• ×
الخميس 13 مايو 2021 | 05-12-2021
سيف الدين خواجة

النجم ....المريخ ....قراءة اخري !!!

سيف الدين خواجة

 5  0  3217
سيف الدين خواجة

*قرات للزميلين مزمل ابو القاسم وبابكر سلك ويكاد اتفقا علي اخقية المريخ بالهزيمه مع لوم للمدرب غارزيتو في ادارته للمبارة !!!
*ولكن غاب عنعهما لن كل هذا الذي هو ما يملكه غارزيتو !!!
*ويبقي السؤال هل يمكن لغارزيتو التدريب في شمال افريقيا ؟؟؟الاجابة قطعا لا والف لا
*غارزيتو ليس فكر تدريبي متطور ومتقدم وقراءة للميدان او يضع بدائل لتعديل اثناء المباراة كل خطة غارزيتو هو اللعب بالاطراف وعكس الكرة كيفما اتفق وهذا واضح في كل مباريات المريخ ليست هناك حلول بديله !!!
*وهذا عين الذي حدث في مباراة الهلال الافريقية وشاهدنا كيف ان رمضان عجب لم يتحرك او يعكس اي كرة او يهدف في المرمي لان كاريكا كان له بالمرصاد با ارهقه وارهق معه الدفاع ومنذ مبارة الهلال الي مباراة النجم لم يتغير شئ في الخطه وهذا ما قاله مساعد مدرب النجم في قراءته للمريخ فاين قراءة غارزيتو للنجم وما هي نتائجها حسب ما قال !!!
*توهان وسرحان دفاع المريخ بسبب عدم رجوع لاعبي المحور (الارتكاز ) لمساندة الدفاع عند الهجمه المرتده مما يجعل دفاع المريخ مكشوفا ومفتوحا علي مصراعية ويستغرب المرء كيف مثل علاء يوسف ان يكون دكة الاحتياطي !!!
*لذلك تراجع النجم لوسط ملعبة بكثافة وبخطه مدروسة لجذب المريخ اليه ومن ثم اصابته بالهجمات المرتده المدروسة في المساحات الخالية مما سهل كشف دفاع المريخ مما اربكه وجعله يرتكب الاخطاء القاتلة ولحين ولوج الهدف الثاني في الشباك لم يكن هناك اي لاعب من لاعبي المحور لتغطية ظهر المدافعين حين سقطت الكرة وارتدت من الحارس واصطدامه بلاعبه كونلي !!!
*وهذا ما قراة التوانسه وانزلوا اللاعب الذي اخرز الهدف الثاني لياتي لهذا المكان الخالي من الرقابة لاصابة الهدف !!!
*كما قال مساعد مدرب النجم تركنا للمريخ السيطرة والاستحواذ حتي تحدث الفراغات التي ننفذ منها الي المرمي خاصة انه استحواذ عرضي لا يشكل اي خطورة علي المرمي !!!
*فغارزيتو لم يخلق فرص للتهديف المريح سواء بالثنائيات والتي هي الاقرب لضرب الدفاعات او بالمراوغة المجدية وتمرير الكرة في المساحات الخالية للقادمين من الخلف للتهديف ولا ايضا بتهيئة الكرات للتهديف من خارج الخط فظل لعب المريخ مظهريا اكثر منه فاعليه !!!
*ايضا لاحظوا لحظة توهان وسط ودفاع المريخ في الدقائق وهي مسالة عامة في انديتنا ان الدقائق الاولي والاخيرة من اي مباراة هي دقائق هزائمنا مع العكسيات وانظر لحظة هدف النجم الثاني كم عدد لاعبي المريخ وكم عدد لاعبي النجم من بعد دائرة السنتر فلاعبي المريخ كانوا حوالي ستة لاعبين والنجم ثلاثة لاعبين من مرر الكرة للظهير الايسر والظهير نفسه وواحد في قلب مرمي المريخ والرابع هو البديل الذي دخل من اليمين لقلب المرمي بانتظار المرتدة هذا اللاعب نفذ ما طلب منه قبل دخوله فلاعبي المريخ كانوا يجرون بلا هدي ولا كتاب منير ودون ان يغطوا اي لاعب وحتي كونلي عند عكس الكرة لم يتصرف تصرفا سليما بل بالعكس ساهم في الهدف بتداخله مع الحارس بصورة كادت ان تصيبة في مقتل وكان علية لو يقرا الكرة ان يفطيها حتي يستلمها او يصدها الحارس او يزيد من سرعتها في نفس اتجاهها لتمر بعيدا عن مكمن الخطورة والسبب لا توجد تحركات بقراءة انما اندفاع والسلام !!! هذه محنة عامه في كرتنا والسبب عدم تحديد المهام والواجبات والتفاهم وجدانيا او بالحديث وتلك من مشاكلنا المستديمه وكما لاعب الهلال الدحيش لو لم تتكلم لن تحرز انتصار او تصد هزيمه وقال انه في هلاريخ لولا تتكلم كثيرا كيف تمرر الكرة من لاعب في حجم صديقي سليمان عبد القادر !!!
*مصيبة اخري في هلاريخ خاصة منذ اعتزال العجب وهيثم انطأ بريق القيادة داخل الملعب لذلك يتوه لاعبوا هلاريخ وتقع الكوارث ضاعت شخصية القائد المهاب صاحب الشخصية المحبوبه المطاعة واصبح كل لاعب جزيرة معزولة عن الاخر عزة بالاثم !!!
***هوامش
** هامش اول :ـ لا اعرف طيلة حياتي اضطرابا اصاب مجالس الهلال المتعاقبه مثل الذي يفعله المجلس الحالي وتفجع عندما تعرف انه نفس المجلس الذي يقوم ببناء صروح في البني التحية كاحسن ما يكون انها مفارقه مدهشة لا تعرف اين الداء ولكن الذي لا مراء فيه ان البيئة الداخلية للهلال سيئة وطاردة للحد البعيد فالمحنة ليست لاعبين او اجهزة فنية المحنة محنة بيئة غير معافاه اصبحت اقرب الي معاطن الابل ومباركها من بيئة تربية ورياضة عكس كل التاريخ وقد كتبنا في الزبور ناصحين للرئيس ان الفريق الاول هو عصمتك من الكوارث حتي لا تسمع (عايزين كورة ما عايزين مقصورة ) حتي لا يطول امدنا كامدهم !!!
**تهنئة مستحقة للامة العربية والاسلامية بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك سائلين ان يديمه علينا بالخير واليمن والبركات وان يكون بداية لتغيير احوالنا ليكون يومنا خير من امسنا وغدنا خير من يومنا وان يكون ميراث الارض لهذا الدين بالايمان والعدل (ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر ان الارض يرثها عبادي الصالحون ) والميراث الحقيقي لا يكون بالايمان والظلم ..العدل اساس الملك والحاكم العادل ظل الله في الارض انه نعم المولي ونعم النصير!!!

امسح للحصول على الرابط
بواسطة : سيف الدين خواجة
 5  0
التعليقات ( 5 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    سيف الدين خواجه 06-01-2017 10:0
    شكرا اخي الحبيب د/ياسر ابورقه وعاشت الاسماء لانك تتطابق اسم زميلنا ودفعتنا ياسر ابورقة الامدرماني درسنا سويا ولعبنا سويا بالمدرسة الثانوية ومدربنا كان لاعبنا الدولي شبر وظننت اها فرصة ان التقي دفعه فارقته منذ عقود ولكن الخبر اليقين ايضا حلي فاضافتك امثالك عندي له قيمة كبيرة وان كلانا يتحري ان يكتب ما يفيد البلد الجريح ومما تكتب احس بان رؤانا كثيرا ما تلتقي خاصة في الساسة اما الرياضة فاختلافها وليس خلافها محبة لمن القي السمع وهو شهيد ودامت العلاقه !!!
  • #2
    سيف الدين خواجه 06-01-2017 10:0
    الاخ شمس الدين اشكرك الحمد لله يا اخي انا من الجيل الذي تدرب علي اساتذه تخرجوا من المعاهد التربوية واخر مدرب دربني بالثانوي شبر لاعب المريخ الدولي ثم واصلت القراءة وكثيرا ما عرض علي التدريب والتحكيم في السودان ورفضت رغم حكمت في المدارس وبليبيا مباريات ليست تنافسية وسبب رفضي ان مجتمعنا الرياضي لايقوم علي التربية والرياضة وحينما صار عمي حكما اعترضت الاسره عليه كثيرا بسبب الاساءات بل بعض اهلنا قاطعوا المباريات التي ادارها ثم يا اخي الكريم انا علقت علي المباراة بعد ما انتهت فهل طابق تعليقي ام لا هذا هو المفيد !!!
  • #3
    أبوعثمان 05-30-2017 03:0
    أستاذنا خواجة أنت على الدوام كعود الصندل يعطر فأس قاطعيه شايف واحد إسمه شمس الدين مهاجمك رغم أنك كتبت بروح قومية وغارزيتو بالفعل دقة قديمة بس اللعب بالأطراف وخلاص
  • #4
    ياسر بشير (أبوورقة) 05-29-2017 09:0
    شكرا الزميل خواجة لاهتمامك بما أكتب ولكن أوضح لك أن اسم ابوورقة هو مجرد لقب اطلق علي من قبل الاصدقاء منذ زمن طويل.. انا ياسر بشير علي بشير من ابناء الجزيرة منطقة المعيلق.. ولك الود
  • #5
    Shamsaldeen 05-28-2017 08:0
    طيب ماتجى تدرب الفريق.. بحلف بالذي خلق الدنيا ماهبشت كورة ف حياتك
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019