• ×
الإثنين 19 أبريل 2021 | 04-17-2021
محمد احمد سوقي

إختبارات أوتارا بين مكايدة مجلس الأزرق وعصبية الولاء للمريخ

محمد احمد سوقي

 1  0  2313
محمد احمد سوقي

الهلال ليس غريباً على الاحتراف منذ أيام كسلا والمهدية وقلة والنقر وقاقارين وعاكف
الأمير منزول والاسطورة جكسا عرض عليهما الإحتراف بأوروبا وفضلا اللعب للهلال
أثار خبر رغبة نادي برشلونة الذي يعتبر واحداً من أفضل أندية العالم في اجراء اختبارات لمدافع الهلال اوتارا ردود فعل شديدة التباين في الصحف الرياضية والسياسية التي اختلف كتابها بين مرحبين ومشيدين بهذه الرغبة التي تعتبر شرفاً كبيراً للهلال ان يلعب أحد محترفيه بهذا النادي الذي يشجعه مئات الملايين من عشاق اللعب الجميل في كل انحاء الدنيا حيث اعتبر البعض أن صدور الخبر بصيغة ان برشلونة قد طلب من الهلال الموافقة على اجراء اختبارات لاوتارا عار من الصحة وانه قد طلب ذلك عبر الوكيل وليس مباشرة من النادي فيما يؤكد البعض ان برشلونة قد خاطب الهلال الذي استلم منه خطاباً بهذا المعنى ووافق على سفر اللاعب بعد استلام التذاكر والتأشيرة لضمان حقوق النادي وعودته للفريق اذا لم تتم الصفقة.
بعض من ينطلقون من مواقع الولاء للنادي الأحمر أو الذين يناصبون مجلس الهلال العداء يؤكدون ان اوتارا الذي يعاني من ضعف في التمركز والتغطية لن يجتاز الاختبارات وان الأمر لا يعدو ان يكون محاولة لتأكيد ان المجلس قد نجح في ضم محترفين يملكون قدرات اللعب ببرشلونة الذي يحتاج فعلاً لمدافعين لدعم الخلل الواضح في دفاعه والذي أدى لخسارته لبطولتين امام الريال في حادثة غير مسبوقة للفريق الذي غير شكل الكرة العالمية بقدرته في ان يلعب اكثر من 30 تمريرة دون أن تقطع الكرة.
ان الهلال الذي لعب له عباقرة الكرة وأفذاذ اللاعبين عبر مسيرة امتدت لتسعة عقود ليس غريباً عليه احتراف لاعبيه في مصر ودول الخليج حتى يستكثر عليه البعض اجراء محترفه اوتارا لاختبارات ببرشلونة للإنضمام للفريق الثاني للنادي حيث احترف عبد الخير صالح بالترسانة المصري في الخمسينيات وأمين زكي نجم النجوم في البطولة العربية بالأهلي المصري والفاتح النقر بقطر والرشيد المهدية بالزمالك والذي بهر الجمهور بمهاراته فهتف له "العب يارشيد على وش المية" واحترف كسلا الفنان بنادي النصر الاماراتي وشارك في صناعة تاريخه ومجده عندما كان يدربه دون ريفي الانجليزي ولازالت أعداد كبيرة من مشجعي النصر الذين عاصروه في تلك الفترة يعتبرونه واحداً من أفضل وأعظم اللاعبين في تاريخ النادي، واحترف قاقرين ومصطفى النقر بالنصر السعودي وقادوه للكثير من الانتصارات واحترف قٌلة بنادي المقاولين المصري وكان صانع العاب الفريق لفترة طويلة، ومتوكل عبد السلام بالوحدة السعودي، والمدفعجي صبحي صاحب الهدف التاريخي في الزمالك بالمقاولون وعاطف عطا بالوحدة السعودي والوكرة القطري ولعب بشة لنادي الوحدة مكة والثعلب لنادي الفيحاء وصعد به للممتاز، فالهلال هو أكثر نادٍ سوداني احترف لاعبوه بمصر والخليج وكانوا نجوماً مشرفة لناديهم ووطنهم بمهاراتهم وأخلاقهم وسلوكياتهم ولعل الكثيرين لا يعلمون أن أمير الهلال والكرة السودانية الاسطورة جكسا عرض عليهما اللعب ببريطانيا في الستينيات والسبعينيات ولكنهما فضلا اللعب للهلال، ولذلك ليس في الامر عجب أن تطلب برشلونة اجراء اختبارات للمحترف اوتارا الذي إذا اجتاز الاختبارات سيكون اضافة للعدد الكبير من لاعبي الهلال الذين احترفوا بالخارج، واذا لم يوفق سيعود لمواصلة مشواره مع الأزرق الذي فتح له طريق الاحتراف باوربا وبدونه ماكان من الممكن ان يطلبه البرشا للإختبارات.
وبعيداً عن محاولات تبخيس إختبارات برشلونة لاوتارا من منطلق المكايدة للمجلس او العصبية للمريخ فانه من المؤسف الا يكون للسودان مؤسس الاتحاد الافريقي الذي أقيمت أول بطولة للمنتخبات بارضه محترفاً باوربا التي لا تخلو فرقها في مختلف الدرجات من محترفين أفارقة حتى من تشاد وبوركينا فاسو وانجولا وغينيا ومالي والتي لم يسمع بها أحد في الساحة الكروية عندما كان السودان قوة كورية كبرى في خمسينيات وستينيات وسبعينيات القرن الماضي، ولذلك فان وجود محترفين سودانيين في اوربا لا يتحقق بالاحلام والأمنيات بل ببرامج مدروسة لتأسيس مدارس الكرة والأكاديميات لتنمية وصقل المواهب الصغيرة وتطويرها حتى تكون مؤهلة للعب في أوربا لتجعل اسم السودان يتردد في كل أجهزة الاعلام عندما يحرز مهاجم سوداني أهداف مانشيستر في مباراة مهمة أو يقود صانع العاب باريس سان جيرمان للفوز ببطولة أوربا وهو أمر ليس في حكم المستحيل اذا اخترنا قيادات الأندية والإتحادات من الكوادر المؤهلة القادرة على وضع الخطط وتنفيذها بالعمل الجاد لبناء قاعدة عريضة للصغار على المستوى القومي لتخريج لاعبين على قدر عال من المستوى الفني والبدني والتكتيكي الذي يمكنها من احراز البطولات الخارجية والإحتراف بأكبر الاندية العالمية ،وبدون هذا سنظل ندور في دوامة الخروج المتواصل من البطولات او الظهور بمستوى بائس في حالة الوصول لمراحل متقدمة أو للنهائيات بالاجتهادات وهي صورة لن تتغير مادامت الصراعات الإدارية مستمرة وافتقاد اعلام الاساءات والتجريح للمنطق والموضوعية في معالجته لأي قضية كما حدث في اختبارات اوتارا.
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : محمد احمد سوقي
 1  0
التعليقات ( 1 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    محمد البرعي 08-25-2017 12:0
    سمك .. لبن . تمرهندي . العنوان في وادي والموضوع في وادي
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019