• ×
الجمعة 25 يونيو 2021 | 06-25-2021
ياسر بشير ابو ورقة

اتحاد الخرطوم.. أسلخوه قبل أن ينسلخ

ياسر بشير ابو ورقة

 0  0  6364
ياسر بشير ابو ورقة

* لم تكن هي المرة الأولى التي يرفع فيها الاتحاد المحلي لكرة القدم بالخرطوم عصاه ملوحاً ومهدداً - عطفاً على قرأناه في الصحائف- أكبر مؤسسة رياضية في السودان وهي الاتحاد الرياضي السوداني لكرة القدم.
* وفي كل مرة كان التهديد سببه واحد وهي (الفرمالة) التي ظل يتكئ عليها اتحاد الخرطوم.
* وتلك الفرمالة: إن الاتحاد المحلي لكرة القدم بالخرطوم لديه وضع استثنائي في خارطة الاتحادات المحلية السودانية وعليه يجب أن يكون مميزاً ويحتفظ بتميّزه عن البقية.
* ومن مظاهر التميّز هذه: أن اتحاد الخرطوم يقع في رقعة جغرافية هي الأكبر مقارنة مع الاتحادات المحلية، وتلك الرقعة هي العاصمة القومية بأضلاعها الثلاثة الخرطوم، بحري، وأمدرمان.
* كما أنها مركوزة أي العاصمة- برصيد سُكاني يتجاوز رصيد ثلاث من دول الخليج، وتنضوي تحت لواء الاتحاد العديد من الأندية العريقة في طليعتها المريخ والهلال بكل الصيت القممي والزخم الإعلامي والهدير الجماهيري.
* ثم أضف إلى ذلك العديد من المناطق الفرعية؛ ولهذه الأسباب وغيرها يرى أهل اتحاد الخرطوم المحلي أنهم أهلٌ للتميّز الذي يجب أن يجد الاعتبار ليُشارك في عضوية الجمعية العمومية للاتحاد الرياضي بعدد وافر من الأصوات وصلت الى 17 صوتاً ثم تقلّصت الى 14 في الاعوام السابقة، قبل أن يُفجّر وفد فيفا القضية من جديد ويأمر بمساواة الخرطوم ببقية الاتحادات.
* للتذكير: وفد فيفا يتواجد بين ظهرانينا هذه الأيام مُراجعاً ومنقحاً ومشذباً ومهذباً لدستور دولتنا الرياضية والموسوم ب: (النظام الأساسي الاتحاد الرياضي).
* هذا الأمر تقليص أصوات- لم يُطرح للمرة الأولى فقد طُرح كثيراً منها ما هو على استحياء ومنها ما أُثير لأجل هدف تكتيكي لتحقيق مآرب ولكن في هذه المرة فإن الأمر مختلف.
*سبب الاختلاف أن كرة القدم السودانية شهدت هزّة عنيفة خلال الأيام السالفات لفتت الانتباه إلينا من قبل المؤسسة الدولية فيفا فآثرت أن تشرف على أعمال أبنها الضال بنفسها وتحت وصايتها الذاتية.
* في الحقيقة إذا أردنا التحديق في صفحات التأريخ وقراءتها بعناية سنجد أن الاتحاد المحلي لكرة بالخرطوم مارس سياسة لي الذراع مع الاتحاد الرياضي وزعم غير مرة بقدرته في التحكُّم في مصير الانتخابات والسيطرة على المجموعات المتنافسة مع امكانية ترجيح كفة الفئة التي يريد ويرغب.
* المُجاهرة بمثل هذه الأشياء توجيه الناخبين- في الحراك الديمقراطي يعد أمراً غير محمود، وهذا الأمر بالذات كان كافياً منذ عهود خلت لأن يتحرك الحادبين على الفعل الديمقراطي لتفتيت هذه القوة المسماة بالاتحاد المحلي بالخرطوم والبحث عن صيغة أخرى لهذا الكيان تجعل مسألة المباهاة بالرصيد البشري، والرقعة الجُغرافية، وضخامة الاتباع من الأندية أموراً لا تتوفر لاتحاد الخرطوم منفرداً.
* وبصيغة أخرى تقطيع هذا الاتحاد لأجزاء ثم تُفرّق بين القبائل (حلالاً بلالاً).
* صحيح أن الاتحاد المحلي لكرة القدم عريق جداً، ولكن عندما نشأ لم تكن الخرطوم بمدنها التأريخية الثلاث بهذا التمدد والاريحية.
* أما الآن فقد حدث هذا التغيّر الكبير وطرأت العديد من الأسباب والحجج الدامغة لتفكيك هذه الكتلة الصمّاء المسماة بالاتحاد المحلي لكرة القدم بالخرطوم.
* أول هذه الدواعي: أن الممارسة الديمقراطية تمنع من حيث المبدأ مثل هذه التكتلات؛ لأن كل التابعين لاتحاد الخرطوم ستكون أصواتهم منذورة للاملاءات وقابلة للتوجيه بأن أمنحوا هذا وأمنعوا ذاك.
* ووصلاً لما ورد أعلاه فإن أسس العدالة والمساواة لا تكون متوافرة بالقدر الذي يؤدي لعلو شأن ساحة الانتخابات، وسباق الناخبين نحو الصناديق لا يكون بزهو وطمأنينة إلا من خلال عملية تفتيت مدروسة لتلك الكتلة المسماة باتحاد الخرطوم.
* ثالثاً: إن التعدد عدة اتحادات تنبثق من اتحاد الخرطوم- من شأنه أن يتيح الفرص لعدد كبير من الإداريين والأندية والحكام؛ لأننا سنسمح من خلال التعدد بتكوين أكثر من عشرة اتحادات محلية بالخرطوم العاصمة بمدنها الثلاث.
* رابعاً: يشعر الكثيرون في الولايات بشئ من الغبن وعدم الرضا بسبب التمدد غير المبرر لهذا (الغول) الكبير المسمى باتحاد الخرطوم، وسبب هذا الغبن أنهم يشعرون بأن اتحاداتهم عريقة ولها من القوة والصولجان ما يكفي لمساواتها مع الخرطوم خاصة أن هذه المناطق رفدت الكرة السودانية بالاداريين الأفذاذ واللاعبين المهرة أصحاب الكعوب العالية.
* من هذه الاتحادات على سبيل المثال لا الحصر اتحادات: الأبيض، بورتسودان، وودمدني.
* وغير هذه الأسباب كثير، وعليه نقترح تفكيك كتلة اتحاد الخرطوم المحلي.
* أولاً: ينشأ الاتحاد المحلي بأمدرمان وتتبع له أحياء، الموردة والعرضة جنوب، وشمال، وبيت المال، وابو كدوك، وحي الضباط والاحياء القريبة.
* ثانياً: ينشأ الاتحاد المحلي بأمبدة وتتبع له جميع حارات أمبدة (ياخي دي براها دولة!)، وسوق ليبيا وود البشير والاحياء القريبة.
* ثالثاً: ينشأ الاتحاد المحلي بأبوسعد وتتبع له الفتيحاب بمربعاتها وأحياء الريف الجنوبي، مثل صالحة، وجادين وهجيليجة وغيرها.
* رابعاً: ينشأ الاتحاد المحلي ببحري، واتحاد محلي بشمال بحري، واتحاد الخرطوم، واتحاد الكلاكلات والشجرة والعزوزاب.
* أي اتحاد من الاتحادات التي تم اقتراحها أكبر من اتحادات: المعيلق، وطابت، ورفاعة، والباوقة، وابوحمد، ودنقلا، ومروي، وسنجة .
* عزيزي القارئ يمكنك اكمال بقية مقترحات اتحادات الخرطوم لنصل للرقم عشرة على الأقل.
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : ياسر بشير ابو ورقة
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019