• ×
الأربعاء 23 يونيو 2021 | 06-22-2021
كبوش

سعد وكردنة.. أوان إستخدام الساتر لم يأت بعد

كبوش

 0  0  1700
كبوش


من منكم قد رفع حاجب الدهشة.. أو إرتسمت على محياه علامة التعجب لكي يفهم أو يتبين ما جرى ما بين مرشح تنظيم عزة الهلال السيد سعد عثمان ورئيسه في التنظيم ومرشحه في منصب الرئاسة الهلالية.. اشرف سيد احمد حسين علي كرار.
من يفعل ذلك.. دهشة وتعجباً.. وإستغراباً.. لا يعرف الرجلين.. ولا يعرف شيئاً عن جيناتهما التي يمكن أن نوجد لها معادلة موضوعية وسببية منطقية.. مع ما يفعله الثور في مستودع الخزف.
لا أضرب الرمل.. ولا أقرأ الفنجان.. ولا اعتقد اعتقاداً ضئيلاً فيمن يدعون معرفة الطالع.. ولكن أستطيع أن اؤكد لكم.. بأن ما قاله الكاردينال في تصريحه المنتشر أمس: (ان جلوس مرشح التنظيم لمقعد نائب الرئيس مع السيد صابر الخندقاوي يمثل سعد العمدة في شخصه فقط.. ولا يعني بأن هنالك أي رغبة من جانبهم في عقد تحالف مع أي جهة كانت)..
لم يكن هذا التصريح إلا (إنقلاباً معلناً) على ما كان الرجلان قد إتفقا عليه.. إذ ليس هناك عاقلاً يمكن أن يتصور أو يتخيل بأن العمدة سعد عثمان قد تحرك من منزله في شمبات.. الى حي الملازمين في قلب مدينة ام درمان.. دون أن يكون قد (شاور) رئيسه.. أو نسق معه المواقف حول ما ينبغي أن يطرح في تلك الجلسة.. خصوصاً وان صاحب الدار.. الوزير حسن هلال (متحيز لفئة).. وما جاءت مبادرته تلك.. إلا لانقاذ صديقه اشرف الكاردينال من خطر محدق بالسقوط .. متى تهيأت الظروف لانعقاد الجمعية العمومية.
ربما هذا (تكتيك) من رجلين لا يعرفان شيئا عن (التكتيك) أو ربما (مناورة) من رجلين لا يحسنان المناورات.. أما الأرجح عندي فهو ان الكاردينال تعرض للضغوط ممن ظلا يضغطان عليه طوال فترته في الهلال الى أن (جاب الزيت)... لذلك أراد أن يضحي بسعد العمدة الذي أغلق هاتفه منذ الأمس بعد أن قرر أن (يبلع) الإهانة بمزاجه ويتجاوزها ولا ضير في أن يقدمها مهراً للمنصب المرتقب.
ما كتب أمس عن الاخ صابر شريف الخندقاوي على لسان الوزير حسن هلال.. يؤكد بأن سيد هلال غير مؤهل حاليا للعب أي دور توافقي أو تصالحي.. طالما أنه فقد حياده واعتصم بهوى نفسه ورغبته الشخصية في أن يرى الكاردينال رئيسا بالتزكية.. بذا فقد هلال كل شيء مثلما فقد شخصيته التي عرف بها قديماً وحاله أشبه بكل الذين دخلوا أقبية النسيان وفي مقدمتهم العميد شرطة معاش عمر علي حسن الذي لم يجد انجازا يعلقه على رقبته غير عامل السن وانه اكبر الرؤساء الاحياء عمرا..
أخيراً.. ما حدث مجرد مسرحية أبطالها سعد والكاردينال وعماد الطيب الذي (زاغ) من الجلسة في آخر لحظة ولم يأت ذكر الوزير حسن هلال بتاتاً في البيان لأن دوره لم يتعد دور الكومبارس.
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : كبوش
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019