• ×
الأحد 26 سبتمبر 2021 | 09-26-2021
كبوش

الحسكنيت والمسكيت لمولانا هارون

كبوش

 2  0  2467
كبوش


< على مدى يومين متتاليين.. ظللت جائلا.. متحدثاً ومشاركاً اصيلاً ما بين اذاعة.. وفضائية.. ورغم ذلك عليك ان ترد على اي متصل عبر الهاتف.. في كل الاحوال عليك ان ترد.. وعليك ان تجيب وان تقول للناس ما يبعث الامل في النفوس.. ويشكل ادنى بارقة «حل» على آذان تحترق.
< من الغباء ان تكرر ذات الوسائل الفاشلة في كل مرة.. وتنتظر نتائج مختلفة.. وكذلك انا.. كنت في اي مداخلة او استضافة او مكالمة عبر الهاتف.. اقول حديثاً مكروراً اصابني قبل الآخرين بالاستياء.. والضجر وجمع امامي الكثير من سحب القنوط..
< قبل قليل جاءني من يقول بان القوم قد اتفقوا.. ووقعوا.. فعلوا ذلك بعد ان قطعوا رأس الثور العالق في الجرة.. اجروا عملية جراحية خطيرة على جسد الشعب السوداني بعد ان جاءهم يمشي على قدميه.. فلا ابقوا على الحياة التي كانت في الجسد.. ولا اعادوا القدمين الى الحالة السابقة التي كانت عليها قبل العملية.
< هناك جرح فينا.. لن يندمل.. تماماً مثلما يذهب زوجان الى قاضي الاحوال الشخصية.. احدهما يشكو الآخر.. ينشر غسيل البيت الواحد على الملأ.. هل بعد ذلك تستقيم الحياة.. لن تستقيم.. هذا ما تركناه في دواخل انسان ولاية شمال كردفان العزيز.. هذا ما فعلناه في الوالي الانسان احمد محمد هارون.. سددنا له طعنة نجلاء قاتلة من مواضع الثقة.. فتتنا عضده.. ومزقنا حماسه.. واحلنا اجتهاده الذي كان يمشي بين الناس وفي الاسواق: «طريق.. موية.. مستشفى» الى ركام.. ضاعت الامنيات الكبيرة.. وتفرغت سحب الرجاء العوامر بلا هطول.. لانه ليس فينا من يؤثر على نفسه ويردد: «ولا هطلت عليّ ولا بأرضي.. سحائب ليس تنتظم البلاد».. قبض ابراهومة الريح.. ومن حقه ان يتحسر ويبكي بدمع الدم: «اتاريني كنت ماسك الهوا بيديا»..
< وضح تماما.. ان هذا البلد.. ليس لديه ما يقدمه للناجحين.. الطموحين.. المتوثبين للمراقي.. الا ان يفخخ لهم الطريق بالالغام.. ان يزرع ارضهم حقولاً من «ورد الحمير» واشجار «المسكيت» ويبسط لهم (الحسكنيت).
لسه بيناتنا الرسائل
< «سامحني يا استاد الهلال».. ياالهي كيف ولماذا انتهى هذا العمود العطر ؟ لا.. لا لابد ان في قارورة عطرك المزيد ( اظنه 1/من كم ماعارف) ...لم استطع توصيفه اتراه مناحة فوق ركام الاسى والحسرة.. ام هو صيحة استغاثة من على ظهر سفينة احاط بها الموج وغازلها الغرق ونعقت فوقها غربان الشؤم.
كلا.. لا هذا ولا ذاك.. وانما هي زفرات صدر احزنته حالة البؤس ومانعانيه من قبح.. وهو الذي احب اجمل مافينا وكان دائم التغني به.. الديوان ...المقالدة ... حبابك اتفضل داخل ..العصرية ومجالس الجودية ..صباح العيد علي الاطفال ..وكواريك شفع المغرب ينجضو في الجمر قنقر.
ولكن يبدو ان الجمر( ينجض فينا نحن ) شكرا ايمن كبوش لقد اجرت دمعي زفراتك.
عبد المنعم محمد سيد احمد
< والله يا أخوي ما عارف أقول ليك شنو لاني خائف ما أديك حقك ومستحقك ما أكتر.. بس كان دي كلماتك الشايفه دي أسمح لي أقول ليك الليله بس عرفته واقتنعت اني لما بنيت عليك راي ما كنت غلطان تب.. وعفيت منك وربي يوفقك والبلد للأسف ناقصه زيك تسعه عليك معاشرتهم أيمن كبوش.. المظلوم في التقييم من الناس الغلط في الزمن الغلط مدمني تفاهة الكلمه وعاشقي اللغط وما بين اللغط والغلط تبادل مواقع حرفين ضاع بهم الكثير.. وبلدي يترنح بسبب اقليه لا تخاف ربها وتدعي العلم وهم قمه الجهل.
هيثم عفيفي 7/7 /2017
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : كبوش
 2  0
التعليقات ( 2 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #2
    osama 07-09-2017 05:0
    كما أرتحنا من أسوأ إتحاد مره على السودان ربنا يريحنا من أمثالك.
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019