الخارجية التى تحكمها لوائح الفيفا حيث تصبح
المشاركة فقط للاندية المستوفية وحائزة على رخصة الاندية المحترفة
والتى سيخضع الاشراف على منافساتها لرابطة الاندية المحترفة والتى
ستكون فقط من الاندية الحائزة على رخصة الاحتراف مما يعنى ان الكرة
السودانية اليوم مقبلة على مواجهة قضية هامة وخطيرة لا نلمس اى اهتمام
بها من اى جههة رسمية او اهلية

لعدم اهتمام اى جهة بتفعيل نظام الاندية المحترفة والتى تشرف على
دوريها رابطة الاندية المحترفة وليس اتحاد الهرج والعبث الذى يتصارع فيه
اليوم الطامعون للهيمنة عليه والذى لن يبقى له دور فى بطولات الاندية
تحت الفيفا اكثر من ممثل واحد فى رابطة الاندية المحترفة وفق شروط
الفيفا وهذا ما لا تهتم به اى جهة اهلية او رسمية حتى اليوم مع اننا لا
نملك حتى اليوم ولونادى واحد مستوفى لكل شروط الاندية الاجترافية والتى
يقف على اهم شروطها ان يصبح الاشراف على كرة القدم فى النادى تحت عضوية
الفيفا لشركات مساهمة لظبط كل الجوانب المالية المتعلقة به وليس هذه
الجمعيات الغعمومية المستجلبة تحت عبث المفوضية فى كل دورة حيث تصبح
ادارة كرة القدم للشركة المساهمة التى يحكمها قانون الشركات وليس عبث
القوانين الرياضية (المضروبة والتى تحكمها المصالح) لهذا فان كلا من
مجلس ادارة النادى بل ومجلس ادارة الاتحاد(يشوفوا ليهم شغلة غير التدخل
فى شان ممارسة الانديةالمنضوية للفيفا لنشاطها )حيث لن يشكل اى منهما
قوة فيها تحت ظل رابطة الاندية الاحترافية مباشرة والشركات وسيقى
مجلس ادارة النادى مختصا باى انشطة غير كرة القدم كما يبقى الاتحاد مختصا
فقط بالمنتخبات الوطنية (وطبعا لن يكون هذا دافعا لهم للصراع فى قيادة
الاتحاد)

وهذا يعنى تلقائيا ان الاتحادات المحلية سواء كتبت نهايتها بتفعيل
الدستور المجمد او لم تكتب نهايتها فانها لن يكون لها شان بادارة نشاط
الاندية المحترفة والمنضوية وحدها تحت الفيفا كما ان الاندية التى تشكل
اليوم القوة الثانية فى الاتحاد فان من لايحوز رخصة الاندية المحترفة لن
يكون له موقع فى اتحاد الكرة المنضوى تخت الكاف والفيفا

ويبقى السؤال فى نهاية الامر:

فهل يعقل اذن ان تبقى هذه القضية الخطيرة مهملة دون ان تحظى باهتمام
الدولة او الرياضيين من اتحاد واندية فنظل نشهد صراع المصالح للهيمنة
على مجلس الاتحاد او الاندية التى قوامها فقط كرة القدم بعد ان لم تعد
لهذه المجالس اى سلطة على الاندية المشاركة فى بطولات الفيفا (ففيم
العراك فى الاندية والاتحاد) والى متى تجاهل اخطر القضايا الخاصة
بالاندية فى عضوية الفيفا
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : النعمان حسن
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019