• ×
الإثنين 26 يوليو 2021 | 07-25-2021
ديدي

رئاسة الهلال لمن ؟..صوتك أمانة في ذمتك !

ديدي

 0  0  1367
ديدي
*أنت خندقاوي ام كاردينالي ؟ سؤال يتكرر بين الهلاليين منذ إعلان الإنتخابات ، حتي لمن لا يملك صوتاً !
*أنا عن نفسي ، معجب بالحراك الذي أحدثه الكاردينال في الدورة السابقة ،ومعجب أكثر بالإضافات التي تمت بإستاد الهلال وهي خطوة وجدت الإشادة والتقدير من قطاع واسع في النادي ، عدا ذلك فلا شئ يحسب للرجل ومجلسه (المُغيب) !
*ثلاث سنوات لم يحدث اي جديد علي المستوي الفني، بل تراجع مستوي فريق الكرة ، وحدث موت سريري للرياضات الأخري ، ومررنا بحالة غريبة من تعيين المدربين وإقالتهم خلال شهور معدودة !
*ثلاث سنوات تعرض فيه أبناء الهلال الي إقصاء كامل وشامل ، وهُمش فيه مجلس الإدارة ، وقدامي لاعبي الهلال ، وحُورب نجوم الفريق الكبار ،وشطب معظمهم (كيدياً) ، وتعرض بعض رموز الهلال وكباره الي الشتائم والإستهزاء من قبل إعلام الكاردينال !
*ثلاث سنوات والكاردينال يتحرك داخل حلقة ضيقة جداً ، لا يستشير غيرها ، ولا يصدر القرارات الا بتوقيعها وبصمتها !!
*ثلاث سنوات وأخبار الهلال محتكرة لشخصين ، وتُنشر في فيس بوك والواتس اب ، قبل ان تُنضج ويُجف مدادها !
*هذا الواقع المذري والبائس لم يتغير حتي اللحظات الآخيرة !!
*لكل هذا وذاك ، ولأن لا شئ سيتغير من سياسات الكاردينال ومن يلفون حوله إذا فاز بدورة جديدة ، أجد نفسي متعاطفاً وداعماً ، لمنافسه د.صابر الخندقاوي !
*الخندقاوي قادم جديد للرئاسة الهلالية وإذا قدر له الفوز ،سيضيف بالتأكيد علي ما قدمه من سبقوه ،وسيستفيد من أخطائهم ،وسيختار لنفسه وضع بصمته ، فماذا سيقدم الكاردينال من جديد بعد ان وقف عند ما أسماه (الجوهرة) ؟
*التصويت من جديد للكاردينال ، يعني تجريب (المُجرب) وإستمرار ذات النهج من الفيلم الهندي ،إستبدال المدربين ومسلسل حرب النجوم وشطبهم !
*التصويت من جديد للكاردينال يعني ، المشاركة في مجزرة جديدة للنجوم الكبار ، فكاريكا وبشة ونزار في عين المدفع !
*جربوا القادم الجديد ، ولا نعتقد انكم ستندموا علي الإختيار!
*امنحوا الفرصة للخندقاوي ثم أحكموا علي فترته !
*فالجديد شديد !
*للناخب الهلالي : صوتك أمانة في ذمتك !
*بالمناسبة الناخب الهلالي ذكي جداً ، ولماح ، وصندوق الإقتراع هو الفيصل !
*أذكر في عز المعمعة الإنتخابية بين تنظيمي الإصالة والصدارة قبل سنوات ، ان تنظيم الإصالة بقيادة صلاح ادريس كان يضع نتيجة الفوز في (الجيب) وحين بدأ الإقتراع ، كانت المنافسة قوية ومفاجئة من جانب الصدارة ، حيث إنقلب الكثيرون علي الإصالة وصوتوا للصدارة !
*الصداريون لعبوها بتكتيك ، والناخبون ، إقتنعوا ببرنامجها ، وخطف التنظيم نتائج الفرز في اللحظات الآخيرة !
*الإدعاءات والمزاعم ، لا تضيف أصواتاً !
*والناخب الهلالي لا يمكن وضع إرادته في الجيب الخلفي !
*حق لكل هلالي ان يفتخر بعيد سيد البلد !
*منبع الديمقراطية وقلعة الإختيار الحر ، والإرادة القوية !
*الإنتخابات في النادي الكبير ، عرس ديمقراطي ومشهد إحتفالي، لا يتوافر لأندية ضربها الجفاف والتصحر الإداري وأدمنت (التعيين) وإختيار وإعادة إختيار شخص أوحد (رئيس طوالي) !!
*هذه هي ديمقراطيتنا التي نعشقها ونمارسها بكل طقوسها وحساباتها وتداعياتها ، ولا نقبل معها تعيين (القوائم الجاهزة) الشبيهة بالأكل (البايت) !!
*لا خاسر في إنتخابات الهلال !
*والفائز هو الهلال !
*المهم الروح الرياضية !
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : ديدي
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019