• ×
السبت 15 مايو 2021 | 05-14-2021
رأي حر

مرة اخرى: لماذا لا نحتكم للصندوق

رأي حر

 0  0  1144
رأي حر

كل من له علاقة بالقانون يعلم تماما بان القاعدة القانونية يجب ان تصدر عامة ومجردة بمعنى الا تستهدف اشخاصا بعينهم ولا وقائع محددة .وايضا يعلم الجميع انه لا جريمة الا بنص قانونى ولا عقوبة الا بحكم قضائي وبعد محكمة قانونية عادلة تتاح فيها للمتهم الفرصة كاملة للدفاع عن نفسه ..مع التاكيد انه لا عقاب الا على الافعال اللاحقة لتاريخ نفوذ القانون تلك بدييهيات اساسية تمثل العدالة والمشروعية القانونية كما يجرى العمل بها فى قضاء واتفق عليها فقهاء القانون .
فنحن نسعى الى دولة القانون فى الامور الرياضية ويجب الا تخالف تصرفتنا القواعد الدستورية والقانونية المتعارف عليها . ومن ثم فف رايي ان استخدام التشريع فى اقصاء الخصوم فى المجال الرياضى واعدامهم معنويا بمنعهم من مباشرة احد حقوقهم الاساسية وهو حق الانتخاب والترشيح للمؤسسات الرياضية والاندية يعد تعسفا فى استعمال الحق فضلا من انه يمثل انحرافا لاستخدام الاختصاص .
يتحدث البعض عن ملاحقة اعضاء بعض الاتحاد او الاندية بخصوص قضايا قد تتعارض مع المجال الرياضى تتلخص فى الفساد او الملاحقات القانونية لشخصيات ولكن نجدها تبرز واضحة فى اندية القمة والمؤسات الرياضية الكبيرة ويغض الطرف عنها فى الاندية الاخرى او الاتحادات الفرعية
حتى الفساد ظل رسم معروف فى الجمعيات العمومية التى تاتى على اهواه اشخاص لهم نفوذ كبير .
ولنا قضايا كثيرة كانت واضحة ولكن يصعب اثباتها لينال القانون من مرتكبها وهى ما يجب ان نتناوله الان
العمل العام المنظم فى الرياضة عبر الاختيار عبر جمعية عمومية صحيحة بعضوية جيدة غير متلونة مثل الحرباء ودون اجر مدفوع لجلب الاعضاء حتى تكون الحاكمية لاشخاص بعينهم يكون الرموت كنترول بايدهم لتذوب الشخصية الادارية التى جات محمولة على اعناق اخرين لا يحق لهم حملها
نافذة
المعنى اننا تركنا للقضاء ان يحسم الخلافات الرياضية التى تسمى بتلك التسمية الى حين ثبوتها على الشخصية المذنبة لتجد عقابها ان كانت قد فعلت .
لكن ان يكون الوسط الرياضى بسماحته وعفويته يظل بعض المتشدقيين فيه باتهام الشخصيات الرياضية التى قدمت الكثير للرياضة وملاحقتهم وذمهم وهى لا تستطيع ان تقدم دليل ادانتهم بصورة واضحة وان تجعل التلاعب بالالفاظ لتجريمهم امر يجب ان لا يجد مساحة له فى وسط متسامح كريم .....
نافذة اخيرة
اذا كان المجال لا يتسع هنا لتفصيل الشواهد عن كل عداوته الادارية المستحكمة فاننا نكتفى بالتوقف مطولا امام خصومة اشتعلت بينه وبين الرئيس الحالى للهلال وظلت نيرانها مشتعلة وكان الاخر يعتبر نفسه اخر حبة فى عنقود هلالى بعد كل الرؤساء الذين حكموه .
الخصومة بين الرئيسين كانت لها عواملها الفكرية لسياسة ادارية يجب ان تدير الكرة بالبلاد ومدفوعة بعناصر متراجعة فشلت فى تقديم نفسها من خلال فترات سابقة لتعود الكرة مرة اخرى لتصبح هى الشعلة التى توقد النار بين الرئيسين
ان التناقض المدهش فى كل ما نسب الى الفريق عبد الرحمن سر الختم من اقول اتجاه رئيس المجموعة الاخرى المتصارعة بتقديم بلاغ يتهمه فيه الكذب على الجهات الرياضية العالمية انما هو دليل على تعدد الفلسفات التى لم تمكنه ثقافته الواسعة من الاطلاع عليها وعد اطمئنانه الى اى وحدة منها ولوكانت له فكرة مبتكرة لوقف عندها وعرف بها وركز على الدعوة اليها وتعميمها اما الفريق فانه يهدم باليسار قبل ما يبنى باليمين ويقول لك افعل كذ اثم يقول لك عكسه ومن سوء حظه ان ابتعاده يعتبر فى الرياضة لدى البعض خيانة او جبن او بييع للقضية التى من شانها انفاذها
هذه بالنسبة للخصومة الرياضية ام الخصومات الادارية الاخرى فى حياة الادارى فكثيرة ومتشبعة لن ندخل كثيرا فى تفاصيلها لاننا نعتقد ان سبب معظمها هو الخلاف فى المواقف من ادارة الرياضة نفسها مع كل ما هو قومى وخصمه المفترض خصم قومى هكذا تندلع الشرارة دائما معتصم اخطاء عن دفاعه لاخطاء ادارية باتحاده تتعلق بالمال والفريق عودنا على القوة المستمدة من افراد الاتحاد السابق والبرف محمد جلال الوضوح واخذ يركض وراء المجتريين ومحمد سيداحمد تصرف فى التحدث عن الاتحاد بفولاذية
واخرين لا حرمنا الله منهم ووقنا كوسط الرياضى شرهم
خاتمة
الا رب اخوان على تحاملوا
كان لم يكونوا قبل من خيرةالصحب
اثاروا من العدوان حولى زوابعا
فما حركت منى سوي حبق الحب ...

مرة اخرى يجب ان نحتكم الى الصناديق
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : رأي حر
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019