• ×
الأربعاء 22 سبتمبر 2021 | 09-21-2021
رأي حر

اتحاد الخرطوم .بسطاء كالحمائم وحكما كالحيات !!!!

رأي حر

 0  0  706
رأي حر

نعانى هذه الايام من تخبط وترقب بسبب خوض تجربة جديدة هى الاولى على المجتمع الرياضى ليذوق فيها طعم الحرية ويختار بنفسه من يدير شؤان الرياضة من اجل اصلاح ما افسده الدهر وتقيم الدور الايجابى لمرحلة سابقة وتفادى سلبيتها
اسابيع معدودة ويتقرر من هو الذى يدير مقاليد دفة قيادة الاتحاد العام السودانى لكرة القدم لدورة قادمة
ولعلها المرة الاولى التى يواجه فيها المعلقون بصعوة بالغة فى التنبؤ بالفائز هل سيكون الرئيس السابق للاتحاد العام الدكتور معتصم جعفر ام سيكون رئيس الهلال السابق الفريق عبد الرحمن سر الختم فى تنافس يعتبر فى حقيقته ينتمنى الى الحكومة ببعيدا عن اهل الرياضة حتى من خلال الجوهر الداخلى له من منتخبين .من اتحادات واندية الممتاز
بالرغم اختيار المهندس احمد ابو القاسم هاشم بعناية لرئاسة لجنة الانتخابات لخوضها اول انتخابات بالقانون الجديد عبر جمعية الللجنة الاولمبية والتى نجحت فيها لجنة الانتخابات المنبثقة من الجمعية العمومية فى ان تصل الجمعية الى بر الامان فى انتخاباتها الا ان هناك امور تم اثارتها شكليا وحسمت من خلال حضور الجمعية العمومية .
وقد نذكر بان مثلها قد تتكرر فى الانتخابات الاتحاد العام لكرة القدم لان التجربة ليس كمثيلتها لذلك نتوجه الى لجنة الانتخابات بان تعمل باعلى مستوى من الشفافية .لان نجاحها ويجعلها ارضية جديدة فى انتخابات الاتحادات القادمة بعد ان تم ازاحة الجسم الغريب الذى يسمى بالمفؤضية .
نافذة
لم يحدد الكل كل من الجهتين المنافستين لقيادة الاتحاد العام السودانى لكرة القدم فوزه الا عبر كتابه وتصريحاته اذا مسكمنا جهة الفريق عبد الرحمن سرالختم نجد ان مساحتها كانت كبيرة من خلال الاعلام والتصريحات والاجتماعات الكثيرة عبر الاعلام واعلانها بتفواض كثير من الاندية والاتحادات وهذا فى حد ذاته ما يسمى بحمى الانتخابات لتهبيط عزيمة المنافس ولكن لا يعنى بانهم قوة ضاربة لان لعبة الاتتخابات بعيد عن المؤاسسية الرياضية حتى فى تشكيل اعضاء مجالس الادارات فى المؤاسسات الرياضية والاندية وان يصف البعض بان هناك اختلف فى ظل وضعية جديدة وقانون جديد وهو لجنة انتخابات تنتخبها الجمعية العمومية بالاضافة للجنة الاستئنافات ايضا والتى يتم تعطيلها فى الانتخابات الحالية ثم ترشيح بعض اعضاء المجلس السابق لقيادة الاتحاد العام مرة اخرى بعد ان قاد الاعلام الرياضى حملة جائرة عليهم واتهمهم بالفساد واقعاد الكرة السودانية لسنين طويلة والكل يعلم ان بعدهم ولا قبلهم لم ينجح فى اظهار وجه الكرة السودانية وحتى القادم لان المنظومة الرياضية فى الادارة يجب ان تكون من القاعدة الرياضية بعيدا الدخلاء عن المجتمع الرياضى ويشملها المؤاسسية الادارية التنظيمية
نافذة اخيرة
التحول الديمقراطى لا يمكن ان يتحقق بالقفز الى المجهول بما يهدد مصير اتحاد الخرطوم العريق ومستقبله وبنفس القدر فان التحول الديمقراطى ذاته لا ياتى بنظام الرضاعات والخطوات البطئية التى تهتدد الحياة الادارية الرياضية وتجلب مشكلات قاسية داخليا وتمنع تفعيل العملية الانتخابية باكملها .
فى حالة الاتحاد الخرطوم المحلى تحديدا وما يمثله من مكان ومكانة وحضارة وطموح وظروف حاكمية محيطة ينبغى ان يكون التوازن الحاكم اساس فى اليات التحول الديمقراطى بمعنى ان نصل الى نقطة توازن عقلانية تمنع القفز للديمقراطية الكاملة دون بنيان اساس متين يحما مكوناته ويساهم فى استمراريته .
نافذة اخيرة
لذ من تمخض عن قرارات فى التوجه الانتخابى لاتحاد رائد يقود كل الاتحادات الاقليمية اتجاه انتخابات الاتحاد العام السودانى لكرة القدم فى دورة قادمة ياليته كان مناقشا باستفاضية كاملة بعد ان عرض اعضاء الاتحاد كل المعضلات السابقة التى اقترفها الاتحاد السابق فى مسيرته الادارية لتطوير الكرة بشفافية .بالاضافة للتغير الذى ينشده الذي
عبر عنه اقل من اجتماعين ليخرج للاسف الاتحاد الرائد بقرار دعم مجموعة دون الاخرى بعدد وفير من الاصوات كانه لا يعلم ان كل من بعيد عن القاعدة الرياضية بالاندية والاتحادات الم يلبى طلبا لذلك كان طلب اعضاء اتحاد الخرطوم المحلى استعراض العضلات فى انتخبابات غابت عنها معاييرها القديمة التى كانت تتمثل كلها فى قوة الحادى عشر صوتا لاتحاد الخرطوم لتطمسها ال18صوت لاندية الممتاز كنت اتمنى ان يكون التوجه الى احد المنافسين سرى حتى لا تتفشى امور تتعلق بالمال وشراء الاصوات ويكون النهج المؤاسسية التى يطلقها الاتحاد
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : رأي حر
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019