• ×
السبت 27 فبراير 2021 | 02-27-2021
عبدالمنعم هلال

الديمقراطية الغائبة

عبدالمنعم هلال

 0  0  6272
عبدالمنعم هلال


_ السيد اليسع الصديق وزير الرياضة بولاية الخرطوم أصدر قرارا بالتمديد للجنة تسيير نادي المريخ لنصف عام آخر وما بين كل تمديد وتمديد تمديد وهكذا تظل الديمقراطية غائبة عن النادي الثاني بالبلاد ويظل تحت حكم الفرد لينال صفة نادي النظام الشمولي بجدارة واستحقاق ..!!
_ هل هنالك أوجه شبه بين نظام الإنقاذ الذي حكم البلاد 28 سنة وحكم الفرد بالمريخ الذي حكم النادي 14 سنة وهي تساوي نصف سنوات حكم الإنقاذ .. 14 سنة.. سنة وراء سنة والمريخ يدور في فلك الوالي الرئيس طوالي وبينهما ونسي ومنسي والسؤال ما هي محصلة حكم الإنقاذ للبلاد ومحصلة حكم جمال للمريخ ..؟!!
_ أي شخص مهما بلغ من الثراء والإخلاص والمعرفة إذا لم يجد من يحاسبه تكثر أخطاؤه، فلذلك يجب محاسبة رؤساء الأندية من القاعدة أو من الجمعية العمومية ، ليتم تبادل الاراء والشورى بين بعضهم، وعندها سوف تخف الأخطاء، وتتقدم الأندية وتزدهر الرياضة ، فطالما الأندية مختصرة في شخص واحد يفعل ما يريد فلا يمكن أن تتقدم مهما بلغ إخلاصه ومهما بلغت سطوته وثروته ..!!
_ الهلال عكس شقيقه المريخ به تداول للحكم ولا يرتبط بفرد مهما علا شأنه وبه الكثير من الكوادر المؤهلة لحكم أكبر كيان جماهيري بالبلاد وبه حراك ديمقراطي وعراك رئاسي وانتخابات دورية ومع ذلك لا يوجد به استقرار لأن كل رئيس سابق يعتبر نفسه هو الأحق بالرئاسة فيعمل علي نسف الإستقرار و(الحفر) للرئيس الحالي بينما يتوسد الرئاسة بالمريخ شخص واحد لا غير يأتي بالتعيين أو بالتزكية يجلس علي الكرسي مرتاحا دون منافسة ومزاحمة من أحد وإذا تجرأ شخص ونافسه علي الرئاسة ودخل معه الإنتخابات ينسحب الرئيس طوالي ليضغط علي القاعدة وتتوجه المسيرات إلى منزله ويطالب الهتيفة بعودته ليعود رئيسا بالتزكية دون أن ينافسه أحد أو يعود بفرمان التعيين الحكومي والتوجيه الرئاسي كما تم في أول مرة ..!!
_ ديمقراطية الرياضة تنبع من ديمقراطية الدولة، أي بقدر ديمقراطية الدولة تكون ديمقراطية وأهلية الرياضة ولكن عندما يكون ناد بعينه تحت رعاية الدولة تختار رئيسه الذي بدوره يختار أعضاء مجلسه فهنا تكمن الديكتاتورية والشمولية في أبشع صورها ..!
_ عند البعض المال أقوى من الديقراطية وأصدق من صناديق الاقتراع فصاحب المال يفرض ما يريد ويترك للبقية الجعجعة والتصفيق والترديد ..!!
_ القرار في الأندية لصاخب المال ولا يمكن تمرير قرار دون موافقة صاحب المال وحتى في غيابه لا تتخذ القرارات دون الإتصال به واخذ موافقته فلا توجد أغلبية فصاحب المال لوحده أغلبية وهو الكل في الكل وصاحب الكلمة الأخيرة وما علي الكومبارس إلا ترديد عبارة (حاضر يا ريس) ..!
_ كلو تمام يا ريس بس ناقصين المال ..!
_ أنديتنا تدار بعقلية أحادية متخلفة بعيداً عن النظام الإداري المسنود بالشورى والديمقراطية والرأي الحر ..!
_ ليس كل من يأتي إلى مقاعد الأندية والاتحادات بالانتخاب الحر المباشر والانتخاب عن طريق القاعدة هو أقدر علي الإقناع وأقدر علي التطوير بل هناك من وصل إلى هذا الكرسي لأنه الأقدر على التأثير في القاعدة العريضة والتأثير هنا يأتي بوسائل مختلفة يتقدمها التأثير المادي ثم التأثير القبلي والعشيري وتأثير الشلليلة التي ترتكز علي المصالح الشخصية ومن هنا يتضح أن ليس كل من أحتل مقعدا عن طريق الديمقراطية والإرادة الجماهيرية يكون جديراً بهذا المقعد ..!!
_ من مثالب وتشوهات الديمقراطية شراء الأصوات والتلاعب والتزوير وتأثير مراكز القوى علي الناخبين ومع ذلك هي أفضل من التعيين الحكومي ..!
_ نحلم بقيادات سياسية ورياضية تأتي بطريقة ديمقراطية سليمة ومعافاة تهتم بالتطور والنماء بعيداً عن سياسة التكويش والثراء وسرقة حق المساكين والفقراء ..!!
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : عبدالمنعم هلال
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019