• ×
الخميس 4 مارس 2021 | 03-04-2021
ماجدة حسن

فضاء الكوارث والكوارع !

ماجدة حسن

 0  0  1093
ماجدة حسن
عزف منفرد

في الاسبوع الماضي تداولت الصحف خبر استغناء قناة المنال عن خمسون من منسوبيها ، وكان الخبر وقتها لكثيرين ان هناك قناة اسمها المنال . اي ان هناك من لم يسمع في الاصل بهذه القناة الا مع هذه المجزرة ، والتي توضح عدم وجود استراتيجية وخلل في القناة التي بالكاد اكملت العام . قناة المنال التي بدات بهوية مختلفة عن القنوات تعتبر نموذجا للقناة التي تحاسب عليها هيئة البث . فالقناة بدات دينية او ملتزمة من ناحية الشكل ، رافضة للموسيقي ، رافضة للاعلانات ، لم تستطع ان تفرض قناعاتها ورسالتها علي المجتمع اي هي قناة يمكن القول انه لم يسمع بها الا من عمل بها او من تمت استضافته فيها .
هيئة البث التي تمنح التصديق لقيام قنوات فضائية يفترض ان تتشدد في وضع شروط وضمانات للعمل الفضائي التلفزيوني ، الذي هو جزء من صورة البلد العامة ، فلايعقل ان تصدق الهيئة لقنوات تبدا في التساقط قبل ان تكمل العام ، او ان تضطر الي فصل منسوبيها والاستغناء عن خدمات في حوجة للعمل . ولن يقف الامر عند هذا الحد سيستمر من تبقي في المعناة الي ان تنتهي رحلة (من السماء الي الارض) كما تصف زميلتي المحققه الشاطرة سلمي سلامة حالة الفضائيات المتدنية . القنوات التي غادرت الفضاء والتي لايشعر بوجودها احد لسوء الحال هي اكثر من الفضائيات التي نتابعها . وليت مؤتمر الفضائيات الولائية الذي انعقد في الايام الماضية ان توسعت منصته وشملت بعين التقويم كوارث الفضاء الاخري .
معظم القنوات الفضائية حالية تخلت عن استحقاقات الضيوف ، بما فيها التلفزيون القومي ، فكيف تدفع قنوات فضائية استحقاقات ضيف وهي لاتستطيع ان تدفع استحقاقات منسوبيها او تعطي الاجير حقه . اختفاء هذا البند من الخدمة للضيوف اضعف الكثير من القنوات خاصة وانها اصبحت تقدم برامجها ببعض الاصدقاء والمعارف ومن للمنتج دلال عليهم او من يطمحون في الظهور التلفزيوني . علما بان المادة وجودتها تعتمد علي الضيف صاحب القدرات ، الذي يرفع من قيمة العمل وهذا لايهدر وقته بالمجاني . من علل وكوارث الفضاء ان القنوات التي تعمل بمبدأ الرعاية اصبحت تاخذ منتجا اذا تعذر المال تروج له وتقدم للضيف مكافئته منه . احدي الزميلات تمت استضافتها في احدي القنوات وفي نهاية الحلقة قدموا لها كيسا ضخما ، قالت قتلها الفضول لتعرف مابداخله ولم تستطع الي بلغت المنزل في وقت متاخر من الليل ، وكانت المفاجأة ان وجدت كيس داخل كيس ، داخل كرتونه بداخلها قنينه صغيرة من العطر رمته باهمال بعد ان لم تستسغ رائحته. الاسبوع الماضي كذلك مني صديقنا نفسه باجر كبير يتناسب مع وضعه وزمن البرنامج ، ذهب الي الحلقة وبعد نهايتة الحلقة اوقفه مقدم الحلقة امام جزارة مجاورة ورفع له (عكو) و(كوارع) اندهش صديقنا وقال متعجبا هل اصبحت القنوات تقدم للضيوف (الضلوف) بدلا عن (الظروف). في مثل هذه الظروف يجوز كل شئ الا التصديق بقناة جديدة يا هيئة البث.

م

امسح للحصول على الرابط
بواسطة : ماجدة حسن
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019