• ×
الثلاثاء 21 سبتمبر 2021 | 09-20-2021
سيف الدين خواجة

الديمقراطية عرس الهلال ....رغم عللها!!!

سيف الدين خواجة

 0  0  1810
سيف الدين خواجة
هذا هو الهلال نادي الحركه وفجر طاقات الامه نحو المجد فالهلال ليست كرة قدم وحسب لكنه قلعه من قلاع الديمقراطية في الوطن العربي ولا غضاضة في ذلك فقد احب الاغريق الهلال من عهد ارسطو وسقراط حين تاملوه جمالا يهدد الاعطاف ورمزا لتاملات الفكر نحو الخالق العظيم كما تاملات ابراهيم عليه السلام في بداية النبوة (فلما راي القمر بازغا قال هذا ربي ) والقمر مرحلة من مراحل الهلال في تعبده وتسبيحه لله في حركته مضي الارض قبل الكهرباء طرب السمار وانسوا علي ضويه فانبلجت الفنون بكل اشكالها فعلا وقولا رقة وحنانا وحشة وانسا حتي اترعت الكلمه بنفسها وضدها وكيف لا وهو الذي انفطر مؤذنا بميلاد النبوة الخاتمه وغيره من الكواكب علامات للحرب ونذرهاةاحبه اخل الحروب فاشعلوا الاولي والثانية والله يلطف من الثالثه والي ذلك ضوء الهلال انار الكريقىالقويم لاهله فسلكوه زرافات ووحدانا لا اختلاف بينهم زدوان اختلفت الاليات بتنافس لا احن فيه ولا صغاين الكل فايز رغم علل تدخلةالسلطه ومحاباتها والتي لم تتعظ من ما فعلته من دمار بشموليتها لعقود طالت واستطالت حتي حصدنا اللبؤس من عقوقهم لانسان الوطن ورغم العضوية المستجلبه لموسم المولد الذي ينفض سامر ه بعد يوم واحد رغم كل تلك التشوهات المختلقه الا ان حركة المجتمع وكول النفس بالصبر عليىالتجارب سنصل لبر الامان كما قال لي هندي يعمل فراشا معنا وتعجب لحال الهنود وتمسكهم بالديمقراطية رغم سوء الحال والمال من الطايفية البغيصة قال الهندي ( في ظل كل الانظمه تظل تدالديمقراطية هي افضل نظام تامن اليه ويمنحك الخرية في ان تقول رايك وانت امن لان الصمت يورث الفساد وهو كالنار ياكل كل شي )وسالته ماذا لو قام انقلاب في الهند حتي تصبحوا كالصين في الحياة )رد بقوله (نحن حصنا الديمقراطية وارتضيناها رغم امراضها التي تزول باستمرارها وتجويد العمل بها ولكن اذا حدث ماةتقول سنموت بالملايين ختي تعود ويعيش اولادنا بامان ولا يحرمون نعمة الكلام في اي شي اما الصين فهي بركان يغلي بسبب عدم الانتقاد والصمت الذي يورث الفساد وستنهار لاحقا مهما كال الزمن فالاصل الانسان حر ) هذا الايمان بتلديمقراطيه لا يرسخه في وطننا المسلوب غير الهلال ان تظل ممسكا بعصا التسيار افضل من القايها وافضل من التعلق بفرد لانه الي زوال اذ لا صمدية الا لله وحتي لا نحتار لاحقا بالديمقراطية دايما تكون الخيارات متوفرة ومن نشد علي يد الاخ صابر الخندقاوي في المنافسة ونامل صبرة ومصابرته وان يبارك ان لم يفز فالايام دول والتداول سنة الحياة ولاشك في ذلك بنص القران (وتلك الايام نداولها بين الناس) دحضا لافتراء الشمولية ومن هذه الاية وفي اكثر من صورة قالها الامير الملهم المحدث سيدنا رضي الله عنه (متي استعبدتم الناس وقد زلدتهم امهاتهم احرارا)انها فطرة الله الني فطر عليه الناس حتي في الايمان ونقول للاخ صابر تنافسك حق ومبدا اصيل في الديمقرطية ليس لدينا فوز بالتزكية ويوم يحدث ذلك يكون علي الدنيا السلام في بلادنا لانطفاء شعلة الحرية في منبعها ومعقلها الهلال ومهما قلنا عن هذه وما سبقها من علل الا انها تظل جمرة مشتعله وجذوة حية تمد الحياة بالالق والنور ليس في الهلال وحده وانما في ربوع الوطن باكمله درسا ووعيا وتجربه وصهر للافكار تطلعا لفجر قادم يتنسم فيه الوطن باكمله عبير الحرية الدسم من منبعه وشعلته الهلالةولابد من صنعاء وان طال السفر شكرا للكاردينال شكر لصابر شكرا لشيبه الذي ابعدته الية من اليات الديمقراطيه وهي الطعون شكرا لجماهير الهلال المصطفه بمحبه دون نزاع او تشاكس رغم علمنا علل القوانين وتعطيلها لكن تظل الممارسة نبراسا تهتدي بها الاجيال لمستقبل مشرق مع فجر المشارق القادم من رحم المارسة وسيدها الاوحد الهلالالر
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : سيف الدين خواجة
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019