• ×
الأحد 11 أبريل 2021 | 04-10-2021
احمد الفكي

الهلال و المريخ في السماء الإفريقي

احمد الفكي

 0  0  1993
احمد الفكي
اليوم يتجدد اللقاء الإفريقي للمرة الثالثة بين عملاقي كرة القدم السودانية الهلال و المريخ في بطولة الأندية الإفريقية للأندية الأبطال في دور المجموعات و لكن بنظام جديد .
بعيداً عن المحلية ذات المشاهدة المحصورة ننتقل إلى الدولية حيث يستضيف هلال السودان مريخ السودان و يا له من شرفٍ لا يدانيه شرف لأنَّ الفائز هو السودان . و بذلك يُحق لكل سوداني أن يردد رائعة الشاعر و الأستاذ السر أحمد قدور التي صدح بها العملاق الراحل إبراهيم الكاشف :
أرض الخير إفريقيا مكاني
زمن النور و العز مكاني
فيها جدودي جباهم عالية
مواكب ما بتتراجع تاني
أقيف قدامها و أقول للدنيا أنا سوداني
نعم سيحظي لقاء السحاب الدولي بين هلال الملايين الموج الأزرق و شقيقه المريخ العظيم الأحمرالوهاج بمشاهدة واسعة النطاق بدءً من سودان العز و الكرامة القلب النابض للقارة الإفريقية مروراً بقارات العالم الخمس الباقية . لما لا والناقل (بي ان سبورت ) الذي يقوم بالتغطية الشاملة لأحداث المباراة وهنا تكمن و تكبر المسؤولية الملقاة على عاتق ممثلي السودان في المحفل الإفريقي و عليهما عكس الصورة الإيجابية في كل شيء ( سلوك الجمهور و حسن الأداء الكروي من الفرقتين )
إنها فرصة ثمينة يجب استغلالها خير استغلال ونعم للتنافس الشريف ونعم للجمهور المثالي .
من حق جمهور الهلال أن يبتهج و من حق جمهور المريخ أن يبتهج
مساء الجمعة 12 مايو2017 سيكون مساءً مشهود يقص فيه هلال و مريخ السودان شريط مبارياتهم في دور المجموعات لبطولة الأندية الإفريقية و الأبطال و كلاهما يطمح لوضع النقاط الثلاث الأولى من إجمالي الثمانية عشر نقطة المتاح الوصول لبلوغها وهو حق مشروع لمن يجتهد في الأداء و تحقيق الانتصارات المتتالية .
لا يستطيع أحد التكهن بنتيجة المباراة و لكن الأمنيات تظل باقيه لعشاق الفريقين , حيث هلال مريخ مهما كانت الاستعدادات يظل الملعب هو الفيصل الذي يُحدد نتيجة المباراة التي لا تخرج عن إطار الفوز لأحد الفريقين و التقدم خطوة نحو الصدارة للمجموعة أو التعادل الذي يجعل كافة محبي الأزرق و الأحمر يلتزم الصمت و الهدوء و التوجه لقراءة ما تسفر عنه مباراة النجم الساحلي التونسي و فيافيرو الموزمبيقي .
و تبقى رسالة الجمهور قائمة داخل الجوهرة الزرقاء حيث ينبغي أن يكون السلوك الحضاري عنواناً يتم تصديره للقارة الإفريقية , و ليت جمهور الفريقين يشكلا تيفو مشترك تصميمه من الألوان الأربعة الأزرق و الأصفر و الأبيض و الأحمر عنوانه ( أقول للدنيا أنا سوداني . )
* آخر الأوتاد :
مباراة اليوم مباراة تُكتب سطورها في سجل التاريخ الإفريقي إذ يجب إخراجها في ثوب قشيبٍ مشرقٍ تحكي رواية اسمها هلال مريخ فخر كرة القدم السودانية .
من يحقق الفوز نقول له مبارك الفوز , ومن يخسر نقول له حظاً أوفر في باقي مباريات المجموعة . و بالله التوفيق .


امسح للحصول على الرابط
بواسطة : احمد الفكي
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019