• ×
الجمعة 18 يونيو 2021 | 06-18-2021
النعمان حسن

الفيفا لها الحاكمية فقط على ممارسة كرة القدم

النعمان حسن

 0  0  1274
النعمان حسن



قبل الدخول فى موضوع هذه (اللدغة) لابد لى من وقفة مع ظاهرة غير
مالوفة فى وسطنا الرياضيى الذى درج على التعامل بردود الافعال الانفعالية
حيث لم يعرف مجتمعنا الرياضى قبول الراى الاخر اذا لم يكن اشادة وتطبيل
بل وتاييد الا اننى وللامانة والتاريخ عندما تلقيت دعوة للتكريم فى حفل
تنظمه مجموعة الخندقاوى ومنظمات اخرى متحالفة ضد مجموعة الكاردنال كان
هذا مصدر دهشة كبيرة لى ان اتلقى هذه الدعوة من المجموعة التى وجهت لها
انتقادا عنيفا لموقفها والذى وجهته فى ذات الوقت لمجموعة الكاردنال
الانتخابية لفوزها الذى لمحقق ثلث عضوية الجمعية والمفارقة هنا اننى
ميزت ترجيح كفة الكاردنال وعزيت فوزه على منافسيه لقبوله من جماهير
الهلال لماقدمه لهم من انجازغير مسبوق فى بنيته التحتية بل والمفارقة
الاكبر ان هذا التكريم يحدث مساء نفس اليوم الذى وجهت فيه انتقادا شخصيا
لموقف الخندقاوى لرهانه على تحقيق الفوز فى جمعية اليوم الثالث الذى
تنعقد فيها الانتخابات باى عدد مما يعنى انه واثق من فقده الاغلبية حتى
فى الجلسة الثانية الشرعية بثلث العضوية فقط

للتاريخ اقول كم كان موقف مجموعة الخندقاوى مفاجئا لى وهم يكرمون شخصى
مع كوكبة من رموز ناديهم الذين كان على راسهم المهندس عبدالله السمانى
اعرق من تولى منصب السكرتاريةفى الهلال ورحمة الله عليه على الفكى اهم
موثق لتاريخ الهلال مع كوكبة من شخصيات الهلال ولا املك الا ان اقول
لهم شكرا لما قدموه من موقف غير مالوف فى وسطنا الرياضى بل وفى السودان
عامة وهم يكرمون من لم يكن مساندا لهم او لمن تفوق عليهم فى الجمعية وان
ميزه عليهم مساندة اغلبية جماهير الهلال لمن فازعليهم والجمهور صاحب
الكلمة الاعلى

ويبقى رايى ان يكون لهم دور فاعل فى تاسيس الشركة العامة التى تفرضها
لوائح الفيفا لادارة الاندية المنضوية فى عضويتها لانقاذ كرة القدم فى
الهلال من هذا النوع من الجمعيات

ودعونى اعود الان لموضوع هذه اللدغة:

لا ادرى متى يتصحح الفهم الخاطى الذى يسود ساحة الرياضة فى ان الاندية
التى تمارس الرياضة تحت المنظمات الدولية لاتخضع لحاكمية الاتحاد الدولى
لكرة القدم (الفيفا) لان كرة القدم ليست الا منشط واحد من الانشطة التى
لها اتحادات دولية مساوية لها فى الحقوق والوجبات ولكل منها لوائحه
وشروطه على قدم المساواة كما ان هذه الاندية لا يقتصر نشاطها على
الممارسة الرياضية فقط حتى تخضع لحاكمية المنظمات الرياضية الدولية
لانها اندية جامعة حسب سجلها لانشطة اخرى ثقافية وفنية واجتماعية

لهذا فان النادى العضو فى اتحاد دولى فانه لا يمارس نشاطه الخاص
بالمنشط المعنى الا تحت شروط هذا الاتحاد المعنى بنشاطه وهذا هو شرط
عضويته وممارسته لهذا النشاط تحت الاتحاد الدولى المعنى دون ان تكون له
اى حاكمية اخرى

ولكن المؤسف ان يسود هذه الاندية السودانية المنتمية للاتحادات الدولية
والمتعددة الانشطة غير الرياضية فانها تخضع لهذا الفهم السائد المختل
الذى يصر على اخضاعها لحاكمية الفيفا التى لا تمثل الا منشط واحد من
القطاع الرياضى ولا سلطة لها على الانشطة الاخرى من ثقافية واجتماعية
لهذا فانها تعانى من خضوع الاندية لهذا الفهم الخاطئ مع ان نشاط كرة
القدم ليس الا واحدا من عشرات الانشطة التى تنتمى لها هذه الاندية من
رياضية وثقافية واجتماعية

دفعنى لتناول هذا الامر مانشهده اليوم فى النزاع الذى شهده نادى الهلال
حيث يعمل البعض لرفع شانه وما يشهده من صراع للفيفا مع انها لا تمثل
الا منشطا واحد لايختلف قانونا عن بقية الانشطة هو كرة القدم حتى تكون له
الحاكمية على الاندية التى لا يقتصر وجوده ونشاطها على كرة القدم وحدها
مع ان هذه الاندية بجانب ممارساتها للانشطة الثقافية والاجتماعية
والمسجلة بموجبها وتحمل مسمياتها نفسهاشمولية انشطتها الرياضية وغير
الرياضية فان ما يهم الفيفا ويعتبر ملزما لها فى ممارسة كرة القدم تحت
عضوية الاتحاد الدولى ان يلتزم بشروط الفيفا فى ان يكون الاشراف على
نشاط كرة القدم فى هذا النادى تحت اشراف شركة خاصة مسئؤلة عن ادارة كرة
القدم الاحترافية تحت اشراف رابطة دورى الاندية الاحترافيةوالتى تتوفر
فيها الشروط الاخرى التى اقرتها الفيفا لمارسة كرة القدم تحت عضويته
وظلها

وبهذا فان الفيفا وهوما يسرى على غيرها من الاتحادات الدولية فانها
لادخل لها بالشان الداخلى للاندية التى تحكمها قوانينها وانظمتها الخاصة
حسب موقف الدول منها وانما يستوجب عليها الالتزام بشروط الفيفا التى
تخول لها ممارسة نشاط كرة القدم تحت حاكمية الفيفا وما تقتضيه من اندية
احترافية تشرف عليها رابطة دورى المحترفين

لهذا ان كان هناك ما يطعن فيه امام الفيفا فانه لا يتمثل فى شرعية جمعيته
العمومية وانما فى عدم التزام النادى بقرارات الفيفا التى تقوم على
اعتماد الاندية الاحترافية واشراف رابطة المحترفين على ممارستها للنشاط
حتى يكون لها الحق للمشاركة فى بطولاتها القارية والعالمية

لهذا من حق اى طرف الان فى الصراع ان كان دافعه كرة القدم تحديدا ان
يطعن للفيفا فى عدم التزام الاندية بتطبيق النظام الاحترافى ولاشئ غير
ذلك



خارج النص (ملحوظة ان تناولت اليوم التعقيبات الخاصة باللدغة الاسبق
وساعودللتعقيب لمن عقبوا على اللدغة الاخيرة)



-شكرا الاخ عزالدين التنزانى واقول له الفيفا ليس لها الحق فى التدخل فى
جمعية اى نادى لتعدد انشطة الاندية ولكنها تشترط ان يوكل النادى ادارة
نشاط كرة القدم لشركة وليس جمعية عمومية وان تتولى ادارة النشاط رابطة
الاندية الاحترافية وبغير ذلك فان لوائحها لا تسمح لها بعضوية الفيفا



-شكرا الاخ علياش اقول لك واكرر ما قلته عشرات المرات فليذهب الهلال
والمريخ لمتحف التاريخ وكل من يحمل مسماهما لان الكرة لن تتطور بوجودهم
لهذا لايعنينى من يعقب على ما اكتب وهوينظر له بعين واحدة هلاليا كان ام
مريخيا



-شكرا الاخ العالمى واؤكد لك اننى شخصيا لست معنيا او مؤيدا او معارضا
للكاردنال او الخندقاوى لاننى لست منتميا للهلال او المريخ ولن انتمى
لاى منهما لهذا ارجو ان توجه سؤالك للمعنيين به



-شكرا الاخ الطاهر الطريفى اوافقك الراى بانها ستصبح كارثة على الهلال
لو ان الهلال وجماهيره تم خداعهم بان ما قدمه الكاردنال ليس هبة وانما
دينا على الهلال وان اعلن غير ذلك

- شكرا الاخ ابراهيم عوض نعم اصر على انها افشل جمعية ومجلسها لايصل من
انتخبوه ثلث عضويته مما يجعله مهدد بالاطاحة به طالما ان اكثر من ثلثى
العضوية يملكون ان يطرحوا الثقة فيه فى ااقل من شهرين او اى وقت بموجب
القانون ولهذا السبب كان يفترض الا يعتمد انتخاب المجلس الا بموافقة اكثر
من نصف العضوية الكلية لتحقيق الاستقرار الادارى للمجلس المنتخب ولكن
قانون الولاية وقع فى هذا الخطا القانونى الفاحش



-شكرا الاخ عبدالباقى لا اخالفك الراى

-شكرا الاخ بكرى واقول لك لقد ظللنا لاكثر من ستين عاما لم نكن نشهد
انتخابات الاتحاد يتحكم فيها اصحاب المال الذية يحشدون اغلبية الاصوات
بسعر السوق ولكن المهم ان الفيفا فى نهاية الامر وضعت حدا لتدخل
الجمعيات فى نشاط كرة القدم بعد ان قررت ان تتولى ادارتها شركة مساهمة
وتحت شروط عديدة حتى تحظى بموافقة الفيفا




a
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : النعمان حسن
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019