• ×
الثلاثاء 2 مارس 2021 | 03-01-2021
يعقوب حاج ادم

(( العربيه صعبه قويه))

يعقوب حاج ادم

 0  0  2099
يعقوب حاج ادم


* كما توقعنا تواضع الوصيف الواهن الضعيف امام ابناء سويقه ونال علقه خفيفه قوامها هدفين نظيفين كان من الممكن ان تصل الى سباعية الوحدات بكل سهولة لولا رعونة مهاجمي الترجي وتوفيق حارسهم عصام عبد الرحيم الذي نجح في ابعاد ثلاثة اهداف اكيدة كانت في طريقها لمرماه بخلاف الهدفين الذين انتهت عليهما المباراة وكتبت شهادة الخروج النهائي لأحفاد فيكتوريا من البطولة العربية ليضاف هذا الانجاز المخزي الى انجازاتهم المخيبة للامال التي خرجوا بها من كل مشاركاتهم في البطولات العربية والتي شوهت جلال الكرة السودانية في المحيط العربي ابان مشاركاتهم الخجولة في تلك البطولات واشهرها الخروج بالنقطة اليتيمة في احدى البطولات حيث اشتهروا بلقب الموز ابو نقطه ويبدو ان ذلك السيناريو سيتكرر في نسخة هذا الموسم بعد ان تجمد رصيد الوصيف على النقطة غير الشرعية التي اقتصوها من بين فكي صغار الهلال السعودي وبراعمه اذ ان الفريق العراقي لن يكون صيدا سهلا لهم في المواجهة الاخيرة في الجولة الثالثة لاسيما وهو يتطلع الى الفوز ليعزز حظوظه في بلوغ الدور الثاني..

* ومما يدل على تواضع الوصيف السوداني الأشهر والذي اقتحم اسوار البطولة زورا وبهتانا بفضل انحياز اتحاد اللقيمات لابنهم المدلل فحريا بنا ان نقول بان فريق الترجي قد لعب مباراته باقل مجهود ومعظم لاعبيه كانوا يتحاشون الالتحام مع جزاري الوصيف الذين كان كل همهم اللعب على اجسام لاعبي الترجي لتخويفهم وزرع الرعب في قلوبهم فنجحوا في هذا الى حد كبير وبرغم ذلك استطاع ابناء سويقه الوصول لشباك المريخ مرتين دون ان يسمحوا له بالوصول الى شباكهم من كل محاولاتهم الخجولة والتي لم يكن بينها وطوال آل 90 دقيقة سوى فرصة محمد عبد الرحمن التي طاح فيها المدافع التونسي وترك الطريق ممهدا لمحمد عبد الرحمن ليتقدم نحو مرمى الترجي ويصبح في مواجهه مكشوفه للمرمى ولكنه يسدد الكرة بكل رعونة خارج الخشبات على يمين الحارس ودون ذلك لاشئ يذكر سوى العك والعراك والخرمجه والضرب من تحت وفوق الحزام ليجبروا الحكم على أشهار البطاقات الملونة للحد من عنترياتهم وارهابهم الذي تعدى كل حدود الوصف،،

سقطة بجري المدينة

* يجهل لاعبهم المصارع الفتوة بجري المدينة ان حكام البطولة العربية ليس مثلهم مثل حكام صلاح احمد محمد صالح الذين يبيعون ضمائرهم في سوق النخاسة على مرآى ومسمع من كل المراقبين بلا واعز من ضمير حيث ينطلقون من ارضية صلبة تسندهم وتحررهم من كل صنوف العقاب المنتظر فيديروا مبارياتهم بما يمليه عليه سدنتهم وواضح ان بجري المدينة قد اختلط عليه الحابل وتشابه عليه البقر فظن انه يلعب في قلعة الرد كسل وان المباراة يديرها حكام صلاح محمد صالح فكان ان فعل فعلته النكراء فتهجم على اللاعب وداس عليه بعد ذلك ببوز الحذاء في ظاهرة مشينة اساءت كثيرا للخلق الرياضي القويم الذي عرف به اللاعب السوداني فكان من الطبيعي ان ينال البطاقة الحمراء ولكن من غير الطبيعي ان نرى ردة الفعل غير الاخلاقية من بجري المدينة وهو يزبد ويرعد وينتفض في وجه الحكم وكاد ان يفتك به لولا تدخل قائد الفريق أمير كمال الذي وجد معاناة كبيرة في ابعاد بجري المدينة عن تلابيب الحكم ويقيني بان لجنة الانضباط في الاتحاد العربي لن تكتفي بايقافه مباراة واحدة بعد ان شهدت تلك الروح العدائية التي ابداها بجري المدينة تجاه الحكم وتلفظه الذي سيكون الحكم قد دونه ضمن تقريره عن المباراة ولبجري المدينة وكل الخارجين عن الروح الرياضي في تلك المباراة نقول ان ماالامم الأخلاق مابقيت فان هم ذهبت اخلاقهم ذهبوا!

تلكس .. مستعجل

((قلنا الأنسحاب ارحم قالوا لينا اطلعوا من البلد .. بربكم الانسحاب مش كان ارحم من هذه الفضائح اخلاقيا .. وادائيا))

الكلام ... الأخير

* العربية صعبة قوية،،
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : يعقوب حاج ادم
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019