• ×
الجمعة 25 يونيو 2021 | 06-25-2021
النعمان حسن

اسنقالة معتصم اشاعة ام مسرحية ام لتناقضات مواقفه

النعمان حسن

 5  0  1716
النعمان حسن




الدكتور معتصم جعفر هو رئيس لمجلس اتحاد صنيعةحكومية منذ استيلاء زعيم
المجموعة البروف شداد على الاتحاد من اول انتخابات اطاحوا فيها بالدكتور
عبدالحليم محمد بامر السلطة قبل ان تنقلب عليه السلطة وتسلم امره
للمجموعة (صنيعته) فتتطيح به لحساب من جاء بهم من صنائعه للاتحاد يؤكد
هذا ان اجازة البرلمان لقانون 2016 تم لحساب مجموعة الدكتورنفسه التى
جاء بها واطاحت به قبل ان تنقلب عليهم الدولة فى 2017 لحسا ب صنيعة
حكومية جديدة ممثلة فى الفريق عبدالرحمن الذى استقال وانسحب من المعركة
والذى يكفى انه قدم استقالته لمنظمة الشباب الوطنى

ولعل السؤال الاهم هل خبر استقالة الدكتور اشاعة كما يدعى البعض رغم ان
منسوبين رسميين للاتحاد يصرحون بان طلب الاستقالة رفض كما تنسب تصريحات
له نفسه بانه متمسك بالاستقالة ولا تخلو تصريحات المسئؤلين بالاتحاد من
التناقضات حول نفس الموضوع

كان لابد من هذه المقدمة لتوضيح الموقف المتناقض للدكتور معتصم الذى
يتراس الاتحاد المعترف به من الفيفا حتى يتم انتخاب اتحاد بديل له تحت ظل
نظام اساسى جديد معتمد من الفيفا دون التورط فى مخالفة لقرار الفيفا
بالغاء انعقاد جمعية مما يفقدها اى شرعية وتحت ظل نظام اساسى لم يعتمد
حيث لا تزال الحاكمية للنظام الاساسى السابق

اعتقد شخصيا ان من الطبيعى ان يجد الدكتور نفسه بين نارين تتمثلان فى
االدولة من جهة وهى التى رعته واورثته ورفاقه الاتحاد بديلا لاتحادهم
السابق برئاسة البروف يوم قررت الاستغناءعنه بينما تتمثل النار الثانية
فى ان يبقى الدكتور فى نفس الوقت على علاقته بالفيفا التى يعلم ان لها
الحاكمية على الصراع فى نهاية الامرفهى صاحبة الكلمة وان طال السفر لهذا
ظل يلعب على الحبلين بغرض ان يرضى الطرفين بان يؤمن على حاكمية الفيفا
وفى ذات الوقت يبقى على اتحاد الحكومة الجديد من مجموعة الفريق شريكا
لمجموعته فى ادارة الاتحاد الا انه لم يضع فى حسبانه ان الفيفا لن تقبل
تحت اى ظرف ان تشارك جهة خارجية فرضت بامر الحكومة وغير معترف بها فى
ادارة الاتحاد ولا يمكن للفيفا ان تعترفبها فى معركة تعلم ان نهايتها
محكومة بارادة الفيفا لان كافة الاجهزة المعنية لابد ان تغلب حرصها فى
نهاية الامر للبقاء فى منظومة الفيفا ولامكان لغير ذلك الا اذا كان
السودان يريدان يرافق الكويت فى سوء المصير

لهذا كان رهان الدكتور الذى قام على اللعب على الحبلين ظنا منه بانه
سينجح فى ارضاء الفيفا والدولة بالتزامه بقرار الفيفا وتحقيق ما تريده
السلطة فى ذات الوقت بشراكة مع المجموعة التى فرضت هيمنتها على الاتحاد
بامر الدولة وقوتها وهو يعلم انه لا يملك ذلك تحت وهم انه سيدخل
مجموعة الحكومة فى شراكة فى ادارة الاتحاد من خلال مسرحية داخلية وفات
عليه ان يدرك انه لن يتحقق مراده لان الفيفا لن تقبل اى مشاركة لاى
جهة خارجية فى ادارة الاتحاد بل ان الخطة نفسها تعانى من رفض قيادات
شريكة له فى الاتحاد لرفضها حلا للازمة بمسرحية محلية مخالفة حتى للنظام
الاساسى للاتحاد

لهذا كان الدكتور اليوم فى مواجهة موقف واضح للفيفا انه لا ادارة
للاتحاد عير مجموعة الاتحاد المنتهية دورته ومدت فترته بامر الفيفا حتى
معالجة النظام الاساسى وعقد جمعية شرعية وذلك لتجنب تجميد السودان بسبب
وقائع لا يحاسب عليها الاتحاد مما يسد الباب امام اى مشاركة لطرف ثانى
فى ادارة الاتحاد مما يفشل الصفقة التى راهن عليها الدكتور لكسب ورضا
الطرفين وضاعف من موقفه ان من بين قادة مجموعته من يرفضون هذه الصفقة
لمخالفتها حتى لوائح الاتحاد نفسه وقد كان نتاج هذا الموقف ان كتابة
نهاية القضية ورفع الحظر عن الاتحاد بنى من جانب الفيفا على رفض اى شراكة
فى ادارته من الطرف الثانى يؤكد هذا انه تم تغييب المجموعة الثانية فى
المؤتمر الصحفى الذى عقده الوزير والدكتور لانه مرفوض كطرف حسب قرار
الفيفا الذى جاء واضخا فى نصه ان يعود الاتحاد المعترف به من الفيفا
لمبنى الاتحادوان يكون وحده المسئؤل عن ادارة الاتحادالامر الذى وضع
الدكتور معتصم شخصيا فى موقف صعب وهو الذى ظل ينطلق من مبدا الوصول
لصفقة ترضى الطرفين الامر الذى لم يعد واردا بامر الفيفا وبحكم النظام
الاساسى للاتحاد السودانى نفسه

لهذا كان تقديم الدكتور لاستقالته فى ذات التوقيت الذى تداعت فيه الاشادة
به للوصول لحل ازمة التجميد مما يثير الكثير من التساؤلات لما يشوب تقديم
الاستقالة من تناقضات فى توقيت كان يطمع فيه ان يعيش فرحة حله الازمة
بما يرضى الطرفين ولكنه كان الوحيد الذى لم يشارك فرحة حل الازمة لانه
تم على حساب المجموعة الثانية لما واجهه من موقف حرج تجاه صفقته معهم
الامر الذى يطرح اليوم سؤالا هاما:

هل تقديم الدكتور لاسقالته موقفا تاكتيكيا بسبب فشله فى ان يحقق ما
ابرمه من صفقة مع طرف مرفوض من الفيفا فى ادارة الاتحاد بل ووجوده مخالف
للنظام الاساسى للاتحاد نفسه تبرئة لنفسه امام المجموعة التى خرجت خاسرة
من الصفقة مراهنا على ان فرقته لن تقبل استقالته ام انه جاد حقيقة فى
تقديم الاستقالة لعجزه عن الوفاء بما ابرمه من صفقة لم يكن يملكها مع
الطرف الثانى

شخصيا ارجح الاحتمال الاول بان تقديم الاستقالة مسرحية مخرج له من الماذق
والا فان كان جادا فى تقديمها لفشله فى تنفيذ الصفقة مع الطرف الثانى
فانه ليس بحاجة لان ينتظر قبول مجموعته الاستقالة لانه صاحب القرار فى
ان يتخلى عن رئاسته كعمل طوعى لا تملك اى جهة ان ترفض الاستقالة حيث يحق
له ان يغادر مكتبة من لحظة ايداعه الاستقالة وهو ما فعلة الفريق
عبدالرحمن عند تقديم استقالته مع انه كان ملتزما فى ترشحه لامانة الشباب
التى قدم لها استقالته وبتقديمها لم يعد طرفا فى القضية

وهكذا كان يجب ان يكون موقف الدكتور مالم تكن الاستقالة سيناريو متفق عليه كمخرج له

خارج النص

-شكرا الاخ صلاح ابراهيم محمد لقد اوفيت وصدقت



-شكرا الاخ احمد الحاج

امسح للحصول على الرابط
بواسطة : النعمان حسن
 5  0
التعليقات ( 5 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    علي مصطفى 07-16-2017 03:0
    الإستقالة أتت متأخرة جداً جداً وعقبال لبقية مجموعته الفاسدة المتعصبة دمروا الكرة وتسببوا في التجميد بخطاباتهم الكاذبة للفيفا والتي كان الهدف منا الإستمرار والإضرار بالمجموعة الأخرى والهلال والسودان ولم يكن يخطر ببالهم أن المريخ وهلال الأبيض هم الذين سوف يتضرروا أتمنى أن يحتجب هو وزمرته للأبد
  • #2
    عزالدين تنزانى 07-16-2017 01:0
    الاستاذ الجليل النعمان /نعم الله عليك بالصحة والعافية.
    كما ذكرت ونشاركك الراى بان هذه الاستقالة عبارة عن مسرحية ومسرحية
    سيئة الاخراج .فاذا كان بالفعل يريد الابتعاد وفراق النعيم الذى يعيشه
    هو وبقية شلته ان يقنع بقية الشلة على تقديم استقالات جماعية ويبقوا
    فى منازلهم ويتركوا الجمل بما حمل كما فعلها الفريق المدهش وهم على
    علم بأن شهر اكتوبر ليس ببعيد وهى نهايتهم ابو ام رضو ولا فرصة لهم فى
    خوض انتخابات مرة أخرى فقد انكوت البلاد والرياضة من فسادهم الادارى
    والمالى وسقوطنا فى مستنقع عميق وترتيبنا الدولى المتأخر بعد ان كنا
    فى وضع يحسد عليه قبل مجئهم لادارة الشأن الرياضى وتامرهم على استاذهم
    البروف وخيانتهم له ونكران جميله عليهم.
    السؤال الذى يطرح نفسه وانت الخبير فى الشؤون القانونية هل يحق بعد
    نهاية عمر هذا الاتحاد فى اكتوبر القادم ان تتقدم وجوه جديدة متمثلة
    فى الشباب المتطور ام سوف تتدخل الدولة مرة أخرى لتفرض علينا دنصورات
    اكل الدهر منها وشرب وشاخت وهرمت .والجواب اكيد عند (جهينة)
  • #3
    al zaim al taib 07-16-2017 12:0
    الأستاذ الفاضل النعمان المحترم
    تحياتي
    تقديم الاستقالة تكتيك جديد لكي يدخل الفيفا في تعيين لجنة تسيير لمدة ستة شهور وندخل في انتخابات ويكون بهذا ادخل المجموعة الثانية في الانتظار وخلق بلبلة في الوسط الرياضي وهذا التصرف يضاف الى تصرفات هذا الاتحاد وكلها مكايدات وهذا هو الذي تعلموه من كبيرهم الذي علمهم السحر الدكتور شداد.
    واذا كان الدكتور لا يرغب في العمل وتقدم بالاستقالة لماذا كل هذه البلبة التي افقدت السودان الكثير والمرير على انديتنا ما كان ان يجنبنا هذا العك ويستقيل ويريح الناس من التخبط والعشوائية الذي يمارسه هذا الاتحاد.
    راحموا هذا البلد لقد شبع
    ولكم تحياتي
    الزعيم صالح ابوصالح
    حبيب القلب
  • #5
    شوقي 07-16-2017 09:0
    الظاهر تم الضغط عليه من قبل الحكومة
    وكان الاتفاق ان يتقدم باستقالته بعد رفع التجميد لانه اذا استقال قبل رفع الجميد سوف يعقد الامور وسوف لن ترفع الفيفا التجميد
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019