• ×
الأربعاء 28 يوليو 2021 | 07-27-2021
كبوش

يجو عايدين

كبوش

 0  0  1578
كبوش


# و.... طائرهم الميمون يهبط بسلام.. وموسيقى الجيش والشرطة.. تنساب في الحناجر والحنايا لتبقى في القلوب.. (يجو عايدين) كانت هي المفتاح السحري الذي اشرع مغاليق الحماس.. ثم (هزيت البلد من اليمن للشام.. سيييفك للرقاب قلام) سارت فينا سريان الدم فأختلطت المشاعر ما بين حزن وفرح.. والجموع الهادرة التي زرعت ارض المطار بدفئها ونبضها وحبها الخرافي.. جاءت لتسالم وتقالد وتعرض وتسجل حضورها في يوم لم يغب عنه احد.. لم يتأخر احد او يتخلف وكأن الهلال الذي رافقناه بالامس الى عروس الرمال.. قد عاد الى لديار بتاج البطولة.. ولكن يكفيه تاج الفخار وتاج الرجولة والعطاء النبيل الذي وحد انسان الولاية وصنع من هذا التلاحم حدثا متجاوزا للمألوف ويستحق ان يكون دثارا دافئا يفيض إلفة ومودة تنادي للتسامي فوق الجراحات.
# قائد الاوركسترا.. مولانا احمد محمد هارون صنع من (عبرة) انهزام الامل.. بعث جديد لحياة سرت في جسد كل المواطنين فجاءوا منذ وقت مبكرا واحتلوا ابساحة الرحيبة واستلموا اللاعبين من المطار استلام العائدين من الحرب الطويلة.. رسموا لوحة خرافية ما كان لها ان تكون لولا ان هناك عقولا تفكر وايدي تعمل لتجعل الحلم واقعا.. فكان هناك اهل الموسيقى والاندية الرياضية وفي مقدمتهم نادي المريخ واهل الطرق الصوفية وكانت هناك رقصة الكمبلا والمردوم واغاني البقارة وطبول النقارة واصوات الكرن.. وكانت حكومة الولاية وشيوخ المدينة تقدمهم شيخ الرياضيين سليمان دقق ويوسف بشير يوسف.
# سارت مسيرة الفرح وطافت احياء محلية شيكان وهي تزف ابطال الهلال حارة.. حارة.. بيت.. بيت وفريق.. فريق.. ثم انتقل الحشد الى قلعة شيكان الحصينة فجاء الابطال تباعا والجماهير تغني بإسم مرتضى عبد الله ومهند الطاهر وسفاري وعلي خلف الله ومفضل محمد الحسن وجلال السيد المنزول ونصر الدين عمر الشغيل وفيصل موسى وبكري بشير واكرم الهادي سليم وكرنقو اخوان ونيلسون لازجيلا وخميس كيقا وسليمانو سيسيه وسيما وزكريا حيدر وحافظ محمد حامد واحمد عبد العظيم واحمد الفاتح ومعاذ القوز وفضل التوم وحمزة كسلا وابوبكر سليمان ابكر ومحمد عنكبة ومحمد سخانة وعادل الفجر واحمد جلال ووجدي عبود.. تراصوا جميعا على منضدة العطاء الوافر ثم جاء ابراهومة ليحمل على اعناق اللاعبين بعد ان اكد كفاءة الخبرة الوطنية بجهازه المعاون المنسجم ياسر الحاج.. مصطفى كرم الله وياسر كجيك ومزمل على طه.
# كانت ليلة من اجمل الليالي.. ردت فيها جماهير شمال كردفان من شيكان وجبرة الشيخ وام دم حاج احمد وبارا وام روابة والرهد.. ردت التحية لفرسان الهلال وتجاوزت مرارة ما حدث للكرة السودانية فزرعت الامل من جديد ولن يطول اوان حصادهم.. مازال التحدي قائما..
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : كبوش
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019