• ×
الأحد 19 سبتمبر 2021 | 09-19-2021
رأي حر

كلمتى المست غرورك !!!!!!!!!

رأي حر

 1  0  1675
رأي حر

ما اجمل ان تكون الكلمات قدرى وطرقات اللغة بيتى ما الذ ان اقضى العمر فى اصطياد الكلمات لا الاخطاء. وانا اجلس بالساعات امام الصفحات البيضاء اكحلها بالحبر الاسود لا امام الاشخاص اتذوق لارضاء رجل او اسعاد مجلس او التنافس المضحك الذى تمخض عنه فكر كل ادارى فيتكرم القدر ويمنحنى لقب او مكانة . ما حالى ان اقوم بتفصيل الكلمات على مقاسى وذوقى ومواسم عواطفى وفصل امزجتى ليرتديها الوسط الرياضى ليصبح اكثر بريقا والوعد لن يمدنى ابدا بجميع اقمشة اللغة لا ان اقوم بتفصيل ملابس للاداريين لا يحملون الا اسم المجلس الغير مؤكد ويلقون باسم الادارة الحقة فى سلة النفايات والفضلات والسخرية والاتهام لكن لا باس من شراءهدية لهم انها تخرس حين يتكلم الادارى صاب المال ما امتع اللحظات التى تاخذنى الى كلمات تعرى الكذب تكشف الاوصياءعلى عقول الاداريين المستاجرين مساحات واسعة بدواخلهم ابد الدهر لاطفاء كثير من القرارات المكبوته حيث ان الكبت من الثوابت التى ترسم هويتنا فى المجال الادارى ومن الوفاء والواجب والاخلاق القويمة الحرصة على تفجيرها وترميمها وتبريرها لتظل راسخة تميز مجتمعاتنا الرياضية المحسودة من الدخلاء عليها نافذة كل شئ حولنا فى الحياة كلمة هى البدوهى المنتهى وكم تدهشنى المتابعات التى اقرؤها كل يوم فى الصحافة الرياضية عن اهمية كتابة العمود دون ان نذكر كلمة واضحة محددة عن معنى واهمية وخطورة الكلمة داخل العمود الرياضى والتى تصنع جوهر الكاتب والتى تحمل رسالته ومبرر وجوده (الكلمة)التى من اجلها تصنع الاوراق والاقلام وتؤسس الصحف وتنشاء المكتبات والمعارض وتقام المهرجانات وتعقد المسابقات الابداعية مهما كتب الكاتب مجلدات او غيرها من الصفحات فى النهاية تقول كلمة فى النهاية ترسل لنا عبر السطور كلمة واحدة كثير من الرياضين يقراون جيدا عمود كاتبا ويحفظونه صم مع ذلك عجزوا عن التقاط الكلمة التى من اجلها قام الكاتب واى كاتب رغم كثرة مقالاته يختصر فى كلمة والكلمات مثل البشر مثلما هنا كلمة مضئة تنير الدروب متوهجة بالتجديد مولعة بالتغيرصادقة من القلب مهمومة بالتنوير مؤرقة بالعدل باحثة عن الحرية شجاعة تحفظ كرامتها تصون كبرياها تصنع تفردها غاياتها الجوهر لا الشكل لديها صلابة ممتلة بالارادة ساخرة المفردات مرحة الحروف وهناك ايضا كاتب يتمتع بهذه الصفات والعكس صحيح فمثلما هناك كلمة متعلة تظلم الطرق اطفاها النظر الى الماضى حريصة على الجمود منبعها الفم الا اللب تشتغل على التعتيم ترادف الظلم تشتم الحرية عديدة تقتل كرامتها تدوس على كبرياها مستهلكة غايتها الذى وليس جوهر الشخصية التى ترتدى الذى الادارى رخوة هشة عنيفة الايحاءات ارهابها الحروف .هناك ايضا الادارى او الصحفى الذى له الصفات نفسها الكلمة كلمة واحدة تستطيع ان تدمر مجلس ادارة كلمة واحدة يمكنها ان تمرض اداريا الى الابد كلمة واحدة تستطيع ان تعبر عن قوة الادارة فى النهاية الا يقول كل منا كلمته ويرحل ساقول دائما كلمتى التى تشبهنى فى كل شى وانتظر الرحيل الذى بالضرورة هكذا اتصور او اتمنى يشبهنى ويشبه كلمتى نافذة اخيرة الكلمة عند كتابتها تعدى امر صعب فى الوسط الرياضى غير نطقها الكلمة امانة نعود عليها الكثير فى مستقبلنا الصحفى الرياضى ومتابعتها الى نهايتها تعتبر شجاعة والاعتراف الاخطاء فيها ايضا شجاعة ومطلوبة خاتمة كلمتى المست غرورك وفرغتنا يا حبيب

امسح للحصول على الرابط
بواسطة : رأي حر
 1  0
التعليقات ( 1 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    عماد سعيد 05-29-2017 09:0
    مافهمنا حاجه ومااستفدنا حاجه وعمودك ده موجه اختص ارسله في بريده ولايهمنا
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019