• ×
الجمعة 18 يونيو 2021 | 06-18-2021
تيتاوي

زمن جهجهة الباكات !!

تيتاوي

 0  0  6995
تيتاوي





* معقولة ياناس برشلونة. . هل هناك شخص عاقل في بلاط المجنونة يتخلى عن لاعب مثل البرازيلي داني الفيش
* الفيش الآن يتألق بشكل غير عادي مع سيدة إيطاليا العجوز ويقودها مع ديبالا وهجواين إلى "كوشة" أميرة الكأسات الأوربية واكيد أن الحسرة تأكل الكتلونيين بداية من بارتوميو وليس انتهاء بلويس انريكي
* الفيش مبدع مجنون وخياله واسع بحيث يتخيل مالايمكن أن يتخيله غيره لذلك فهو يحرز أهدافا خيالية لاتصدق تماما مثل هدفه في شباك موناكو الفرنسي أمس الأول في نصف نهائي دوري أبطال أوروبا * داني عالم تاني. ..فعلا فهو نوع فريد من الاظهرة أو "الباكات"بالدارجي الكروي
*زمان جدا كان الباك أنواع فهناك باك الحكومة وهناك باك الخشب و كان الباك عدوا للجناح بحيث يظهر له "العين الحمراء " من بداية المباراة وينذره بالردم والرجم تساعده صيحات بعض المتعطشين للدماء "
* في ذلك الزمن كان الباك الذي لايخرج من المباراة بالريال. باك تعبان. ..والريال لمن لايعرفونه عبارة عن جرح أو خدش أعلى الفخذ من الخلف يتسبب فيه كثر الانزلاق على الأرض و الكوشنج " الذي يقوم به الباك لكي يعطل الجناح ويمنعه من المرور أو مجرد عكس الكرة ويسمى بالريال لأنه يشبه تلك العملة الحديدية في زمن مضى
* تطورت مهمة الباك أو الظهير مع الزمن وتغيرت مهامه وتعددت مع بروز طرق وأساليب لعب مختلفة ومع مدربين فلاسفة في الفكر الكروي فظهرت مصطلحات الظهير العصري والظهير الطائر وشغل هذه الخانة التي أصبحت لها بصمة في صناعة الهجمات وتسجيل الأهداف أسماء كبيرة على مستوى العالم إلى أن جاء زمن داني الفيش
* زمان كانت بعض المفاهيم القاصرة تقلل من قيمة "الباك " أو الظهير والجناح وكأنما لاعب الوسط ورأس الحربة وقلب الدفاع أرقى من لاعبي الطرف عموما وكان ذلك مفهوما مغلوطا وقد تغير كثيرا بفعل التطور الذي تشهده كرة القدم ونحن نعايش الان اظهرة مبدعون ينتزعون الاهات وقد ولى زمن " "جهجهة الباكات "
* نواصي :
* في مفاهيم زمان لوقالوا لك 'طرف اوجنح " في "الدافوري "معناها انت أقل موهبة لأنه الحريف دائما يلعب في وسط الميدان أو قلب الدفاع أو رأس الحربة
* تاريخيا قدمت أطراف الملعب دفاعيا وهجوميا أفضل اللاعبين في تاريخ كرة القدم على مر العصور
* باك الخشب اوباك الحكومة لم يعد لهما وجود في الكرة الحديثة ومكانهما متحف التاريخ الطبيعي
* داني الفيش ليس هو الأفضل ولا الأكثر مهارة في نظرائه واقربهم اليه مواطنه مارسيليو ظهير أيسر ريال مدريد لكنه أكثرهم ذكاء وشجاعة لذلك فهو يحدث الفارق
** آخر ناصية :
الفيش رومانسي وخياله واسع لدرجة أنه يريد أن يزوج تلك السيدة العجوز ولاغرو في ذلك فهو يراها سندريلا وهو عندما يضع النظارة على عينيه. كما قال مورينيو عنه زمن كانا في الريال والبرشا " يصبح مجرد " حمار " !إنه حمار باذنين صغيرتين ونظارة. .لن يبقى دكتور ابدا وسيظل حمار "
* لكنه الحمار الذي أبكى مورينيو ذات ليلة ويتوعد زين الدين زيدان

عامر تيتاوي


امسح للحصول على الرابط
بواسطة : تيتاوي
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019