• ×
الأحد 19 سبتمبر 2021 | 09-19-2021
محمد احمد سوقي

الشفافية تلزم مجلس الهلال بإعلان أسماء اللجنة الفنية تحديد صلاحياتها

محمد احمد سوقي

 0  0  1512
محمد احمد سوقي

لغة الحوار التصالحية هي السبيل لمعالجة المشاكل وتحقيق الوحدة

لا زالت ردود الأفعال تتواصل للإنتقادات التي وجهتها لأخطاء الشطب والتسجيل التي إرتبكها مجلس الهلال السابق والحقت أبلغ الضرر بقدرات الفريق وأسهمت في دعم وتقوية ناديي المريخ وهلال الابيض بمجموعة كبيرة من النجوم الذين تم الإستغناء عنهم وكان النادي في أمس الحاجة لجهودهم حيث نشرنا في عدد الأمس رد أحد المقربين من المجلس والذي إعترف بوجود أخطاء في عملية الإحلال والإبدال في الدورة الماضية ولكنه أرجع مسئوليتها للجان الفنية وليس للإدارة وأوضح الخطوات التي إتخذها المجلس لتفادي هذه الأخطاء في الدورة الجديدة بتكوين لجنة فنية سرية تضم مجموعة من المدربين وقدامى اللاعبين من بينهم بعض الفنيين المختلفين مع الإدارة وذلك فتحاً لأبواب المشاركة حتى للذين لهم رأي في المجلس وقال أن هذه اللجنة قد منحت صلاحيات كاملة في كل مايخص الفريق والجهاز الفني الذي مارست عملها تجاهه بإعفاء مبارك سليمان وتعيين خالد بخيت وإختيار المدرب البرازيلي الجديد الذي سيصل البلاد قريباً.
وصباح أمس تلقيت عدة إتصالات من أهلة حول هذا الموضوع المهم كان أولهم عوض الله حسن من المنطقة الصناعية الخرطوم والذي أشاد بتكوين اللجنة الفنية وتوليها مسئولية التسجيل والإستغناء عن اللاعبين وقال إنها خطوة على طريق المؤسسية لتفادي فشل التسجيلات في هذا الموسم،وكان ثاني الإتصالات من الهلالي الغيور خالد عثمان المسئول بمكتب ترخيص العربات بالخرطوم والذي يرى أن إتهام بعض اللاعبين بالولاء لإداري سابق هو الذي تسبب في شطبهم رغم أن ولاءهم للفريق وشعاره الذي يرتدونه وليس لأي شخص آخر ودعا لمنح اللجنة الفنية صلاحيات كاملة لتدعيم الفريق بالعناصر التي تعيد له قوته وقدرته على إسعاد الجماهير بتحقيق الإنتصارات والبطولات،وكان الإتصال الأخير من رمز هلالي يحتل موقعاً مهماً في الدولة والذي أشاد بفكره بتكوين لجنة فنية تتولى مسئولية إختبار اللاعبين بمعايير مهارية وفنية وبدنية ومنحها كامل الصلاحيات للمحاسبة والتحفيز كما يحدث في كل دول العالم والتي ينحصر فيها دور المجلس في وضع السياسات والخطط والبرامج ولا يتدخل في أعمال اللجنة الفنية وشئون الفرق بأي صورة من الصور..وإنتقد هذا المسئول بشدة قرار المجلس بأن تكون اللجنة سرية وغير معروفة للجماهير والإعلام لأنه ليس هناك أي مبرر لهذه السرية بل ينبغي أن تكون اللجنة معلنة بقرار من المجلس وأن تعقد مؤتمراً صحفياً تعلن فيه سياساتها ومنهجها وأسلوبها في عمليات الإختيار والإستغناء مع الحرص على إرسال مدربين لبعض الدول الإفريقية لمشاهدة الدوريات ومراقبة اللاعبين ورفع تقارير عنهم حتى يتم تسجيل محترفين أصحاب مستويات جيدة ويملكون القدرة على وضع الفارق أمثال كلاتشي ويوسف محمد وقودوين وداريو كان وسادومبا أضافة الى أن هذه اللجنة يفترض أن تكون في الجهة الوحيدة المسئولة عن تحفيز اللاعبين في حالة الإجادة ومعاقبتهم في حالة التقصير وإرتكاب الأخطاء وسوء السلوك.. ودعا هذا المسئول مجلس الهلال للإلتزام بالشفافية في إعلان أسماء أعضاء اللجنة ومهامها وإختصاصاتها وصلاحياتها حتى تجد السند والدعم والمؤازرة من الجماهير والذي يمكنها من أداء مهمتا في معالجة المشاكل ودعم الفريق بأفضل العناصر من المحليين والأجانب وأوضح هذا المسئول أنه لم يكن يوماً عضواً بالتنظيمات الهلالية أو يدخل طرفاً في صراع بالنادي الذي يعشقه ويتمنى أن يراه دائماً قوياً ومنتصراً بجهد لاعبيه وبتمسكه بقيم وأخلاقيات النادي التي هي جزء من موروثاته وأدبياته ولذلك فأنه يرفض الخلافات والصراعات وشخصنة القضايا التي تخصم من أي فرد مهما كانت مكانته ونجاحاته ولن تقود إلا لمزيد من التمزق والأحقاد والعداوات التي لا علاقة لها بالرياضة كوسيلة للترفيه والمتعة وتقوية وتعزيز علاقات الأخوة والصداقة في مجتمع يقوم على الترابط والتحابب وليس على إثارة المشاكل وزرع الكراهية.
وأشار المسئول الكبير الى أن وحدة الصف لا تتحقق بدخول أعضاء مخالفين للمجلس في اللجنة الفنية ولكنها قضية محورية يعتمد عليها النادي في الإنطلاق بقوة لتحقيق النجاحات والإنجازات في كل المجالات ..وطالب رئيس النادي بالإهتمام بهذه القضية بالعمل الجاد لجمع الكلمة بلغة تصالحية ومفردات تعبر عن رغبة حقيقية في توحيد الجبهة الداخلية وبجلسات صفاء مع الأهلة لغسل النفوس من المرارات لتتشابك الأيدي بنية خالصة لا زيف فيها ولا رياء مشيراً الى ضرورة تغيير أعضاء المجلس والمواليين للرئيس من إداريين وإعلاميين للغتهم ومفرداتهم الى لغة تدعو للتصالح والترابط، كما أن قناة الهلال يجب أن توظف للدعوة للم الشمل حتى تتضافر الجهود ويعمل الجميع من أجل هلال قوي وعزيز وشامخ، موضحاً أن المؤسسية والشفافية ووحدة الصف هي العناصر التي تشكل الأرضية الصلبة لإنطلاقة الهلال لآفاق التطور والتقدم والرحبة.
وقدم هذا المسئول في النهاية شكره لكاتب هذه الزاوية على طرحه لهذه القضايا المهمة والتي ينبغي ان يشارك الجميع في مناقشتها وصولاً للأهداف الكبرى للنادي وأكد ان الحوار الهادف والموضوعي هو السبيل لمعالجة المشاكل وتحقيق الوحدة التي يحلم بها الأهلة ولايجدون سبيلاً للوصول إليها.

امسح للحصول على الرابط
بواسطة : محمد احمد سوقي
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019