• ×
الجمعة 18 يونيو 2021 | 06-18-2021
النعمان حسن

بعد ذبح الهلال والمريخ الدكتور يسعى لخداع الشعب

النعمان حسن

 5  0  3749
النعمان حسن





بينما كنت اكتب هذه اللدغة تعقيبا على المؤتمرالصحفى الذى عقده السيد
وزير الرياضة والدكتور معتصم والمهندس همت فى محاولة يائسة لخداع الشعب
الذى انفجر غضبا على طرفى الصراع فى الاتحاد وعلى الدولة ممثلة فى وزارة
العدل والذى انتهى بتجميد الفيفا للسودان والذى راح ضحيته هلال الابيض
الذى ضمن التاهل للمرحلة القادمة من الكونفدرالية والمريخ الذى ينافس من
اجل التاهل للبطولة الافريقية بينما كنت اكتب هذه اللدغة لاعرى هذه
المحاولة الفاشلة لخداع الشعب السودانى من الذين عقدوا مؤتمرا صحفيا
للتهرب من المسئؤلية التى قادت لتجميد الفيفا للسودان و الذى اعلنوا
فيه عن صفقة فى محاولة يائسة للهروب من سخط الشعب السودانى ادعوا فيه
انهم توصلوا لحلول للازمة بغرض وقف الحملات التى واجهوها من حدة
الانتقاد الذى وجه لهم على ما الحقوه من دمار بكرة القدم اللعبة
الشعبية الاولى عندمافشلوا فى الحد من الهجمة الشعبية القوية التى طالتهم
بسب ما الت اليه الكرة السودانية حيث ادعو انهم توصلوا لحلول للازمة
والتى لن تحل الا بالغاء قرار وزارة العدل التى تدخلت فى شان الاتحاد
من الوزارة نفسهااو من السلطة الاعلى وهو ما لم يحدث وهو شرط الفيفا
لرفع الحظر

كما اوهموا الشعب فى مؤتمرهم انهم يسعون لاعادة الاندية لساحة التنافس
الافريقى وهم لا يملكون ذلك بعد ان اضاعوا عليها فرصة المشاركة فبينما
كنت اسطر هذه المقالة فاذا بى افاجأ بما تداولته مواقع النت من تصريح
نسب لرقم هام من قادة الاتحاد بل القانونى الضليع مساعد سكرتيرالاتحاد
الاستاذ شرونى وهو يصم عقد المؤتنمر الصحفى بالمحاولة الزائفة لتضليل
الراى العام لامتصاص الثورة الغاضبة عليهم بادعاء انهم حسموا امر
التجميد بما ابرموه من اتفاق مع المجموعة التى احتلت مقر الاتحاد وادارته
بتدخل مباشر من ووارة العدل ويؤكد فى حديثه لاحدى الاذاعات ان الفيفا
اشترط الغاء قرار وزارة العدل وماترتب عليه من سلطة لاتحاد زائف غير
معتمد فكيف للدكتور معتصم ان يعقد صفقة معهم ويمنحهم ما ترفضه لهم
الفيفا بل ولا يحظى بموافقة اتحاده

لهذا فان المؤتمر الصحفى الذى عقدوه ليس الا خدعة كما اعلن شرونى للهروب
من مواجهة الحملة العنيفة التى تعرضوا لها من الشعب بعد ان تم
تجميدالسودان واسقاط حق هلال الابيض والمريخ من التنافس على البطولات
الافريقية لهذا كان لابد للمؤتمر ومالاته ان يشكل اكثر من فضيحة لطرفى
الصراع والوزارة

اما وزير الرياضة والذى اكد بعضمة لسانه ان قانون 2016 لم يخوله كوزارة
ممثلة للدولة فى الرياضة لم يخوله للتدخل لهذا فهو وسيط وهو محق فى ذلك
ولكنه حاول تبرير تدخل وزارة العدل وكلاهما جهات حكومية الذين بررتدخلهم
بانه تدخل فى شان فنى فكيف ياسايدة الوزير ان يكون لوزارة العدل وهوهيئة
لتطبيق القانون تبرر تدخلها بانه سلطة فنية كما ان كلاها من وجهة
قانونية لايحق لهمالتدخل لهذا كنا نحترم الوزير لو انه كان واضحا فى
شجب تدخل العدل كهيئة حكومية فى شان الاتحاد وقانون 2016 رفع يد الوزارة
المختصة بالرياضة من التخل فى شان الاتحاد كما امن دستور الدولة على
استقلالية الاتحاد كما انه ليس جهة حكومية

ثانيا مجموعة السلطة التى الت قيادتها للمهندس همد بعد الفريق بجمعية
عمومية تفتقد الشرعية بالقانون ومخالفة ومرفوضة مبدا من الفيفا
وبانعقادها تحت ظل نظام اساسى لم تعتمده الفيفا وانعقادها رغم قرار
الفيفا بتاجيلها مما يفقد قراراتها اى شرعية والتى ظلت ترفض اى تسوية
تجمع بينها ومجموعة الدكتور بحجة ماسمته فساد المجموعة وانها وحدها
الشرعية بل والتى رفضت مشروع الاتفاق يثلاثة ممثلين من كل جانب تحت
رئيس محايد من خارج المجموعتين للجمعية وبعد ان تسببوا فى الكارثة عادت
لتنكس راسها عن كل مادعته وتخضع لاتفاق يخرج عن كل ما ادعته وتعود لتقبل
قيادة مشتركة يراسها دكتور معتصم الذى سبق رفضهم له مما يؤك اعترافهم
بعدمشرعية انتخابهم مما يعنى ان دافعهم المصالح الخاصة

وثالثا فان الدكتور رئيس الاتحاد المعترف به من الفيفا وحده وليس اى جهة
غيره فلقد تكشف انه يلعب على ارضاء طرف الدولة ووزارة العدل بابرام صفقة
داخلية بالسودان من خلف ظهر الفيفا تمنح المجموعة المرفوضة من الفيفا حق
التمثيل بعدد متساوى من ثلاثة للجانبين فى ادارة الاتحاد فى خدعة لن
تنطلى على اى جهة وهى توهم الدولة ان المجموعة المرفوضة من الفيفا شريكة
لهم بثلاثة ممثلين تحت غطاء ما قبلته الفيفا فى تمثيل المجموعة فى
اللجنة التى تشرف على اعادة تاهيل النظام الاساس فقط ويخفوا هذه الخدعة
عن الفيفا وهم يقبلون المجموعة المرفوضة من الفيفا بانهم شركاء على قدم
المستوة فى ادارة الاتحاد تحت غطاء مزيف وهم يعلمون ان الفيفا ولوائحها
ترفض عضوية اى من مجموعة وزارة العدل فى ادارة الاتحاد مما يعنى ان
مجموعة الدكتور لوانها توافقت على ما تووصل اليه الطرفان فى ان يدار
الاتحاد بلجنة مشتركة يمثل فيها الطرف المرفوض من الفيفا بنفس النسبة على
ان تحفى هذه الحقيقة عن الفيفا لانها لن تسكت عليه حيث ان الفيفا تشترط
الغاء تدخل وزارة العدل والغاء كل ما ترتب عليه هذا التدخل من حقوق
لمجموعة همت المرفوضة من الفيفا وان كانت هذه الصفقة حسب ما ورد فى حديث
شرونى انها لا تحظى بالقبول من الاتحاد الشرعى المعترف به وحده من الفيفا
والتى لاتزال تتمسك بان تلغى وزارة العدل تدخلها فى شان الاتحاد وما
ترتب عليه من اتحاد فاقد لاى اهليةعند الفيفا

ثالثاواخيرا فان الاتفاق الثلاثى بين الوزارة وطرفى الصراع بغرض الهروب
من الماذق الذى اوقعوا فيه الكرة السودانية وكانت اخطر نتائجه حرمان
هلال الابيض والمريخ من مواصلة التنافس على البطولة فانهم يزايدون بموقف
مزيف يعلمون عدم جدواه ظنا منهم انهم يخدعون به الشعب وادارتى هلال
الابيض والمريخ وكلاهما اوسع خبرة ومعرفة بالموقف منهم لهذا لن تنطلى
عليهم هذه المسرحية الكاذبة

حقيقة انها مسرحية باهتة سيئة الاخراج دافعها حماية انفسهم من سخط الشعب
على ما سببوه من ماذق ضحاياه حرمان فريقين والمنتخب الوطنى والحكام
ويالها من فضيحة لمجموعة همت التى رفضت التسوية التى تم التوصل لها قبل
التجميد تحت رئيس محايد للاتحاد وتعود بعدان تسببت فى الكارثة لان تقبل
نفس التسوية ولكن برئاسة دكتورمعتصم فى اتفاق اليوم الذى سبق ان رفضته
ممايؤكد حاكمية المصالح الخاصةلا تفاق اليوم( ويا دكتور لاحل غير الغاء
وزارة العدل قرارها وما ترتب علي )



خارج النص



-شكراالاخ صلاح ابراهيم محمد الحكومة ممثلة فى وزارة العدل هى المسئؤلة
عن هذه الازمةوالسلطة العليا رفضت التدخل لمعالجة ما ارتكبته لهذا
الدولة هى المسئؤلة عن هذه الازمة

- شكرا الاخ مجدى اوافقك على ما اوردت

-شكرا الاخ سليمان واقول لك لامعنى لهذا الجدل قرار الفيفا بتعليق
السودان حدد بشكل قاطع ان رفعه مرهون بالغاءقرار وزارة العدل وماترتب
عليه

-شكرا الاخ عبدالهادى نصر الاتحاد المعتمد من الفيفا طردته وزارة العدل
بقوة الشرطة والمجموعةالمرفوضة من الفيفا دخلت المبنى دون ان تعرضها
الشرطة التى طردت الاتحاد المعترف به من الفيفا وبل تحت حراستها كما ان
من احتلوا المبنى بقوة الدولة بحجو انهةملك الدولة امتد امرهم للتدخل فى
ادارة الاتحاد مما يؤكد ان الحكومة هى المسئؤلةعن مخالفة الفيفا

-شكرا الاخ شوقى صدقت واوفيت والمسئؤل عن لازمة وزارة العدل ومنظمة
الشباب ورفض السلطة العليا تصحيح موقف هيئات تابعة للسلطة



شكرا الاخ ابو احمد تدخل وزارة العدل ليس مرفوضا من الفيفا وحدها بل
من دسنور السودان الذى امن على استقلالية الاتحاد وقانون 2016 الذى رفع
يد الدولة ممثلةفى الجهات المختصة عن الرياضة وهى وزارة
الرياضةوالمفوضية فكيف لجهة حكومية اخرى ان تتدخل

-شكرا الاخ عزالدين التنزانى لقد افتقدنا الوطنية فى كل المجالات وعلى
راسها الاعلام وادارات الاندية

-شكرا الاخ احمدالعوض ياخى فضنا من الجدل حول الهلال والمريخ فنحن فى
مواجهة قضية قانون ولاشئ غير القانون فى قضية طرفاها وزارة العدل والفيفا
وللفيفا الحاكمية برضاء الدولة يوم قبلت عضوية الفيفا بشروطها

-شكرا دكتور خالد الجعلى لاموقف يعلو الوطن فالفيفا هى التى منحت
السودان ان يمثل بالاربعة فرق خصصت للسودان وباسمه

-شكرا الاخ ابوحمد انا اكتب رايى الشخصى فى الصحف ولا تملك اى جهة ان
تفرض على ما اكتبه تعبيرا عن رايى ومن لايعجبه او يحقق اى منفعة منه فمن
حقه الا يطلع عليه او يعبر عن رفضه له باحترام كل طرف للراى الاخر

فهل انت ملزم بان تطالع كل اعمدة كتاب الراى ام انك تطالع ما ترغب فيه



-شكرا الاخ صالح ابرراهيم اتحاد معتصم ليس هو القضية واما رايى شخصيا
فيه انه الاسوا فى تاريخ الرياضة السودانية منذ فرضت الدولة اتحاد
البروف شداد ومن جاء بهم على الاتحاد بقوة المفوضية واقصاء الدكتور رحمة
اللهى عليه عبدالحليم محمد والذين جاء بهم البروف نفسه وظلوا تحت حمايته
الى ان اطاحوا به فكلهم صناعة البروف شداد وجميعهم صناعة دولة فى كل
مراحلهم

- شكرا الاخ خالد اماسى لم افهم ما ترمى اليه انا لم يحدث ولا املك ان
ارفض نشر راى اى شخص مخالف لى فان كانت لك مشكلة فهى مع المشرفين على
الموقع وليس معى انا فانا لا يعرضعلى ما ينشر حتى ارفضه ولن ارفضه ان
فعلةا ذلك

-شكرا الاخ محمدالاغبش لو كنت انا الدولة وليس وزير الرياضة لالغيت
قانون 2016 والغيت تكوين الجمعية العمومية للاتحاد المخالفة لدستور 2005
غير المواكبة للتطور ونشات عشوائيا ولاصدرت قانون يكون جمعية الاتحاد
فقط من الاندية حاملة رخص الاحتراف التى اقرتها الفيفا للمشاركات
الخارجية ولفصلت النشاط المحلى كسلطة ولائية عن الاتحاد العام حتى
لايصبح الاتحاد تجارة اتحادات محلية لا وذن لها



-شكرا ليك الاخ اسماعيل اوافقك لكن السكوت على هيكل ونظام رياضى خرب
وفاشل ومدمر للكرة وعمره تعدى السبعين علام فالسكوت عليه جريمة فى حق
الرياضة ولابد من نظام رياضى يواكب الفصل بين الممارسة الشعبية كهواية
والتى تخضغلسلطة الولايات دستوريا والاعتماد على تكوين تحاد احترافى
متوافق مع اللوائح الدولية لهذا فالسكوت هنا جريمة فى حق الرياضة

-شكرا الاخ او الاخت الثريا ليست قضية اليوم تكمن فى افشل اتحادة عرف
السودان منذ ما يقرب ثلاثة ارباع قرن وانما القضية اليوم هى بين الدولة
والفيفا مع ان الدولة قبلت عضوية الفيفا بشروطها

امسح للحصول على الرابط
بواسطة : النعمان حسن
 5  0
التعليقات ( 5 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    خالد 07-10-2017 03:0
    من ارسل خطاب الي الفيفا يوضح ان هنالك تدخل من الحكومة وتسبب في التجميد
  • #2
    النعيم 07-10-2017 02:0
    السلام عليكم ورحمة الله .
    أستاذنا الكبير النعمان .
    سؤال : ألم يكن من الممكن الدعوة إلى جمعية عمومية يدعو لها أعضاء الجمعية العمومية أنفسهم بتوقيع عدد الأعضاء المطلوب حسب نصف أو ثلثي الأعضاء كما ينص عليها القانون وتوضع على طاولة رئيس الاتحاد المعترف به من فيفا وبذلك يكون مرغما بترتيب جمعية عمومية بأمر السلطة الأعلى (الجمعية العمومية) وتتخذ قرار حل المشكلة منذ بدايتها .
    مثلا :إذا كانت الجمعية ترى أن نتاج جمعية استاد الخرطوم هو ما تريده ! تقوم بسحب الثقة من الاتحاد الذي تعترف به فيفا مع توصيات لا تتعارض مع النظام الأساسي، وتطالبه برفع مخرجات الجمعية ل فيفا لتقوم الأخيرة باعمال القانون في هذه الحالة مستصحبة توصيات الجمعية العمومية .
    أو في الحالة القائمة الآن يكون قرار الحل صادر من الجمعية العمومية وليس من لجنة جودية ترفضها فيفا . وبهذا يكون مقر الاتحاد عاد إلى من يستحقه عبر الجمعية العمومية وبالتالي مخاطبة وزارة العدل ليس بإلغاء قرارها السابق وإنما بقرار جديد يمكن من ارتضته الجمعية العمومية و فيفا .
    وبذلك يكون قد سد الطريق أمام من يتحدثون عن قرار الوزارة السيادي حيث أن القرار صادر من أهل الحق الاصيلين والذي بنت الوزارة قرار الإخلاء بناءا على مخرجات جمعية عمومية اعترفت بها الوزارة ولم تعترف بها فيفا ،. بالتالي يكون قرار الوزارة الجديد قائم على مخرجات جمعية عمومية فيكتسب ذات قوة القرار الأول ، وتحفظ للوزارة ماء وجهها أو فلنقل حقها .
    وهنا إذا أراد أي طرف ثالث (الحكومة أو أمانة الشباب في الحزب الحاكم أو كل أمانات الشباب في الأحزاب السودانية مثلا ) أن تدخل ، فإنها تعرف كيف تفعل ذلك في الكواليس بعيدا عن أعين فيفا وهي قادرة علي أن تنكر تدخلاتها وتثبت عدم التدخل رغم أنها تدخلت . ( أقول هذا لأن أهلية وديمقراطية الحركة الرياضية كلام مثالي لا يقبله واقع الحال وذلك ليس عندنا في السودان بل أكاد أجزم أنه في أعتى ديمقراطيات العالم ، فإن السياسة حاضرة ويمكن أن تكون بتفاوت ، ولن ننعتق منها مهما كان على الأقل الآن .
    والسلام .
  • #3
    علي مصطفى 07-10-2017 01:0
    يا أخي لا يعميك الحقد والتعصب من الأول والأكبر وهو معتصم جعفر فقد لفق التهم يميناً وشمالاً لكي تتدخل الفيفا ليستمر رغم أنف الأغلبية التي لا تريده والتجميد أفضل من إتحاد معتصم الفاسد البغيض .
  • #4
    حبيب القلب 07-10-2017 10:0
    الأستاذ/ النعمان المحترم

    الا توافقني تخبط الاتحاد في اتخاذ القرارات في حل المشاكل وافتعالها والانحياز لارضاء بعض الجهات طوال المواسم السابقة يدل على عدم كفاءة ودراية بدورهم في قيادة الاتحاد
    الا توافقني بان هذه النتيجة الحتمية لمثل هذا الاتحاد
    الا توافقني بان المجموعتين لا تدري أي شي عن التجميد وعواقبه
    الا توافقني ان الشتل الزي غرسه الدكتور شداد اينع وها نحن نجني ثماره

    ارجو مشكوراً ان توضح لنا في مقال ما يترتب على هذاالتجميد وكيفية الخروج من هذا المأزق للجميع
    ولك الشكر و التقدير والاحترام استاذي الفاضل
    حبيب القلب
    الزعيم ابوصالح
  • #5
    عزالدين وديدي 07-10-2017 10:0
    الاستاذ القامة ان الذي حدث قد حدث فكيف يتم التحقيق مع المجموعنين للوصول لاسباب التجميد او التعليق. ومن المتسبب؟ وكيف تتم محاسبة المتسبب في الكارثة؟ وكيف يتم تعويض الناديين من الاضرار والخسايرالتي لحقت بهم معنويا وماديا بسبب التجميد.؟
    وليت كل واحد من الاتحادين يعترف بخطئه. ويا ليت الاتحادين يعنزلون العمل ويفسحون المجال لغيرهم .
    ولك التحية والاحترام بلا حدود
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019