• ×
الإثنين 20 سبتمبر 2021 | 09-19-2021
النعمان حسن

ما بلغته كورتنا من تدنى يدفعنى لاقول للجمهور(يلا بلا لمة)

النعمان حسن

 0  0  1124
النعمان حسن





بالرغم من ان رصيد السودان فى البطولات والمشاركات القارية والعالمية
لايشرف دولة هى واحد من الاربعة دول المؤسسة للكرة الافريقية الا ان ما
تحقق للسودان للفترة ماقبل العام 91 رغم تواضع نتائجه الخارجية يبقى
وحده هو المشرف للكرة السودانية قاريا ولكن الامر الثابت ان السودان منذ
عام 92 وحتى اليوم اى ما يعنى ربع قرن لم يعد له وجود يذكر فى الساحة
الخارجية بل فانه ظل يسير من سئ لاسوا واحسب ان مشاركات منتخبنا فى كاس
الامم الافريقية خلال هذه الفترة ورغم اننا (جينا) طيش واحدة من
البطولتين بل بدون نقطة او هدف وان نحل فى الثانية فى المركز السادس فان
هذا رغم تواضعه ما كان سيتحقق للسودان لولا ان الكاف رفع عدد المنتخبات
المشاركة ل16 بدلا عن ثمانية حبا فى المال الذى تقتنصه اوساط الفساد فى
الكاف وها نحن نسمع اليوم ان نهائى امم افريقيا سيضاعف للمرة الثانية
دون اى مبررات فنية لما يعنيه من اضعاف لقوة التنافس والمستوى العام
للبطولة وهذا ما احسبه سيزيد من درجة الهرج التى تهلل لها الدول الاضعف
فى القارة الافريقية وبالطبع سنكون على راسهم

اذن لنكن واقعيين وموضوعيين حتى نحرر انفسنا من الهرج والمرح الكاذب
بكرتنا المتدنية حسب نتائجنا المتواضعة على كل المستويات منتخبات وطنية
واندية ممثلةتحديدا فى قمتنا المحتكرة لتمثيل السودان فى البطولة
الافريقية الكبرى بل وتدنى المستوى فى بطولاتنا المحلية لان واقعنا يؤكد
اننا ظللنا طوال ربع القرن الاخير وحتى اليوم نسير من سئ لاسوا

عفوا قد يستغرب البعض او يندهش لاثارتى هذا الامر وليس فيه اى جديد ظل
يتم تداوله من شخصى وغيرى بل هو المهيمن على الراى العام الواعى واسف ان
اقحمت كلمة الواعى هنا فى هذا الموقف لان الجمهور الفاقد لوعيه رغم كثرته
هو مصدر تدهور الكرة السودانية

فالحقيقة المؤسفة ان فترةالخمسة وعشرين عاما الاخيرةوالتى هبط فيها مردود
السودان خارجيا لما دون الصفر بل و ان يسير من سئ لاسوا طوال هذه الفترة
المؤسف ان نشهد فى هذا الوقت من الفشل المذرى فى مسيرة الكرة السودانية
فنيا واخلاقيا واداريا نشهد تضاعف الاهتمام والهوس الجماهيرى بكرتنا
خلال هذه الفترة الافشل فى تاريخ الكرة السودانية (لتدافعه نحو ملاعب ليس
فيها كرة قدم) فى الوقت الذى لا توجد فيه كرة داخل الملعب لان الجمهور
بكل اسف اصبح فاقدا للوعى ولم يعد معنيا بالمستوى الفنى وبروح ديمقراطية
قوامه ما تحققه انديته من نتائج وبصفة خاصةفريقى القمة الافشل فى تحقيق
اى نتائج خارجية طوال الخمسة وعشرين عام الاخيرة بالرغم من تواضع ما
حققته عبر مسيرتهما التاريخية والتى لم تتعدى تحقيق المريخ لكاس
البطولة الافريقية الثانية حسب التصنيف وتاهل الهلال مرتين فى البطولة
الكبرى والتى عجز ان يسجل اسمه واسم السودان فى قائمة ابطاله ولومرة
واحد مما غيب اسم السودان من ان يسجل ولو مرة واحدة ضمن قائمة ابطال
الاندية الافريقية التى حققت البطولة وان تغيب انديتنا ومنتخبنا الوطنى
عن الوجود ولو مرة واحدة ممثلين لافريقيا فى البطولات العالمية الامر
الذى يطرح سؤالا يعجز اى انسان عاقل يحترم فكره وعاشقا لوطنه ان يرضاه
لدولة مؤسسة للكرة الافريقية

فكيف اذن نشهد هذا الهوس الجماهيرى متزامنا مع افشل فترة فى مسيرة
الكرة السودانية على مستوى الاندية و المنتخبات وهذا بلا شك موقف لايقبله
المنطق لولا ان الجمهور الرياضى والممثل بصفة خاصة فيما تسمى بقمة الكرة
السودانية وان كنت اندهش لمسماها ( قمة ) وهى غير موجودة فى الملعب
محليا وافريقيا وعالميا بعد ان تدنى مستوى الكرة فنيا لاسوا درجات
التدنى رغم المليارات التى تهدر فيه الامر الذى كان يستوجب على الجمهور
وهو المصدر الاول والرئيسى والاقوى يستوجب عليه ان ينصرف عن التدافع
لملعب ليس فيه كرة قدم ويفتقد اى كفاءة فنية ليرفع راية الكرة خارجيا
حتى يفرض (بوعيه) الذى غيبه بكل اسف اصلاح حال الكرة لانه هو العامل
الاول والاخير لتحقيق النهضة الكروية

عفوا واقولها بكل صدق وتجرد ان الاوان لان ينصرف الجمهور عن مشاهدة
العبث المتدنى فى الكرة السودانية على كل مستوياتها بعد ان اصبحت هرج
مالى وادارى واعلامى وغياب عن الملعب لانه بعودة وعيه ومقاطعته يضع
الاثاث لتحقيق ثورة رياضية تواكب الزمن حتى يسد الباب امام من يستغلون
جهله لتحقيق مصالحهم

اخيرا اقولها بكل صراحة للجمهوران كان حريصا وحادبا لتطور الكرة وليس
مهرجا لحساب الادارات والسماسرة والاعلام واصحاب المصالح الخاصة ايا كان
نوعها اقول (يلا بلا لمة ) فى استادات ليس فيها (كورة) لان الجمهور هو
وحده الذى يملك تصحيح مسار الكرة السودانية (التى خرجت ولن تعود بغيرثورة
منه) لو انه استعاد وعيه

والا سيبقى صيوان العزاء على الكرة السودانية
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : النعمان حسن
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019