• ×
الأربعاء 28 يوليو 2021 | 07-27-2021
نجيب عبدالرحيم

تهديدات الفيفا .. الأقرع ما ببالي من القوبة

نجيب عبدالرحيم

 0  0  1651
نجيب عبدالرحيم




لا ندري أدري إلى أين تسير الكرة السودانية في ظل السماسرة الذين يقودون اللعبة بالأمس شاهدنا في برنامج عالم الرياضة الذي يقدمه الزميل رضا مصطفى الشيخ في القناة السودانية حديث ضيف البرنامج الأستاذ محمد الشيخ مدني (ابو القوانين) حول صحة إجراءات الجمعية العمومية للاتحاد السوداني لكرة القدم التي فازت بها مجموعة النهضة والإصلاح التي يقودها الفريق عبدالرحمن سر الختم بكل المقاعد وأكد ود الشيخ خلال حديثه على صحة إجراءات الجمعية التي جرت في الثلاثين من ابريل أجريت وفق لائحة الانتخابات التي صدرت عن مجلس إدارة الاتحاد السوداني ولجنة الإنتخابات لجنة مستقلة وليس لها أي صلة برئيس الإتحاد ومجلسه.

لقد وضح جليا من حديث ود الشيح ان المعلومات التي بني عليها الاتحاد الدولي (فيفا) خطاباته من سماسرة الإتحاد ليس لها صلة بالجمعية العمومية وستعتمد الفيفا نتيجة الانتخابات عندما تحصل على كافة المعلومات حول صحة الإجراءات لأن ليس لها علم بما يدور من أحداث حول الجمعية.

الأندية السودانية لديها مشاركات خارجية وحتى الآن لا زالت الصورة ضبابة وذلك بسب إتحاد اللقيمات والدولارات والأزمات الذي عجز عن تسيير اللعبة في ظل الفوضى والمجاملات وغياب القانون والعشوائية التي يدير بها الإتحاد اللعبة أوجدت مساحات للصراعات.

ما يحدث ليس بالأمر الهين ولا جديد على الشارع الرياضي السوداني خصوصا أن الأخطاء أصبحت متتالية لو إستمر قادة إتحاد السماسرة في إدارة اللعبة وإعلامهم الذي يعد حجر الزاوية في هذه الأزمة وشريكاً في كل الأزمات وهذا مؤشر خطير ينذر أن هناك عقوبات من الفيفا بتجميد النشاط الرياضي.

يا فخامة الرئيس الكرة السودانية المأزومة بحاجة إلى قيادة رشيدة ونزيهة ولديها شخصية قوية لأن هذه المؤسسة في حاجة إلى إصلاحات جذرية لمجابهة الخطر الذي يحيط بها وتهديدات الفيفا لن تخيفنا نحن لا طايلين بلح الشام ولا عنب اليمن (والأقرع ما ببالي من القوبه).

لك الله يا وطني فغداً ستشرق شمسك

نجيب عبدالرحيم ابواحمد

najeebwm@hotmail.com
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : نجيب عبدالرحيم
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019