• ×
الأحد 7 مارس 2021 | 03-06-2021
كبوش

احمد وحاج احمد.. راحة نفسية

كبوش

 0  0  1447
كبوش

كما كان متوقعاً، فقد حسم النجم الرياضي الساحلي التونسي.. امر البطاقة الاولى في مجموعته التي يقودها بأقتدار.. ووضع قدماً في المرحلة التالية، او هكذا يبدو واقع الحال.. وذلك بعد انتصاره القاتل والفاجع على المريخ مساء امس داخل ارضه ووسط جماهيره الغفيرة التي آلت على نفسها ان تكون المعين والوقود والبنزين في معركة «رجم النجم».. او كما كانوا يتوهمون.
< وضع النجم عملاقي السودان في موقف محرج منذ الجولة الثانية.. وهي الجولة التي اكد من خلالها علو كعبه وهو يحقق الفوز الثاني على التوالي والاول خارج قواعده متحصلاً على ست نقاط ويليه الهلال بنقطتين والمريخ بنقطة وكذلك فيروفيارو.. هذا يؤكد بأن النجم الفريق الوحيد الذي يستحق ان يخطو خطوات بعيدة في البطولة وان يقدم نفسه كأحد مرشحيها مع يقيننا الراسخ بأن بطل سوسة يتزعم مجموعة من فرق الكرة البدائية المتخلفة في القارة السمراء حيث عاد بنا المستوى الذي تقدمه فرق هذه المجموعة الى ازمان سحيقة لم تكن فيها الخطط التدريبية هي الخطط ولا المدارس هي المدارس.. < قدم «احمد» عرضاً جنائزياً امام فيوفيارو عصراً وخرج متعادلاً بينما اكمل «حاج احمد» الناقصة بسقوطه الشنيع في الزمن القاتل ليلاً.. اتفق العملاقان على السوء ولم يقدما ما يشفع لهما او يؤكد قدرتهما معاً على تجاوز المحطة الآنية.. الا ان وضع انصار الهلال صار افضل حالاً وقد وضح ذلك على محيا كل الهلاليين الذين تابعوا المباراة معنا واحتفلوا بهذا السقوط الاحمر الشنيع.. ثم تبادولوا التهاني وهم يضحكون ويتسامرون وما دروا بأنهم يضحكون على انفسهم قبل غيرهم وانهم سيتنافسون مستقبلاً على بطاقة واحدة ستظل حائرة ما بين الهلال والمريخ دون سواهما بعد ان بدا جلياً بأن فيروفيارو سيكون «حصالة نقاط» وهو مجرد ضيف طريق سيقبل الخسارة في جميع مبارياته المقبلة، خارج وداخل ارضه.
< سقط المريخ سقوطاً مؤلماً واعاد البسمة لشعب الهلال الذي عاش اوقاتاً صعبة وموحشة، خاصة بعد ان حرك المريخ نتيجة الشوط الاول وعادل تأخره بهدف لبكري المدينة مع انطلاقة الحصة الثانية، ارتفعت الاحلام المريخية وقتها ووقف الهلاليون على اطراف الاصابع وهم يمنون النفس بهدف ثان للضيوف يريح الاعصاب ويضع حداً للتطاول المريخي الذي ستحمله صحف اليوم التالي ما بين النجم خلقوهو اصلاً للرجم.. وفارو فارو وناس الهلال طارو..
< هكذا بدا حالنا.. وهكذا ستصبح آمالنا.. حيث نشتري افراحنا بخيباتنا الكبيرة.. نتكئ على وسادة احزان العرضة الشمالية، ونحتفي عندما تصبح العرضة الجنوبية حائط مبكى.. ستطول غيبة الافراح طالما ان الكرة السودانية مازالت في عمر الكساح.. والتخطيط فيها ابن سفاح.. لا ولن يعترف به احد.
< باحت الجولة الثانية، كما توقعت، بأهم اسرارها واكدت بان النجم هو العريس والهلال والمريخ مجرد طقوس جانبية.. ومن اسف ان هذا النجم الذي يتمدد امامنا هو ذاته النجم الذي «مرمطه» الترجي بالتلاتة..
< لن تقوم للهلال قائمة في سوسة ما لم يقل الكوكي من منصبه اليوم قبل الغد.. الكوكي هو الخطر الاكبر على الهلال وهو سوط العذاب الذي ابتلانا به مجلس غفلتنا الكسيح. < ادركوا هلالكم يهديكم الله.
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : كبوش
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019