• ×
الأربعاء 23 يونيو 2021 | 06-22-2021
يعقوب حاج ادم

بين هجوم الهلال ودفاع الوصيف الواهن الضعيف

يعقوب حاج ادم

 0  2  1495
يعقوب حاج ادم


* تبقت 24 ساعة ونيف من عمر الزمان قبل لقاء سيد البلد هلال العز البهز ويرز بالوصيف الواهن الضعيف مريخ سيده فرح او مريخ فيكتوريا في ختام مباريات الجولة الاولى من مباريات دوري سوداني الممتاز في نسخته التي تجري رحاها بين ثمانية عشرة فريقا تتنافس تنافسا شريفا للفوز باللقب او البقاء بين اندية الممتاز وتفادي شبح الهبوط إلى دوري المفقودين والمباراة مفصلية بكل ماتحمل هذه الكلمة من معاني ومدلولات بل هي مباراة كسر العظم إن صح التعبير لاسيما وانها تجمع بين غريمين يقفان في سرج واحد في قمة الترتيب برصيد مشترك 33 نقطة لكليهما وأن كان التفوق لهلال الملايين الذي يتصدر المسابقة بفارق هدفين لصالح الهلال 19/21 ولكن الغريب في الامر ان دفاع الوصيف الواهن الضعيف وبرغم السوء الذي هو عليه وبرغم الكوامر القديمة التي تقف مدافعه عن شعاره ناس أمير ونمر وضفر وباسكال وغيرهم إلا انه اي دفاع الوصيف يبدو افضل من فاع الهلال حيث استقبلت شباك الوصيف 8 أهداف بينما استقبلت شباك الهلال 13 هدفا في ظاهرة غريبة وتعتبر غير مالوفة حيث أن دفاع الهلال عرف وعلى مر التاريخ بانه الافضل والاكثر تماسكا فكان من غير الطبيعي ان يتفوق دفاع المريخ بكل تواضعه وانكساره على دفاع الهلال ويكون افضل منه في عددية الاهداف المحرزة في المرميين برغم من ان دفاع المريخ وبشهادة كل المراقبين يعتبر اسواء خطوط الفريق على الاطلاق ويكفي ان نشير ألى ان من يقف على قمة هرمه ناس نمر وامير وعمي ضفر وعمي باسكال وعلى النقيض فان هجوم الوصيف الذي يصفه البعض بالاقوى بحكم تواجد ابنائنا بين ظهرانيه بجري المدينه ومحمد عبد الرحمن والسماني الصاوي الهارب من غرفة تسجيلات الهلال فبرغم كل ذلك فان هجوم الهلال الذي تتباين فيه المراكز والوجوه من مباراة إلى اخرى يعتبر هو الافضل بين كل فرق الممتاز حيث سجل رماته 34 هدفا في 17 مباراة بينما احرز رماة الوصيف 27 هدفا من بينها خماسية الفرسان التي تشبه وألى حد كبير فضيحة بري قيت التي بلغت ثمانية اهداف للحاق بهلال الملايين الذي كان يتفوق عليهم بفارق تهديفي كبير في اواخر السبعينيات الميلاديه،،

ومن خلال هذا السرد يتضح لنا جليا بان مباراة آل 30 من شهر أغسطس الجاري ستكون معركة حامية الوطيس بين هجوم الهلال الذي يضم اسرع مهاجمين في الدوري الممتاز السوداني البلدوز محمد موسى والكتاحة الصادق شلش وكلاهما البلدوزر والكتاحه قادران على خلخلة دفاع الوصيف الواهن الضعيف والوصول عن طريقه إلى شباك الحارس المتواضع جمال سالم اضف إلى ذلك بان الوسط الهلالي يضم لاعبين متمرسين ولديهم صداقه ازلية مع شباك الوصيف وهم لم يتعودوا الخروج من مباريات الوصيف دون ان تكون لهم بصمه في شباكهم المهتريئة ناس بشه التشه الذي تعرفه جماهير المريخ وتخشاه وتتمنى عدم تواجده في أي لقاء يجمعهم بهلال الملايين وكذلك الطوربيد نزار حامد الذي يعتبر الاداة الفاعلة في الوسط الهلالي بجانب اوكرا القصير المكير والذي يحفظ شباك المريخ عن ظهر قلب ووسط كل هذه التداعيات التي تشكل الخطر الداهم على وصيف الوصفاء في هذا اللقاء المفصلي فاننا نتوقع ان تتعاظم معاناة عواجيز المريخ في هذا اللقاء بالدرجة التي ستجعلهم يندبوا حظهم العاثر الذي اوقعهم في شراك هذا الهجوم الذي لايرحم ولانستبعد ان تمنى شباك اليوغندي برصيد كبير من الاهداف في هذا اللقاء لن يتوقف عند الهدف او الهدفين فالنتيجه نتوقعها كبيرة قد تصل إلى رقم خرافي لايقل عن فضيحة الاهلي الخرطومي تلك المسرحية الهزيلة التي جعلت لاعب كومبارس معطوب القدمين مثل محمد عبد الرحمن ليحرز ثلاثة اهداف هاتريك فهل هنالك سخريات اقدار اكثر من هذه!!؟؟

تلكس ... مستعجل

(( شمال اليوغندي ضعيفه فلتكن هذه الجزئية مدخلكم لشباكه المهتريئة ))

الكلام ... الأخير

* كاريكا .. لا .. والف .. لا ...

امسح للحصول على الرابط
بواسطة : يعقوب حاج ادم
 0  2
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019