• ×
السبت 6 مارس 2021 | 03-05-2021
عبدالله القاضي

مباراةالقمة أقيمت لدعم الطلاب أم لدعم التعصب والفوضى ؟!!

عبدالله القاضي

 1  0  4523
عبدالله القاضي


قبول الأجهزة الفنية في الهلال والمريخ بإقامة مباراة دعم صندوق الطلاب في هذا التوقيت يؤكد بما لا يدع مجالا للشك أنهما وأقصد مدرب الهلال الكوكي ومدرب المريخ غارزيتو لا يملكان قرارهما الفني بل أؤكد لو أن مباراة أخرى لدعم الاتحاد العام المنهار أقيمت الجمعة القادمة لما اعترض أحدهما أو كلاهما !! وإلا بربكم ما الذي يجعل هؤلاء أن يقبلوا بإقامة مباراة قمة في هذه الأجواء الملبدة ؟!
إن مباريات هلال ومريخ ليست مباريات عادية تنتهي بصافرة الحكم بل تبدأ أحداثها منذ الإعلان عنها ولا تنتهي أبدا وتكون لها تبعات ومشاكل لا حصر لها وتكون سلبياتها أكثر من ايجابياتها خاصة وأن هذه الأيام هناك توتر بين إدارات الفريقين وكذلك الاعلام وبعض من الجماهير المتعصبة ... إذن لم يكن من الحكمة أبدا أن يكون هذا الاختيار غير الموفق للمباراة ولا أحسب أنها قد أتت أكلها ولم تجني الجهة التي فرضتها على الناديين أي مكاسب مادية أو معنوية لأن التوقيت غير مناسب والأجواء التي سبقت المباراة لم تكن مثالية والدليل تلك المناوشات والمناقرات والجدل البيزنطي في كل وسائل الاعلام بين الإداريين والجمهور عن شروط إقامة المباراة والتهديد بالانسحاب من كل طرف وكل ذلك حدث لأن من فكر في إقامة هذه المباراة لم يخطط لها جيدا ولم يكن يرى أبعد من أرنبة أنفه ولو كان التخطيط سليما والوقت مناسبا لكانت النتائج أفضل حيث أنني لم اسمع أو أقرأ عن صندوق دعم الطلاب وآلاف الصفحات في جميع وسائل الاعلام كانت تتحدث عن أمور جانبية وعن إقامة المباراة وما هي شروطها ومن يلعب ومن لا يلعب وتمسك كل طرف بما لديه من خطابات الاتحاد العام الذي يؤكد لنا وهو يلفظ أنفاسه الأخيرة أنهم أبعد من أن يفكروا أو يخططوا أو يعملوا عملا يفيد ويطور الكرة السودانية أو أنديتها !!
تخيل لو أن 20% من هذا الجدل وهذه النقاشات والتناول الإعلامي وهذا الحبر المسكوب لو كان كل هذا الكلام عن الصندوق نفسه وما هو أصلا صندوق دعم الطلاب وماذا يفعلون وماذا يقدمون وتفاصيل كاملة عن طريقة دعم الطلاب والأعداد التي تستفيد من الصندوق وماذا قدموا في السنوات الماضية وما هي خططهم المستقبلية لتوسيع ماعون الدعم وكثير من التفاصيل التي تخفى على الناس لكان خيرا لهم وللطلاب ,, لكن لأن فاقد الشيء لا يعطيه فإن الذي فكر وأرغم الناديين لقبول أداء المباراة صاغرين دون أن يكون لهم حق الاعتراض قد أضر بالصندوق وهو لا يدري وأضر بالناديين وهم مقبلون على منافسات قارية!!
أثر المباراة التي انتهت بفوز المريخ كان ظاهرا في أداء الفريقين في الدوري حيث فاز الهلال بشق الأنفس على الأهلى الخرطوم في الزمن القاتل بينما المريخ المنتشي بفوزه على الهلال تجرع هزيمة ثقيلة أمام أهلي شندي ونحمد الله أن هذه المباريات لم تكن في البطولة الافريقية وإلا لخرج الفريقان بهزائم ثقيلة ... وكل هذا نتيجة لتلك المباراة المفروضة سياسيا على الناديين دون النظر للأمور الفنية ودون النظر لمشاركاتهما المحلية والافريقية وتأثير مباراة القمة على الجميع لأن مباريات هلال مريخ تترك آثارا ضارة جدا بالفائز والخاسر على حد سواء من حيث الضغط النفسي والجماهيري والجهد البدني التي تعقبها إصابات بين اللاعبين وقد فقد الهلال عقب القمة عدد من لاعبيه الأساسيين وكذلك المريخ !!
بالكو
طالما كان هذا هو تفكير الاتحاد العام وطالما أن السياسة تتدخل في الأمور الرياضية بدون تدبر ولا تفكر وطالما أن لدينا إدارات لا تعرف ماتريد ولا تعرف غير العنتريات والانشغال بسفاسف الأمور فلن يتقدم أي فريق في بطولة قارية أو إقليمية وسنظل نلف و ندور في حلقة مفرغة إلى أن يقضي الله أمرا كان مفعولا !
المدربان الكوكيوغارزيتو أتضح أنهما لا يملكان الجرأة للدفاع عن مصالح الفريقين وأنهما لا يهمهما غير إرضاء الإدارات على حساب الأمور الفنية وطالما أنهما يقبضان رواتبهما الدولارية نهاية كل شهر فلتحرق أندية الهلال والمريخ !!

مباراة دعم التعصب أقصد دعم الطلاب لو خطط لها بطريقة أفضل ولو تم اختيار الوقت المناسب لها ولو تمت إدارتها إعلاميا بصورة أفضل لكانت نتائجها المادية والمعنوية أفضل بكثير مما رأينا ولكان مهرجانا رياضيا بحق وحقيقة لأن الأمر لو كان مادي فقط لتبرع الكاريدنال بمليار جنيه دون أن يضر الهلال ولتبرع الوالي بأكثر من دخل المباراةالذي كان ضعيفا بينما الدعم المعنوي كان ضئيلا والسلبيات غطت على الايجابيات !!

الشيء الذي زاد أسفي أن صندوق دعم الطلاب هذا يفترض أن من يديرونه ويقومون على أمره هم من شبابنا المستنيرين والمثقفين أمل ومستقبل السودان وبالتالي يفترض أنهم يعلمون ما يفعلون وبتخطيط دقيق وسليم .. لكن هذا عكس ما رأينا من فوضى عارمة من الجميع من طقطق للسلام عليكم وياهو دا السودان !!

امسح للحصول على الرابط
بواسطة : عبدالله القاضي
 1  0
التعليقات ( 1 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    باكمبا 04-17-2017 06:0
    هذا هو المؤتمر الوطني يا بالكو وقواد لاصندوق مجموعة من الأرزقية الذين أصبحوا من لاأثرياء من لاأموال والأراضي المخصصة للطلاب، وبالمناسبة هذا الصندوق بدعة فالمفروض أن تكون هناك إدارة اسكان بكل جامعة وانتهى الامر، لكن النقرابي وصحابه يتلاعبون في الخط الميت وينتون بيع الرمز الكبير جامعة الخرطوم العريقة والتاريخية وداخلياتها ومباني التربية والتعليم والحجج جاهزة بتأييد من هبنقة وقبلهما مستشفى العيون لمحاسيبهم وشركائهم من الخارج،، والكلام كتير وكلو مرصود،،
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019