• ×
الإثنين 8 مارس 2021 | 03-07-2021
ياسر بشير ابو ورقة

انتفاضة المأسورين

ياسر بشير ابو ورقة

 0  0  5732
ياسر بشير ابو ورقة

* ذهب المدرب غريب الاطوار دييغو غارزيتو- وتحرر المريخ من القيود وانطلق!.
* لفترة طويلة لم نشاهد المريخ وهو يقدم كرة سلسة وسهلة ويفوز بغلة وافرة من الأهداف ولكنه فعلها هذه المرة وهو يقسو على الأهلي الخرطوم أحد أندية المقدمة في الممتاز- بخماسية نظيفة.
* حتى الشباك النظيفة هذه مضى زمن طويل دون أن نراها بهذا الألق وبُعد الخصوم عنها حيث أصبح الثابت في مباريات المريخ أن شباكه تهتز بهدف على الأقل في كل مباراة حتى أمام أضعف الخصوم.
* حدث ذلك في الدور التمهيدي بكأس العالم العربي أمام تيليكوم الجيبوتي وأمام أكثر من ثلثي أندية الدوري الممتاز وأمام جميع فرق دوري المجموعات بدوري أبطال أفريقيا وهو ما يعكس بجلاء ضعف استراتيجية غارزيتو الدفاعية.
* (ومع كل ذلك تلقى عندو مؤيدون)!!.
* أمام الأهلي الخرطوم قدّم المريخ يوم أمس الأول مباراة رفيعة المستوى تحت قيادته الفنية الاضطرارية- بإدارة رشيدة من المدرب الشاب محمد موسى.
* فك محمد موسى النجوم المأسورة من معتقلاتها لتنتفض وتفلح في تقديم عرضٍ لا ينسى في اختبار جديد للادارة الفنية الوطنية.
* سجل المريخ ثلاثة في الشوط الأول جميعها من صناعة الفتى الذهبي أحمد حامد التش أحد أبرز المأسورين في عهد غارزيتو الغابر.
* ما تقول لي غارزيتو هو من طالب بتسجيله؛ لأن العبرة عندنا باللعب والمشاركة واتاحة الفرص لا الأسر والكبت والعزل والاقصاء!.
* التصريح الذي أطلقه محمد موسى عقب المباراة بأن الانتصار يحسب لغارزيتو أعتقد أن القصد منه إظهار نوع من التواضع والاعتراف بجهد الآخرين ومع ذلك نقول أن التوصيف لم يكن دقيقاً؛ لأن التش سر الانتصار الكبير سيكون مصيره العزل لو تسنى لغرزة الإشراف على هذه المباراة!.
* النائحون على ذهاب غرزة عليهم الكف عن النواح؛ لأن البدائل متوفرة والمحظوظون هم من يتقلدون القيادة الفنية في المريخ.
* مثل ما وجد التش فرصته وجدها أيضاً محمد هاشم التكت ومحمد الرشيد وسيجدها غيرهم بكل الاريحية.
* اقترب موعد مباراة المريخ مع الهلال وهي مباراة حاسمة وأشبه بالمباراة الفاصلة لأن فوز المريخ سيلغي الفارق بينهما أما هزيمته لا قدر الله- فستوسّع الشُّقة وتجعل الند مُرشحاً للاحتفاظ باللقب للمرة الثانية على التوالي.
* المهمة ليست صعبة بالنسبة لمحمد موسى وستكون النتيجة التي حققها أمام الأهلي الخرطوم بمثابة الحافز والدافع.
* الإقتراب من اللاعبين أكثر والتركيز على الروح المعنوية عوامل ذات تأثير وفعالية في مثل مباريات القمة.
* وجود المريخ تحت قيادة فنية توازن الأمور وتؤمن باتاحة الفرص تجعله مرشحاً فوق العادة لمواصلة تفوقه الأخير في مباريات القمة.



امسح للحصول على الرابط
بواسطة : ياسر بشير ابو ورقة
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019