• ×
الخميس 22 أبريل 2021 | 04-21-2021
الصادق مصطفى الشيخ

محمود الكذاب (1)

الصادق مصطفى الشيخ

 0  0  1030
الصادق مصطفى الشيخ

بعد الغاء الجمعية العمومية واستقالة رئيس لجنة انتخاباتها المهندس احمد ابو القاسم هاشم كتبت فى هذه المساحة تحت عنوان دهاء مجدى وصحة موقف ابو القاسم الذى انصاع لخطاب الفيفا الذى اتى يوم 28 ابريل مناديا بعدم اعتماده لنظام اساسى ويرى ان لا داعى لعقد جمعية عمومية قبل 30 اكتوبر تكون حينها الامور قد ترتبت فيما يخص النظام الاساسى ولكن مجموعة الفريق رفضت تلك الخطى واستعانت بنائب احمد ابو القاسم الذى لم ينتخب وقلنا انها اولى الخروقات لان عبد العزيز لم تاتى به الجمعية العمومية وهذا كافى احمد ابو القاسم كشف خلال المؤتمر الصحفى الذى عقده عقب وصول خطاب الفيفا بانه سال معتصم جعفر عن النظام الاساسى وقال انه لم يرسل وهو فى مرحلة الترجمة وعندما يزف اوان الجمعية سيكون قد اجيز من قبل الفيفا ولكن الشاهد ان معتصم جعفر لم يكن قد تسلم رد الفيفا حتى يدعو لجمعية عمومية ويترشح لها كمان
معتصم برر تلك الخطوة بالمطاردات التى لازمته والشكوك التى حامت حوله بعد تاجيل الانتخابات لمرتين فخشى ان يعتقد البعض انه لم يخاطب الفيفا اصلا كما ظل يردد مناوؤه فى المجموعة الاخرى لكنه اكد اجازة التعديلات ولا يعرف ان قالها متعمدا بعد ظهور نتائج الانتخابات باستحالة فوزه ومجموعته وصدم من هول التراجع ناحيته حتى من الاتحادات اتى عمل فيها ومد لها يد العون ام انه اخطاء فى ترجمة خطاب او فهم ذلك من احد قادة اللجان القانونية بالفيفا
فى اعتقادى ان معتصم ومجموعته طبخوا هذا المخرج بعناية فائقة للخروج من ورطة الرفض الكبير الذى تزامن مع فتح بلاغات اختلاسات ضدهم وكانت تلك الوقائع صادمة لاهل الاتحاد الذى ظل متماسك ومتحد ومتصل باعضاؤه حتى بعد تجاوز خلافات تداعيات اسقاط مجدى شمس الدين فى انتخابات الاتحاد الافريقى
وما يشير بجلاء لارتباك معتصم ومحاولاته الهاء الناس عن التمسك بالاعلان عن المعلومات الخاطئة التى ملكها للوسط الرياضى هو قبوله باى وضع يطرح عليه حتى لو اتاه من الباعة المتجولون حول الملاعب قبل مبادرة الكاردينال واحمد هارون والدخول للمقر المحتل منفردا واقنع الفيفا بلقاء المجموعة غير الشرعية ووافق على تاجير دار خاص للاتحاد ووافق على العمل بمكاتب اتحاد الخرطوم الذى اقيمت فيه الجمعية غير الشرعية وما زال يقبل ويقبل حتى ظن الناس انه معتصم قبول
وسط كل هذه التداعيات وبعد ان تاكد بما لا يدع مجالا للشك ان تلك الكذبة باجازة النظام الاساسى الذى لم يكن قد ارسل عند بداية اجراءات الجمعية العمومية الا يستحق معتصم جعفر واحمد هارون العقاب على فعلتهم تلك ؟
هناك من يسال من الذى يعاقبهم ؟
والاجابة تبدو واضحة الجمعية العمومية هى المناط بها محاسبة معتصم جعفر ولكن احمد هارون على اعتبار انه مكلف من بكرى حسن صالح فلا مجال الا مقاضاته بالمحاكم العادية حتى يثبت للملاء انه لم يكن يعلم ان الاتحاد لم يرسل التعديلات للفيفا
وهناك اطراف اخرى ذات ادوار مختلفة نتعرض لها لاحقا ولكن يجب ان نشير الى ان المرحلة المقبلة يجب ان تكون للجمعية العمومية فهى صاحبة الكلمة والقرار فى ظل الفراغ الذى تعيشه كرة القدم السودانية
نواصل
دمتم والسلام
زززززززززززززززززززززززززززززززززززز
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : الصادق مصطفى الشيخ
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019