• ×
الخميس 13 مايو 2021 | 05-12-2021
رامي عثمان

أهزموا الفرسان وأفرحوا الحبان..!!!

رامي عثمان

 0  0  948
رامي عثمان




* سيخوض أزرق السودان مساء اليوم واحدة من أقوى المباريات على الإطلاق في الدوري الممتاز حيث سينازل فرسان الخرطوم في الجولة الحادية عشر من البطولة المحلية وهي فرصة جيدة لعودة الروح المعنوية لكل اللاعبين ومصالحة جماهيرهم بعد الخسارة العابرة التي مني بها الفريق في المباراة الودية امام غريمه التقليدي نادي المريخ السبت الماضي لذلك ليس هنالك أي خيار سوى الفوز والظفر بنقاط المباراة والتمسك بصدارة روليت المنافسة ..

* لن تكون مباراة اليوم في متناول يد لاعبو الهلال وعليهم أن يعلموا هذا الأمر من الآن وذلك من واقع خطورة أهلي الخرطوم الذي أصبح فريقا شرسا يستحق الإحترام ولا يمكن أن يتم تخطيه إلا بالأداء الرجولي القوي بعيدا عن الاستهتار والتهاون الذي ظللنا نشاهده في معظم المباريات السابقة التي خاضها فريق الهلال حيث أفقدته الكثير من النقاط وهو ما أدى لهزة كبيرة في نفوس الأنصار خشية من القادم الاصعب ..

* البداية القوية التي لا يصاحبها التوتر والشرود الذهني هي المؤشر الحقيقي لعودة هيبة الفريق من جديد حتى لا يكتسب الخصم الثقة اللازمة ليشكل اي خطورة على المرمى لذا لابد من وضع الفرسان تحت الضغط المتواصل بحيث لا تترك له اي مساحات في وسط الملعب لكي يستغلها لاعبو اهلي الخرطوم الذين يمتلكون طموحا كبيرا ورغبة قوية لتحقيق نتيجة إيجابية امام حامل اللقب ومن المؤكد سيأتون للملعب وهم في قمة الجاهزية لإيقاف المد الأزرق وهنا تكمن خطورتهم ..

* المدرب التونسي عليه أختيار تشكيلته الأساسية بواقعية شديدة حسب جاهزية اللاعبين ومردودهم الفني من خلال التدريبات اليومية كما يجب أن يبتعد عن المغامرة في التوليف لأن التشكيل الخاطئ يمكن ان يسحب البساط من تحت قدميه وسيصعب من مهمته لأن مثل هذه المواجهات الصعبة تحسم في جزئيات صغيرة والغلبة ستكون للفريق الجاد صاحب الأداء المميز ..

* جماهير الهلال لن تتقبل اي مستوى مهزوز أو نتيجة سلبية خلاف الفوز لأنها عانت كثيرا بسبب الأداء المحبط وذلك نتاج لعدم تحمل لاعبي الهلال للمسؤولية الكبيرة التي على عاتقهم بعد أن أصبحت الدورة الأولى من المنافسة المحلية على مشارف الختام وحتى الأن لم نشاهد مجموعة متجانسة تحقق الفائدة المرجوة خصوصا وأن الفريق مقبل على معمعة إفريقية تحتاج للاعبين أصحاب المقدرات العالية والإمكانيات الفنية الكبيرة ..

* لاعبو الهلال هم من يجعلون لقاء اليوم سهلا وممتعا في ذات الوقت لأنصارهم إن تحلوا بالعزيمة والإصرار وهاجموا منذ بداية المباراة بضراوة وأحرزوا هدفا مبكر يريح الأعصاب ويبعد عنهم التوتر ويجعل الخصم في حالة توهان وإستسلام يسهل إفتراسه بعد ذلك بحيث يجعل الأزرق يخرج بإنتصار غال ومستوى مشرف يؤمن له الصدارة عن جدارة ويمنح اللاعبين دفعة معنوية كبيرة تعينهم في المواجهات القادمة ..

* حراسة مرمى الأزرق وجدت إستقرارا كبيرا بعد أن ظل الأسد الكاميروني لويك مكسيم يقدم مستويات جيدة ومقنعة في كل المواجهات وهي التي منحت الثقة لجميع زملائه اللاعبين ، بينما في لقاء اليوم سيغيب الحارس الكاميروني بداعي الإصابة التي ألمت به في تدريبات الفريق الماضية وسيعوض غيابه اليافع يونس الطيب والذي نتمنى أن تكون هذه المواجهة إنطلاقة حقيقية يظهر فيها كل مقدراته ليكتسب ثقة مدربه التونسي ..

* دفاع الهلال مطالب بالتماسك والانسجام خاصة في إستخلاص كل الهجمات التي تشكل خطورة على مرمى الفريق كما يجب عليهم الابتعاد عن الاتكالية التي دائما ما تسبب ربكة كبيرة في الخط الخلفي مما ينتج عنها أهداف سهلة في شباك الأزرق وبأخطاء فادحة من قبل المدافعين لذلك يجب الإلتزام بأدوارهم الدفاعية بكل جدية ونتمنى أن يكون المدرب نبيل الكوكي قد قام بمعالجة الهنات والسلبيات التي جعلت من شكل الفريق باهتا في المباريات الأخيرة ..

* وسط الهلال الذي كان يمثل القوة الضاربة في الفريق والممول الحقيقي للمهاجمين بالتمرايرت السحرية أصبح مصدرا للقلق بعد غياب اللاعبان نزار حامد ومحمد أحمد بشة لعامل الإصابة وهو ما جعل الجهاز الفني للفريق يعتمد على اللاعب شرف الدين شيبوب الذي بدأ مستواه يرتفع ويرتقي للأحسن شيئا فشيئا ومع عودة الماكوك نزار حامد سيعطي الوسط فاعلية كبيرة بجانب شيبوب لإمتلاك زمام الأمور وتنشيط الادوار الهجومية بصورة مثلى ..

* أما على مستوى المقدمة الهجومية فأعتقد بأنها قادرة على صنع الفارق في ظل وجود القاطرة الغانية كوفي تيتيه والقادم بقوة ولاء الدين موسى إضافة للقائد مدثر كاريكا الذي نتمنى أن يكون في كامل جاهزيته البدنية لكي يعطي الإضافة الحقيقية التي تزيد من حماس زملائه اللاعبين وتساعدهم على تقديم أقصى ماعندهم للخروج بنتيجة مرضية ، كما نطالب مهاجمي الفريق بإستغلال كل السوانح السهلة التي سيجدوها أمام مرمى الخصم وترجمتها لأهداف لأن ضياعها يمكن أن تدخل الأزرق في نفق ضيق يصعب الخروج منه ..

* نتمنى أن نشاهد مباراة جميلة من جانب الأزرق أداءا ونتيجة امام فرسان الخرطوم تسعد جماهيره وتكون نقطة إنطلاق قوية لقادم أجمل بإذن الله في المشوار الإفريقي وكلنا أمل بأن يبدأ الفريق في تصحيح مساره إبتداء من لقاء اليوم وعلى شعب الهلال أن يتقدم الصفوف ويملأ المدرجات لمساندة ومؤازرة اللاعبين حتى يتحقق الهدف المنشود ..

.... إحتراسات متفرقة ....

* المدرب نبيل الكوكي مطالب بالحذر الشديد في مباراة اليوم بحيث لابد أن يكون ملما بكل نقاط الضعف والقوة بالخصم حتى يتمكن من وضع الخطة المناسبة للإنقضاض عليه كما يجب أن يوجه جميع اللاعبين بعدم الإستعجال في إنهاء الهجمات حتى تؤتي أكلها وتعين الأزرق في الخروج بنقاط المباراة كاملة ..

* وجد رئيس نادي الهلال الدكتور أشرف الكاردينال تأييد منقطع النظير من جماهير النادي حول الهجمة الشرسة التي تعرض لها من بعض الأشخاص وهو ما يعبر عن وفاء شعب الهلال تجاه قائد المسيرة الناجحة ووقفتهم الصلبه معه وذلك إن دل على شيء إنما يدل على أن إنجازات الراجل كانت كافية جدا لينال كل هذه المساندة والمؤكد بأنها ستمنحه الدافع القوي لتقديم كل ما يرضي طموحات جماهير النادي الوفية لكي يجعلها سعيدة خصوصا في ملف المنشآت والإنتدابات القادمة ..

* نطالب رئيس الهلال بأن لا يشغل باله بالخطرفات التي يدلي بها البعض وعليه أن يستمر فيما جاء لأجله لأن ذلك هو الأهم والمرحلة المقبلة تتطلب الكثير من الإهتمام بفريق الكرة خاصة وأن الأزرق مقبل على مجابهات ذات أهمية كبيرة في المنافسات الإفريقية والمحلية حيث تحتاج لتفرغ تام من قبل مجلس النادي حتى يجتازها الفريق بنجاح ..

* ختاما.. روح الهلال ستحقق المحال ..

.. إحتراس أخير ..

قمة المجد ليست في عدم الإخفاق والفشل بل في القيام بعد كل عثرة ..

- فتكم بعافية وكان حيين بنتلاقى ..

الى اللقاء
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : رامي عثمان
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019