• ×
الثلاثاء 11 مايو 2021 | 05-11-2021
هيثم كابو

ها(تريك) النجم !!

هيثم كابو

 0  0  6877
هيثم كابو


* وخسارة النجم الساحلي أمام الترجي التونسي مساء أمس بثلاثية نظيفة تعتبر (نتيجة مفخخة) بكل الحسابات؛ فالخسارة ستدفع النجم لإعادة حساباته وترتيب أوراقه وتكثيف جهوده بغية مصالحة الجمهور حتى لا تضيع منه البطولات محليا ويفقد المساحات إفريقياً، كما أن (الثلاثية) من زاوية ثانية يمكن أن تُضعِف ثقة النجم بنفسه ، وتجعله يأتي للسودان مرتبك الخطوط وضعيف البنيان إن لم يكن مهزوز وحاله يشبه (المحجوز) ..!
* بمناسبة (المحجوز) : من نعم المولى سبحانه وتعالى على هجوم فيرافيارو الموزمبيقي أن مدافع المحجوز أوتارا سيلعب أساسياً، و(التقريشة الكسرت في مباراة القمة تجبر في تاني مهمة)..!
* إذا كان الترجي قد كسب النجم الساحلي بثلاثية، فإن الزعیم لا يقل عن عملاق باب سويقة خطورة وقوة، و (قادر على تسجيل الهاتريك في ملحمة ترفع شعار جيب من جوه) .!
* إذا أراد الزعيم التأهل مبكراً؛ فعليه (رجم النجم) في القلعة الحمراء والأتيان بنقاط موزمبيق لنحتفل بالصعود عند هزيمتنا لفيرافيارو بالخرطوم ، و(نستمتع من بعد ذلك بالسياحة في سوسة مع التفرغ لردع المدعوم) ..!
* منحت القرعة الزعيم أفضلية التأهل مبكراً إذا حسم ملحمة النجم وعاد بنقاط موزمبيق؛ و(الصعود من عصراً بدري سيجعل الوصايفة في حالة ضيق) ..!
* دفاع الوصايفة الذي شاهدناه مؤخراً لن يصمد طویلاً وسيفتح أبوابه (ضلفتين) بموزمبيق؛ و(محاولات تخدير إعلام الكاردينال مستمرة ولا أحد بإستطاعته أن يقول البغلة في الإبريق) ..!
* إن ان النجم یضع ألف حساب للترجي؛ فإن عملاق باب سویقة الذي انتصر بثلاثیة ذاق في اخر مواجهة مع المریخ طعم الخسارة عندما غادر دوري أبطال افریقیا غیر مأسوف علیه ..!
* عصف الزعیم بالترجي وأرسله للونفدرالیة العام قبل الماضي؛ وان طعم الإنتصار مغایراً لأن بطاقة التأهل تم انتزاعها من ملعب رادس؛ وشراسة جماهیر عملاق باب سویقة معروفة للجمیع ومن الصعب أن تخرج فرقتها خاسرة؛ لذا فإن ذل الیوم ان تاریخاً استثناٸیاً لا زالت تفاصیله محفورة في الأذهان وراسخة بالذارة ..!
* عندما أشارت عقارب الساعة یومها إلي حوالي الثانية ظهراً بتوقيت تونس كنا قد غادرنا فندق (قصر قرطاج طلسو) الذي تقيم فيه بعثة المريخ ومعظم الإعلاميين والأقطاب الذين جاءوا لحضور تل الملحمة التاريخية .. يممنا وجوهنا شطر ملعب رادس العريق والتفاؤل يمشى أمامنا في شوارع العاصمة التونسية ليفتح لنا (طريق العبور) .. النضارة التي تزين شوارع (الخضراء) تملأ النفوس بالأمل وتبعث في الأفئدة العزيمة والإصرار .. كل من تسأله هناك من الأشقاء التوانسة عن مباراة المريخ وعملاق باب سويقة يؤكد لك علو كعب الترجي الذي لم يعرف الخروج من دور الستة عشر فالفريق على أسوأ الفروض يغادر البطولة بعد وصوله لدور المجموعات في دوري أبطال افريقيا .. سائق التاكسي الذي جاء بنا قبل يومين من المطار للفندق برغم حديثه عن شراسة جمهور نادي الإفريقي التونسي إلا أنه إختصر وضع (عملاق باب سويقة) وما يملكه من نفوذ وثقل وتأثير يجعله يكسب أية معركة وإن خسر جولة بقوله : (الترجي دولة) ..!
* إن كان الترجي بإسمه ونفوذه (دولة) فإن المريخ بتاريخه و إصرار فتيته الأشاوس وعزيمتهم القوية يمثل إمبراطورية ..!
* قطعت العربة الطريق الذي كان القلق يزيده عشرات الكيلو مترات في زمن ليس بقصير .. المعابر المؤدية لإستاد رادس تم تأمينها باعداد مقدرة من أفراد الشرطة .. التعامل الذي وجدناه من القوات النظامية المسؤولة عن تأمين المباراة كان في قمة الرقي .. وهاهو (رادس) يلوح لنا من بعيد، والزمن وقتها يقترب من ميقات إنطلاق الصافرة لنجد أنفسنا قد ترجلنا من البص ووقفنا على الأبواب لا ينقصنا التوتر ومعظمنا مشدودي الأعصاب .. !
* أتجهنا للبوابة رقم سبعة المخصصة لدخول الإعلاميين .. الملعب یغلي المرجل؛ والحبیب مزمل أبو القاسم یحدثني عن مخاوفه علی الزعیم من تحامل التحیم .. مضت فترة التوتر بطيئة جداً وأصوات جمهور الترجي تصم الآذان وتسد فضاء رادس، بينما كان فتية الزعيم يتأهبون لبداية المعركة وكلهم تصميم على إقصاء الترجي (قاهر الكبار وجلاد الصغار) حتى يضربون لأنفسهم موعداً مع التاريخ ..!
* إنطلقت المباراة وسط صيحات التوانسة الحقيقيين بينما ينتطر (توانسة الداخل) بلا حياء وابلاً من الأهداف يغزو الشباك الحمراء، في الوقت الذي كان فيه لرفاق علاء الدين رأى آخر، فلم تخرس كثير من الألسنة ولم يتبكم الآلاف إلا عندما أرسل راجي (كرة محسنة) للمرعب بكري المدينة لیلعبها العقرب بعقلية مخلخل دفاعات من الطراز المعدوم لأحمد عبد الله ضفر الذي تقدم بها وأعادها لبكري الذي كان يقطع المساحات بالكرة وأحيانًا بلا كرة ويعيد لأسلوب (الون تو) أمجاده في طبعة مزيدة ومنقحة قبل أن يعيد الكرة مرة ثانية لضفر الذي أسكنها الشباك، وهرول ليحتفل قريباً من جمهور الأحمر الوفي الذي قطع الفيافي لمساندة الفريق فكانت التعبئة حاضرة والجوارج موجودين وتجمع الروابط ممثلاً ونكهة الألتراس بطعمها المغاير تعطر المكان فرأينا هناك عبد الوكيل والصادق واوا وابو شاكوش والسر وبكري وغيرهم كثر من محبي الأحمر الوهاج الذين باتوا يمثلون لفريقهم السند والعضد والزاد والقهوة و(الكيف والمزاج) ..!
* انهى المريخ الشوط الأول متقدماً بهدف وسط دهشة أنصار عملاق باب سويقة الذين تعودوا على غزو الشباك الزرقاء بالستات والخمسات، ناسين أنهم اليوم ينازلون صانع التاريخ لذا ينبغي أن تتغير عندهم القراءات وتخيب التوقعات وتتغير الأحوال، و(واهم ذاك الذي يعتقد أن كل الفرق السودانية مصممة لفتح شباكها بكرم للترجي كما إعتاد أن يفعل الهلال) ..!
* لعب غارزيتو یومها بتكتيك مفاجأة الخصم بهدف حتى يعاقبه على جريمة اللعب أمام المريخ بثلاثة مهاجمين ونجح في ذلك، وجاء الفرنسي في الشوط الثاني يبحث عن الضغط والتأهل فكان له ما أراد ..!
* لم يصل الترجي لشباك المريخ إلا بعد أن تبقت حوالي ربع ساعة من نهاية المباراة، وكاد بكري المدينة أن يضيف هدفاً ثانياً يُنهي به ملحمة العبور؛ وحسناً أنه لم يفعل ذلك حتی لا ینفجر الملعب وتحدث كارثة فمن الأفضل أن يتم حقن الترجي و(توانسة الداخل) بالصدمات على مراحل ..(وحقيقي يا زعيم ما ساهل) ..!
* تعادل الترجي بهدف مشكوك في صحته و(لم تنعدل) الكفة .. تحامل الحكم على المريخ حتى انتفض فيه حكيم سبع الذي أثبت یومها أنه بالفعل (سبع) وخرج من الملعب بقرار جائر وهو مرفوع الرأس، لیضرب مثلاً فريداً في الإنتماء والإخلاص ..!
* أنتهى الوقت الأصلي ولم تنته أحلام الواهمين ممن ينتظرون تأهل الترجي، وأجمل مافي هدف التوانسة الثاني أنه جعل للمباراة طعم وخلق فيها نوعاً من الندية لم يتجاوز بضع دقائق ..!
* توترت الأجواء في الملعب منذ أن عرف جمهور الترجي أن المارد الأحمر لا يقهر .. تميز أبناء الزعيم فدفعت مقاعد إستاد رادس الثمن .. و(إن كان أشعال البوعزيزي لنفسه وموته حرقاً قد تسبب في إندلاع الثورة التونسية وما تلاها من براكين الربيع العربي، فإن رصاصة ضفر تسببت في رمي الملعب بالقارورات تباعاً، وتحطيم كراسي رادس وإشعال النيران في المدرجات وإنفجار ثورة غضب وإستياء ليعطر غاز الشرطة المسيل للدموع الأجواء بينما تمت ملاحقة الجمهور لتفريقه بالعصي وخراطيش الماء ..!
* خراطيش الماء التي فرّقت جمهور الترجي أثبتت أن أسطورة عملاق باب سويقة ب(موية وكملت) ..!
* إن ان ذل هو الترجي (صاحب الثلاثیة)؛ فما بال بالنجم الساحلي الذي یأتي للعب بقلعة الخارج منها مولود؛ والباحث عن انتصار فیها مفقود ..!
* تختلف الأسماء؛ وتتباین المواقیت؛ وتتغیر الملاعب التي تحتضن الملاحم المصیریة؛ و(القادم من الخضراء علیه تهیٸة نفسه لروب التونسة) ..!
* إتونسي ..!
نقش أخیر
* ل المعار رابحة و(ما أشبه اللیلة بالبارحة) ..!
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : هيثم كابو
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019