• ×
السبت 15 مايو 2021 | 05-14-2021
محمد احمد سوقي

دخوله أعاد القوة والفعالية لهجوم الهلال ..محمد موسى هداف خطير سيعيد البسمة لشفاه الجماهير

محمد احمد سوقي

 2  0  2669
محمد احمد سوقي

مجلس الهلال يستحق الإشادة بتسجيل القوة الضاربة محمد موسى وحذاري من النوم في العسل
بإنتزاعه للتعادل عنوة وإقتدارا من النجم الساحلي متصدر المجموعة على أرضه ووسط جماهيره عزز الهلال حظوظه في التأهل للمرحلة القادمة وصالح جماهيره وغسل من دواخلها رواسب الحزن على التعادلين أمام المريخ وبطل موزمبيق باداء قوي بذل فيه اللاعبون الكثير من الجهد في المطاردة والضغط والدفاع المستميت داخل المنطقة والإعتماد على المرتدات السريعة التي شكلت خطورة كبرى نتج عنها هدفين صحيحين نقضهما الحكم المصري المتآمر والمنحاز لأصحاب الأرض في أكبر عملية ظلم يتعرض لها فريق في هذه البطولة منذ إنطلاقتها وقد إنعكس ترصد الحكم واستهدافه للهلال في اثارة أعصاب اللاعبين ليحتجوا على قراراته ويرتكبوا الكثير من المخالفات امام المنطقة التي كادت ان تصيب الهلال في مقتل لولا عناية الله وقوة الدفاع ومهارة الحارس مكسيم الذي إستحق نجومية المباراة بلا منازع بإنقاذه لمرماه من خمسة أهداف مؤكدة بيقظته ومرونته وتوقيته السليم ومتابعته للكرة بعيني صقر وعقل قائد في معركة حربية، ولا آخال نفسي مبالغاً اذا قلت ان مكسيم في مباراة النجم كان فريقا بحاله بما بذله من جهد في حماية مرماه، كما ان المستوى الرفيع الذي ظهر به يصنفه كواحد من أفضل الحراس في القارة ولذلك فان الحارس المتمكن من أمثال مكسيم يعطي ثقة كبيرة للاعبين ويرفع معنوياتهم ويدفعهم للسعى بقوة لتحقيق الفوز لأن ظهرهم محمي ومؤمن بحارس لايتمكن أعظم المهاجمين من الوصول لشباكه.
من أكبر المكاسب في مباراة الهلال والنجم أنها شهدت ميلاد المهاجم الخطير محمد موسى والذي كان دخوله في الشوط الثاني نقطة تحول في المباراة بتقويته للمنطقة الأمامية وتفعيلها وجعلها أكثر حيوية وخطورة وازعاجاً للدفاع بحركته المستمرة وسرعته الفائقة وإحتلاله للمواقع الجيدة التي مكنته من إستثمار تمريرة نزار الرائعة التي جعلته في مواجهة حارس المرمى الذي نقل الكرة من فوقه بمهارة عالية ولحق بها ليسكنها المرمى بخارج قدمه كهدف رائع أدرك به التعادل واعطى الفريق دفعة قوية للثبات والسيطرة ومواصلة الإنطلاق للأمام لخلق الفرص في محاولة جادة لإنتزاع الفوز من النجم التونسي الذي بيننا وبينه (تار بايت) عندما إبعدنا من النهائي في 2007م بفوزه علينا بثلاثية في نفس هذا الإستاد الذي افقدناه فيه نقطتين غاليتين وحرمناه من ضمان التأهل بوصوله للنقطة التاسعة بهذا التعادل الذي جعل المجموعة مفتوحة لكل الخيارات، وقبل أن يحرز محمد موسى هذا الهدف التاريخي أطلق صاروخاً كان من الممكن ان يخترق الشباك لولا ان احد المدافعين وضع قدمه على الكرة التي ابطأ من سرعتها ليستلمها الحارس بصعوبة كما نجح في وضع احدى الكرات المعكوسة على صدره وتهيأ لارسالها نحو المرمى لولا أن احد المدافعين الذي جاء من الخلف قد ابعدها في الوقت المناسب لتؤكد الجماهير إنها قد إنتظرت هذا اللاعب طويلاً وجاءها في الوقت المناسب.
الهلال الذي عانى كثيراً خلال المواسم الماضية من اهدار المهاجمين لعشرات الفرص والتي أضاعت عليه إنتصارات كثيرة آخرها مباراتي المريخ وبطل موزمبيق كان في حاجة ماسة لمهاجم قوي وسريع وهداف يجعل من هجوم الهلال قوة ضاربة تنتزع الإنتصارات من أفضل وأقوى الفرق ،ولذلك فان تسجيل محمد موسى يعتبر مكسباً كبيراً للأزرق في هذه المرحلة المهمة والتي يحتاج فيها للتأهل اذا نجح في كسب خمس أو ست نقاط للإرتفاع برصيده الى تسع نقاط من الثلاث مباريات التي سيلعبها داخل الوطن منها اثنتين بإستاده أمام النجم الساحلي وبطل موزمبيق والأخرى أمام المريخ بإستاده ولذلك فان هذه النتيجة الإيجابية يجب الا تجعل الهلال ينوم في العسل لأن أمامه مباريات مهمة وقوية تحتاج للكثير من البذل والعطاء ليكسب مباراتين من الثلاث وخاصة مباراة المريخ التي قد تكون فاصلة في حصول الأزرق على بطاقة التأهل والتي سيكون لها طعم ونكهة خاصة في حالة الفوز على النادي الأحمر الذي لم تتوقف أقلامه لحظة عن الاستهزاء بالهلال وإعتباره خارج المنافسة بعد تعادله مع بطل موزمبيق الذي جرعهم مرارة الهزيمة وأكد لهم ان الانتصارات لا تتحقق بالشتائم والاستخفاف بسيد البلد وزعيم الكرة السودانية بل بالبذل والعطاء وإعطاء المنافسين حقهم من الإحترام مع الإلتزام بقيم وأخلاقيات الرياضة والصحافة.
وأخيراً إذا كنا قد وجهنا إنتقادات حادة وعنيفة لمجلس الهلال بسبب الفشل في معارك التسجيلات فإن الأمانة والواجب يفرضان علينا ان نشيد بالنجاح الكبير الذي حققه المجلس في تسجيل الهداف محمد موسى كلاعب يصنع الفارق ويقود الفريق للإنتصارات بقدراته البدنية والفنية.
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : محمد احمد سوقي
 2  0
التعليقات ( 2 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    يوسف بقيره 06-07-2017 11:0
    شكرا لك انت اخى فى الله وانت تمتعنا بكتاباتك النثريه لطالما أسرتنا وجمعت بين النقد بموضوعية والاسلوب الجميل ياما انتقدناك يوم كنت تكتب عن الصفح واعادة تسجيل المخضرم هيثم فانتقدتك بشده فى تعليقاتى ولكن حقا كنت على حق ايها الاعلامى المخضرم شكرا انت تنتقد فى وقت النقد وتمتدح عندما يحين وقته انى دوما التمس الحقائق فى كتاباتك حتى ولو حفى الرئيس الهارب انت كبر الهلال وعالى علو الهلال افتقدناك حين لم نجد لك مقال بعد مباراة الهلال والنجم لله درك انت
  • #2
    سيد البلد 06-06-2017 07:0
    البلدوزر ذكرنا بالريح مصطفي ووليد طاشين في استخدامه لعقله قبل جسمه .. ويتفوق عليهما في الناحية البدنية .. هذا اللاعب يرعب المدافعين فعلا ربنا يحفظه. تخيل ان يلعب بجانب تيتيه والله اي دفاع يرقد سلطة.

    * بعد كده ممكن كاريكا يلعب من خلف تيتيه كصانع لعب وهداف ايضا .. الفرق المنافسة تبل راسها. عندنا كاريكا بشه شيبولا نزار ومارادونا الهلال اوكرا في الوسط والهجوم.

    ** البلدوزر ظهرت خطورته من الدقائق القليلة ضد المريخ ....

    + الهلال ظهر واكتمل في رمضان ... لا ينقصه الا شوية تجويد في السيطرة على الكرة.

    *** ولا ننسى اوتارا العملاق بحق وحقيقة ... وياريت الدمازين يشد حيله شوية لكي يستفيد الهلال من اوتارا في الارتكاز لانه لاعب قيادي كبير.
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019