• ×
الجمعة 18 يونيو 2021 | 06-18-2021
النعمان حسن

ارجعوا لما وثقته الجالية السودانية مسقط فى النت

النعمان حسن

 2  0  1741
النعمان حسن




عفوا اقول لمن يتابعون ما اكتبه وتحديدا ما اوردته فى اللدغة الاخيرةاحب
ان اؤكد لهم انه ليس ردة فعل لماتشهده الساحة اليوم والذى احسبه طبيعى
ومتوقع وقد تناولته بنفس العقلية والمنطق قبل اكثرمن عشرين عاما

ولعلنى هنا اورد لكم ما وثقه النادى الاجتماعى للجالية السودانية مسقط
والذى نظم وتكرم بنشر الورقة التى قدمتها لدى استضافته لى بمسقط فى
الندوة التى نظمها حول الكرةالسودانية ماوثقه النادى لمن يرغب فى الاطلاع
عليه فى النت تحت عنوان( النص الكامل لندوة النعمان حس بمسقط) والتى
اقدم منها اليوم موجزا لماقدمته من محاضرة تحت عنوان كرة القدم فى
السودان العقبات والتحديات والحلول فى الثامن من ابريل 2012 واليكم موجز
لما تناولته فى الورقة التى قلت فيها:

(اسمحوا لى ان اتناول الموضوع بفذلكة تاريخية قصيرة فلقد تمت استضافتى
فى لقاء مماثل تحت نفس العنوان قبل 17 عاما بمدينة الرياض فى عام95عندما
وصل الرياض نادى الهلال لملاعبة نادى الشباب فى البطولة العربية والتى
خسرها وقد تندهشون ان ماقلته يومها لايخرج عما ساقوله اليوم امامكم وقد
تم تسجيله فيديو حيث قلت فيه ان السودان لن يحقق اى وجودخارجى تحت الهيكل
الرياضى الحالى وها نحن اليوم فى عام2012اى بعد 17عامافان اقصى ما
حققه المنتخب ان يكون بين الثمانية منتخبات والتى تزيلها الطيش- مما
يؤكداننا لن نحقق اى بطولة خارجية تحت الهيكل الحالى للكرة السودانية

فالقضية التى نبحث فيها هذه الليلة موضوع بالغ التعقيد وتشير لانتكاسة
فى اكثر منشط جماهيرى عرفه السودان قبل 114 عام وانها متعددة
المحارتتمثل فى:

-المحور الاول نبذة تاريخية عن كرة القدم فى السودان خاصة بمرحلة
الانجليز وما بعد الانجليزحتى عام 1953و المحور الثانى المحصلة النهائية
لموقف السودان حسب احصاءات الفيفاولا اظننا بحاجة لنشر النص فكلكم
تعرفونه ولكن دعونى اورد بعض ماتضمنته الورقة من احصاءات جاء فيها:

(على مستوى كاس الامم الافريقية حققت مصر-والتى نحسب انفسنا اندادا لها
وشركاء فى تاسيس الكرة الافريقية- حققت مصر المركز الاول والاكثر فوزا به
واحتفظت بالكاس بجانب اربعة مشاركات خارجية فى كاس العالم وعلى مستوى
الاندية احتلت الاندية المصرية المركزين الاول والثانى افريقيا حيث حقق
الاهلى 14 بطولة ستة منها دورى الابطال وكاس الاتحاد و4 السوبر يليه
الزمالك 9بطولات خمسة منها دورى الابطال وواحد كاس الاتحاد و3كاس
السوبر بجانب ما حققه الاسماعيلى والاتحاد والمقاولون العرب حسب احصاءات
الكاف 2007-والسودان فوز واحد بكاس الامم الافريقية وواحد على مستوى
الاندية كاس الاتحاد المريخ-

اذن هو التدهور فى ابشع صوره بالرغم من مشاركة نجومنا فى الاندية
المصرية على راسهم رحمة الله عليه سليمان فارس-السد العالى-وامين ذكى
وشطة بالاهلى المصرى وعمر النور وسمير محمد على ونوح والرشيد المهدية
فى الزمالك وقلة فى المقاولون العرب

اما عن اسباب التدهور فى الكرة السودانية:

1-المشكلة الهيكلية والمعوقات وهذه اهم مسببات التدهور لان التنظيم الذى
لا زال يحكم الكرة السودانية لم يكن وليد تخطيط علمى من اى جهة ولم ياتى
نتيجة دراسة سبقته من اى جهة رسمية او اهلية وانما هو نبت شيطانى انجبته
العشوائية ولعل افضل من عبر عن هذه الحقيقة رحمة الله عليه القائمقام
حسن ابوالعائلة من نجوم العصر الذهبى ومن افضل جيل الاداريين فى المريخ
والذى وصف التنظيم الكروى بانه زراعة(بروس) اى الحشائش فاقدة القيمة بسبب
الامطار وهو نفس الهيكل اليوم والذى ينجب فى كل سنة المزيدمن الاتحادات
المحلية من القرى والمدن

2- ثانى اسباب التدهور لكم ان تحسبوا الكم الهائل من الاداريين واللجان
الفرعية والمتصارعين فيها فى اكل اتحاد محلى والعام

-3ثالث الاسباب والاكثر اهمية من الناحية الفنية هذا الكم الهائل من
الاندية مع الضعف الهائل فى الامكانات المادية ماعدا الهلال والمريخ

-ثالثا خلل الهيكل الرياضى بين اندية الهواية التى تستهدف الجانب
التربوى والاخلاقى والاندية القومية والاحترافية التى تشكل الدبلوماسية
الشعبية فى العلاقات الخارجية

4-عدم الاهتمام بالنشاط الرياضى المدرسى والتربوى فى كل مراحل التعليم

5-ولعله العامل الاكثر اهمية غياب الدولة عن دورها الايجابى وهى
المسئؤلة عن الهيكل والفصل بين الاهداف التربوى وتمثيل السودان فى
المؤسسات الخارجية بغرض التنافس الرياضى

عفوا هذا بعض ما اوردته فى الورقة فى الندوة التى نظمتها
الجاليةالسودانية بمسقط عام2012 والتى جاء تكرارا لماقدمته فى ندوة 95
بالرياض واحسب اننى ساقدمه مرة ثالثة ورابعة ان مد الله فى العمرطالما
ان هذا الهيكل العشواى باقيا مفروضا على الرياضة لهذا فان القضية ليست
اليوم فى تغيير الاشخاص تحت ظل اسوا الانظمة الرياضية وانما فى تحقيق
الثورة فى هيكل الرياضة ويومها الهيكل نفسه لن ياتى الا بالكفاءات
المؤهلة والمتجردة متى اصبحت مكونات الجمعية من اصحاب الوجعة والاكثر
قدرة وكفاءة من قيادات الاندية الاحترافية والمستوفية لكل شروط الاحتراف
والرخصة لانهم عندئذ يخضعون لمحاسبة قواعد اكثر وعياوخبرة من الكم
الهائل من وكلاء وسماسرة هيئات محلية لاعلاقة لها بالانديةصاحبة
الوجعة وهذا هوما يمثل الاولوية اليوم وليس الية الاشخاص تحت ظل نفس
النظام الفاشل شكلا وموضوعا

ولابد فى نهاية الامر ان يعاد النظر فى قانون 2016 ليواكب الدستور الذى
فصل بين النشاط المحلى بالولايات والنشاط القومى المتوافق مع لائحة
الاحتراف الدولية كخطوة رئيسية لتحقيق ثورة تكتب نهاية هذا الهيكل الفاشل



خارج النص

-شكرا الاخ عزالدين التنزانى لقد اوفيت واوفقك على كل ما طالبت به
ولكن عليك الله بلد حتى اليوم تخضع للعواجيز فى كل مجالاتها رغم ان
الضرورة والمنطق يحتم اتاحة الفرصة للشباب لادارة الرياضة وحقيقة نحن
بحاجة لاحداث ثورة فى تكوين فى تكوين الاتحاد واتاحة الفرص للشباب لما
لايتعدو سن ال45 لادارة الشان الرياضى ولكن لمن تقرع الاجراس والعواجيز
مهميمنين على كل مرافق الدولة وليت الامر يتوقف فى ذلك بل لا يتمتعون
باى كفاءات غير الولاء السياسى والمصالح الخاصة

- عفوا فهناك اشارة لتعليق ثانى من احد الاخوة ولكنه لم ينشر حتى ارسال
هذا اللدغة للصحيفة لهذا لم اتناوله بالتعقيب وساعود اليه متى اطلعت عليه


امسح للحصول على الرابط
بواسطة : النعمان حسن
 2  0
التعليقات ( 2 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    احمد الحاج 07-12-2017 09:0
    هل نطبل لشخصك أم نقول الحق
    فوالله لا نقول الا الحق
    ليتك الاستاذ النعمان او ليت المسئولين
    يفومون بتوثيق كل كتاباتك عن موضوع الاتحاد
    وقوانين الرياضة ليسافاد منها
    شكرا لك ولصدق تناولك دون نظرة لاي انتماء
    ود الحاج
  • #2
    صلاح ابراهيم محمد 07-12-2017 02:0
    الاستاذ الموقر حفظكم الله ورعاكم ، هل احجمت حواء السودانية ان تنجب من هو كفؤ لملئ هذا المنصب ام صلف وتعنت بعد النافذين في السلطة الذين لا يميزون بن المهاجم والمدافع ناهيك عن قوانينها ؟ عانينا كثيرا من هذه المهازل التي تدور في الساحة الرياضية الان وتجاهل الدولة لهذه الفوضي ، اقول كفي وفي اعتقادي أن نسعي لتجميد هذا المنشط حتي نسد الطريق أمام الطفيلين الذين لأهم لهم إلا البحث عن الاعلام الجاه ، الفنادق ذات الخمسة نجوم ، ورحلات الدرجة الأولي . لو دخلت علي القروبات الرياضية لو جدت الآهات والحسرات التي تكسوا وجوه هؤلاء الأبرياء الذين يبحثون عن فرحة تعيد لهم ذكريات الماضي الجميل . دعنا نتبني عبارة الرهيفة تنقد وكفي الله المؤمنين شر القتال .
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019