• ×
الثلاثاء 21 سبتمبر 2021 | 09-20-2021
ياسر بشير ابو ورقة

لون المنقة وحلاوة التبلدي.. قمة شاهقة

ياسر بشير ابو ورقة

 0  0  6129
ياسر بشير ابو ورقة

* يحتضن ملعب المريخ (الممطور) مساء اليوم قمة الدوري الممتاز الحقيقية بين المريخ وضيفه الثقيل هلال التبلدي!.
* ستدور رحى معركة اليوم على وقع ذكريات الخماسية التاريخية التي نالها المريخ على يد فريق هلال التبلدي نفسه القوة الكروية الجديدة.
* بحسابات الأسم الكبير والتاريخ العريض والأرض والجمهور يعتبر المريخ مرشحاً فوق العادة لخطف فوزٍ نفيسٍ غير أن المهمة لن تكون يسيرة.
* ولكن بحسابات المواجهات الأخيرة التي جمعت العملاقين خلال العامين الماضيين فإن كفة التبلدياب هي الأرجح وبالتالي فهم مرشحون لخطف فوز غالٍ مع نكء الجراحات القديمة وإثارة القروح الأليمة لدى المريخاب.
* تطور كبير طرأ على أداء فرقة هلال الأبيض خلال الأربع سنوات الأخيرة مضافة إليها خبرات معتبرة راكمها الفريق من مشاركته في بطولة كأس الاتحاد الأفريقي لهذا الموسم بل نجح في إحراج العملاقين بترقيه للدور ربع النهائي في البطولة المذكورة في الوقت الذي ودع فيه فريقا القمة المريخ والهلال- من دوري المجموعات.
* اكتسب التبلدياب ثقة كبيرة في النفوس وعلت الهمة وباتت إدارته الفنية ترنو للبعيد وتتعلق أفئدتها بتاج البطولة وليس للعب دورٍ ثانوي في البطولة الأكبر بالبلاد.
* فريق هلال التبلدي مؤهل لتكرار انتصاراته على المريخ لتوفّر عنصر (الاستقرار الفني) الذي انتظم كليته خلال السنوات الأخيرة.
* أبرز مظاهر الاستقرار الفني في هذا الفريق تتمثل في عمليات الاحلال والابدال العديدة التي تمت فيه؛ حيث جرت جميعها وفق خطة مدروسة وبتناغم رغم التعديلات العديدة التي شهدها إطاره الفني حيث تعاقب عليه أكثر من ثلاثة مدربين في أربع سنوات تقريباً.
* رغم التعديلات العديدة التي أشرنا إليها في الأطر الفنية إلا أن التناغم كان حاضراً ونجحت إدارة الفريق في استقطاب اللاعبين بإنتقائية عالية.
* خبرة، وشباب، وناشئون ولاعبون محترفون أصحاب بصمة عالية حققوا الفائدة المرجوة وأحدثوا الهارموني المطلوب فتناسقت الايقاعات مع موسيقى الفريق وانتجت ألحاناً مدوزنة.
* مدربه أبراهومة حافظ على ما وجده من (استقرار فني) وبدأ من حيث انتهى الآخرون وإرتفعت أسهمه كثيراً بين زملائه المدربين.
* لهذا المدرب دوافع خاصة وهو مازال يشعر بالظلم الذي لاقاه من ذوي القربى وسيسعى لتكرار خماسيته أو الفوز بأي نتيجة أو يكتفي بحرمان الخصم من الفوز بالتعادل.
* الطرف الآخر في مباراة اليوم المريخ- يمر بحالة من إنعدام التوازن بعد حصيلة بائسة من خمس جولات في مجموعات أبطال أفريقيا لم تكن كافية لإحداث الفارق بينه ومنافسه فيروفيارو الموزمبيقي مع التذكير بأن الأحمر تم حرمانه من خوض جولته السادسة أمام النجم الساحلي بسبب قرار التجميد الصادر من "فيفا".
* القرار المذكور شمل هلال التبلدي أيضاً- غير أن حصيلته كانت معتبرة حيث جمع عشر نقاط وهو ما لم يتوفّر للمريخ أو بعبارة أخرى فهذا دليل تفوق للتبلدياب في جولات دوري المجموعات في الكونفدرالية مقارنة مع حصاد المريخ في مجموعات الأبطال.
* مشاركة المريخ في بطولة كأس العالم العربي التي تلت الاستحقاق الأفريقي لم تكن بالقدر الكافئ من التميّز وإكتفى الفريق بالمركز الثاني وفشل في الصعود لنصف النهائي؛ لأن المطلوب كان فريقاً واحداً.
* مباراة اليوم جديرة بالمشاهدة وتتوفر لها كل عناصر المتعة والإثارة.
* لون المنقة الأصفر- وعصير القنقليز اللذيذ (جنى التبلدية)، قمة شاهقة إليها تهفو النفوس من أجل الاستمتاع بكرة قدمٍ حقيقية.


امسح للحصول على الرابط
بواسطة : ياسر بشير ابو ورقة
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019