• ×
الثلاثاء 22 يونيو 2021 | 06-21-2021
الصادق مصطفى الشيخ

تعليق النشاط ضعف المؤسسات وقوة احمد ابو القاسم (1)

الصادق مصطفى الشيخ

 2  0  2025
الصادق مصطفى الشيخ

منذ ان سيطرت الانقاذ على مقاليد السلطة بالبلاد واستباحتها لمؤسساتها بلا فهم ودراية وعملت على تجفيف مرافقه الناجحة ومصانعه المتطلعة وزراعته الناهضة وتعليمه المستقر ورياضته الضاربة فى جزور التاريخ تبين انها تعمل وفق خطة مدروسة وترتيب عميق يقود بعد تسليم المرافق الحيوية الى اهل الهوس الدينى والمخربين والارهابيين والتكفريين الذين تستجيب لموجهاتهم التى وضعوها سويا
دمرةا المسارح وقبلها المدارس التى تحولت لقرانية
هدموا مقار السينما ببحرى وكلوزيوم ووحدة كوبر وسينما الحلفايا وبانت وحولوا القنوات التلفزيونية والاذاعية الى برك تسبح باللحى واحاديث الدجل والمواعظ فى دماء وانتاج اجيال متعطشة لاسالتها باسم الدين والتدين والرجعية وها هم يصلوا باطروحاتهم الى نهاية المسلسل الدينى السمج كما وصل حمدى الى مخططه المنتهى بالسودان فى كوستى فصل الجنوب وشعلل اهوته الوضع فى دارفور وجبيال النوبة والنيل الازرق فى ظل غياب تام لمؤسسات الدولة المناط بها حماية الاوضاع ورقابة الفوضى
عندما عبر الدكتور حسن المصرى العميد السابق لكلية التربية الرياضية بجامعة السودان عن دهشته من عطم تنفيذ موجهات الفيفا بان يكون لكل اتحاد ملعب منجل ومسور وقال باسف ان السودان الذى عرف الكرة قبل الاستقلال وانضم بل اسس الاتحاد الافريقى يفكر وليس يعمل على الاحترافية وقال ان السودان الذى عرف الملاعب المنجلة والمسورة مطلع الخمسينات فى حنتوب وخور طقت وبخت الرضا يبحث عنمها فى الالفية الثانية
ولاندرى ماذا يقول المفكر حسن المصرى وامثاله من الذين اصيبوا بهول الفاجعة من تعليق نشاط الكرة السودانية لاول مرة فى تاريخها ولاسباب لو سالت عنها تكاد تجزم بانها تصرفات اطفال فى ظل غياب مراقب راشد ونعنى الدولة لانها تكفل الطرفان وترعاهم رعاية كاملة بغض النظر عن درجات الرضا والمفاضلة التى اودت بما تبقى من ماء وجه السودان الخارجى
فى مثل هذه المحن يكون للدبلوماسية راى وصوت حتى لو كان خافتا اما ان يتكشف ان دبلوماسيتنا كان يقف على راسها امثال الفريق طه فنجد العذر للغندور الذى كان يقوده طه
ازمة التعليق كشفت ان الدولة يديرها الخواء تصوروا بعد ان الغيت مباريات الاندية السودانية بالداخل والخارج ظهر نائب رئيس الجمهورية ورئيس مجلس الوزراء القومى مبشرا بحل الازمة بمغادرة المحتلين للمقر ليدخله معتصم جعفر وجماعته ليرد عليه المدعو حميدتى بانهم لم يسمحوا لمعتصم ومجموعته الدخول للمقر الا بادارة مشتركة وبين كل هذه التحديات يشير معتصم جعفر انه خاطب اللاتحاد الافريقى لبرمجة مباريات الاندية السودانية بعد دخوله المقر حتى لو منفردا عن جماعته
وهكذا يكون الخواء ومواصلة الطعن فى الزملاء ومعتصم يعلم ان لا الكاف ولا حتى الفيفا ستوافق على اعادة برمجة مباريات تسبب فى خرقها الطرف المستفيد والمتعنت فى تحقيق موجهاتها العادلة
المشوار الكروى السودانى كتب له ان يصل الى نهاياته المحزنة كامر طبيعى لادارة الدولة وفوضويتها التى لا تابه للافعال
الحكومة الحالية يا سادتى تستهين بكل شئ المرض والوبائيات التى تحصد العشرات يوميا السلم التعليمى وما اصابه من خراب الارض التى تسرق وتباع فى وضح النهار جروف الاهالى التى تنزع وتباع للاجانب تجفيف المدارس والمؤسسات الطبية انهم يتسارعوا لهدم مكونات الدولة السودانية والرياضة الوطنية هدم ملعب التنس بشارع المطار ومعرض قاليلى وهدم مجمع طلعت فريد هدم نادى الموردة واستاد التحرير سرقة ملاعب ليق الخرطوم العريق وملعب ميدان عقرب العجيب وتحويل ملعب ليق امدرمان الى كلية تابعة لال البرير يحدث هذا وبقسوة مع الرياضة التى ترفع علم السودان وتمارس دورا اكبر من دور وزير الخارجية الذى كان يقوده المدعو طه
ان محنة السودان حتى لو رفعت الفيفا قلم التعليق عنه اليوم فستاخذ وقتا طويلا لان المجال انكشف على مصرعيه وتلطخ بايادى الدولة وحزبها القذرولن تجد متطوعا حصيفا يحمل ذرة من وطنية ووفاء وضمير بالعمل فى كنهها
فى مثل هذه المواقف يكون للدول التى تعرف قدر نفسها وشعبها برلمانا يهابه العاملون فى قطاعات الدولة المختلفة وعندنا رغم وجود كميات من الرياضيين فى البرلمان الذى لا يقدم بل يؤخر والى درجات كبيرة يصعب تجاوزها بسهولة لانه المؤسسة التشريعية التى لا تعرف دورها وتاتيها القرارات والقوانين مغلفة للبصم فقط
اما اذ غصنا فى تفاصيل الازمة واسباب تجاهل الدولة لمنسوبيها جمال الوالى الذى تدعمه الدولة عبر نادى المريخ وقد صرف اموالا طائلة كما قال حتى وصل ناديه لهذه المرحلة ويشاع ان ا رحلته الاخيرة لتونس كانت بتكليف من الدولة خاصة انه لا يحرص على حضور مبارات ناديه بامدرمان ناهيك ان يترك زوجته فى فراش المرض ويطير بطائرة خاصة الى سوسة ويواجه بالغاء المباراة التى تم الاتفاق على تاهل ناديه مع التوانسة
وعن احمد هارون فحدث ولا حرج فقد نصب نفسه وصيا على هذا النادى الذى يتمتع بادارة منتخبة من قبل اعضاء النادى ويستغا تقدم هلال الابيض فى الممتاز والكونفدرالية استغلال سياسيا بشعا على حساب اهتمامات اخرى من صحة وتعليم فقد شوهد هلال الابيض يرتدى طقما من البدل الاجنبية المستوردة بما قيمته مليارى جنيه سودانى كانت كفيلة بجلاس كل طلبة الولاية واعادة تاهيل الفصول بها
احمد هارون الذى كان شرارة بداية الازمة عاونه صمت الاتحاد المعترف به من الفيفا على اعتبار انه صاحب يد طولى بالدولة وعلى هذا الاساس تم فتح الباب على مصرعيه تناول الزمام كانه مبعوث الفيفا واخذ العديلات التى تتماشى مع موجهات الدولة لتمريرها واكسابها الشرعية وكانت له الفيفا بالمرصاد اعتبرت كل ما اتهاه منه هطرقات ذهبت بدون وسيط لسلة المهملات
بعد ان اعتبرها معتصم ورهطه قد مرت وما دروا انها ضعيفة من حيث الصياغة والمضمون لم يتعرف على محتواها حاسوب الفيفا التى ابانت انها لم تتسلم تعديلات من هنا بدات ازمة اخرى او بالاحرى تجددت الجراح وتمايزت الصفوف فوجد اهل المؤتمر الوطنى انفسهم منقسمون مع او ضد هارون وسر الختم وهكذا حتى استقال الفريق عبد الرحمن الذى كانت ستجد استقالته دويا واكسبته احترام المجتمع الرياضى لو عقد مؤتمرا صحفيا ابان فيه ان النوايا السوداء للنيل من الكرة السودانية ديدن المرحلة بعد ان تمترست مجموعته بعدم التوقيع على موجهات الفيفا ولكن عبد الرحمن فضل ان لا يكشف ملاعيب منسوبى حزبه وبالتالى اشرك نفسه فى المسئولية التى يتحمل وزرها كل من تواجد فى معترك الحلبة من 30 يناير مرورا ب 30 ابريل وحتى الان ونحديدا الاتحادات المحلية التى وقفت تشاهد فى احمد هارون يتلاعب باوراق نظامها الاساسى ومعتصم الذى انتخبوه عجزوا عن حمايته او اقالته بالطرق اللائحية
وحتى لا ننسى يجب ان ندين بشدة موقف المحامى عبد العزيز سيد احمد الذى ادار الانتخابات بامر حزبى واتحاد الخرطوم الذى فتح داره لمهزلة بروفة التجميد ويجب ان نتبع ذلك باشادة خاصة للمهندس احمد ابو القاسم الذى مارس دوره المنتخب من اجله بكل فهم وهدوء انسحب حينما شعر بخلل السفينة وتحويرها فاستحق الاحترام
نواصل
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : الصادق مصطفى الشيخ
 2  0
التعليقات ( 2 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    كاريكا 07-09-2017 08:0
    الحقية المرة إن هذا كلام فيو كثير من الدغمسة وتفادي الحقائق الأساسية للموضوع المتمثلة في إجارة الجمعية للنظام الأساسي بمشاركة وإدارة اللقيماتي الفاشل معتصم جعفر والارزقية التابعين له من المستفديدن وانتخاب لجنة الانتخابات ةوتحول معتصم وشلة الفساد لمرشيحتوعند تيقنهم من سقوطهم المحتوم بدأوا الولوة والتدلس والغش المستمر حتى اليةووم وطريقهم في ذلك قول الكلمة وعكسها وتسليمها للمتصحفين المستفيدين منهم لترويجها ... وين الناس صاحية وكل شئ معروف ومتاح ... ومن أول يوم معروف أنك لقيماتي مع معتصم وشلة الفساد التي فشلت في تنظيم المنافسات وإدارة المنتخبات وتأهيل الملاعلب التنافسية في الولايات واكتفت بالسفر والمخصصات والبرشيتيج والصرف العبثي .. هذا هو أصل وقوفنا ضدها ،،، وأي شخص ضدهم مرحب به فرقق ولا مشير ولا باش شاويش أو تمرجي أو بتاع مساويك فهو أحسن منهم 20 سنة.. المركز 164 دولياً وااا خجلتاه .. العاميي المريخ ومشجعيه المغيبين يتعامون عن الحقائق لإخفاء أن وقوفهم مع شلة اللقيمات راجع لانحيازهم الفاضح لهم لهم في كل اللجان ويحاولون إثارة نقاط لا علاقة لها بأصل الموضوع وهو فشل الشلة 20 سنة ويزيد في كل ما ذكر أعلاه من مهام اساسية والسعي للبقاء في السدة وتناول مزيد من اللقيمات بتخويف الآخرين وشراء ذمم جزء آخر .. أمر مخجل يوضح غلى أي درك انحدرنا وانحدر فكرنا،، والله من وراء القصد،،
  • #2
    abojeddo 07-08-2017 11:0
    جزاك الله كل خير يا اخي... والله العظيم دي الحقائق مجردة.. وااااااضحة وما دايرة غلاط
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019