• ×
الأحد 7 مارس 2021 | 03-06-2021
محمد احمد سوقي

حتى لا تتسبب الصحافة المتطرفة في اراقة الدماء وازهاق الأرواح في الاستادات

محمد احمد سوقي

 4  0  803
محمد احمد سوقي

عندما إنتقدنا إستهداف الزميلة (الزاوية) للهلال بأخبار كاذبة ومفبركة وعناوين بارزة منها على سبيل المثال لا الحصر (شرفاء الهلال يطالبون الكاردينال بعدم شراء الحكام) و(اتصال هاتفي مشبوه بين صحفي هلالي وريفرز النيجيري بشأن واوا) كان هدفنا أن ننبه الأخوة في (الزاوية) لخطورة هذا الأسلوب لتفادي آثاره وتداعياته على الساحتين الصحافية الرياضية.
*ومع الأسف فإن الأخوة في (الزاوية) لم يتراجعوا عن هذا الإتجاه بل أخذتهم العزة بالإثم وواصلوا السير فيه بنفس الإندفاع فكان العنوان الصادم صبيحة مباراة الهلال والمريخ (تيمك فته يا أبوكسكتة) وهو أسلوب لايليق بصحفيين أصحاب أسماء وتاريخ يفترض أن يكونوا القدوة والمثل في كل مايكتبونه لتغطية الاحداث وتصحيح المسار, كما ان هذا الاسلوب فيه خروج واضح على ضوابط النشر وقيم وإخلاقيات مهنة البحث عن الحقيقة والكلمة الصادقة والنقد الهادف البناء لمعالجة المشاكل والإرتقاء بذوق القارئ وليس الإنحدار به لمثل هذا الدرك السحيق من المهاترات , كذلك فان هذا الأسلوب يتناقض جملة وتفصيلاً مع أهداف الرياضة ورسالتها السامية لتشييد جسور الصداقة والمحبة بين الرياضيين وترسيخ قيم التنافس الرياضي الشريف وغرس الروح الرياضية التي لايبطرها الفوز ولا تحزنها الهزيمة إضافة لتجميع صفوف الرياضيين وتوحيد كلمتهم بكل قبائلهم وأحزابهم وأديانهم لتحقيق الوحدة الوطنية لحماية البلاد من أي خطر يتهددها وللاسهام الجاد في بسط السلام والأمن والإستقرار, وهي أهداف عظيمة وسامية يفترض أن تعمل كل الأقلام لتحويلها إلى واقع بدلاً من إشعال نيران الفتنة وزرع الكراهية والبغضاء في رياضة يفترض أن تكون وسيلة للتحابب والترابط بين الناس وليس تفجير الخلافات بحملات السباب وبعصبية عمياء تعتبر المنافسين أعداء لابد من سحقهم وتدميرهم بكل الطرق والأساليب.
* وأمس كانت ثالثة الاثافي عندما شنت (الزاوية) هجوماً عنيفاً على الكاردينال كالت له فيه السباب والإتهامات في شرفه واخلاقه وبصورة لم تألفها الصحافة في تاريخها الطويل لأن إهانة رئيس الهلال الذي جاء بالديمقراطية هي إهانة للنادي ولجماهيره وأقطابه ولاعبيه وصحافته التي يجب أن تتصدى للدفاع عن الرئيس بالحق والمنطق في الوقت الذي سيلجأ هو وادارته لمجلس الصحافة والقضاء لرد الاعتبار في ساحات العدالة والإنصاف.
* واذا كان هدف (الزاوية) في هذه الحملة هو إجبار الكاردينال على الرحيل حتى يتوقف العمل الكبير في الجوهرة وإعادة بناء الفريق في التسجيلات التكميلية في الشهر القادم فإن أشرف سيبقى في موقعه مهما إشتدت الحملات لأنه لم يتعود على الهروب من المواجهات في مختلف المجالات، أما إذا كان الهدف من إستهداف الهلال ورئيسه هو زيادة المبيعات باستدرار عواطف الجماهير فإنها تجارة خاسرة لأن القارئ السوداني يشمئز من الخوض في حياة الناس وينفر منها كما ينفر السليم من الأجرب, ولعل في عدم نجاح الكثير من صحف السباب والمهاترات خلال العشرين سنة الماضية هو رفض القارئ السوداني لهذا النوع من الصحف التي أفرغت المهنة من أهدافها ومعانيها الخيرة والنبيلة وحولتها إلى ساحة للمعارك الشخصية تغتال فيها شخصيات الرياضيين وتمثل بجثثها على طريقة عصابات المافيا الشهيرة، ولو كانت صحف السباب والتهاتر تجد قبولاً عند القراء لما إحتلت (قوون) المركز الأول بين الصحف الرياضية لأكثر من اثنتي عشرة مرة ولما تقاسمت معها (الصدى) الصحيفة المريخية المركز الأول هذه المرة لولا مهنيتها العالية وإعتدالها وتوازنها وبُعدها عن أساليب التهاتر والتجريح.
* خلاصة القول أن الكرة الآن في ملعب الجهات المسئولة عن الصحف الرياضية في مجلس الصحافة وجهاز الأمن لإتخاذ الإجراءات الكفيلة بإيقاف صحافة التطرف وشخصنة القضايا والطعن في شرف الناس وأخلاقهم عند حدها حتى لاتخرج الأمور عن السيطرة وتهدد حياة عشرات الألوف من المشجعين الذين يحضرون المباريات بالإستادات والذين قد تحدث بينهم الإشتباكات تراق فيها الدماء وتزهق الأرواح التي تتحمل مسئوليتها هذه الصحف المنفلتة والجانحة خاصة وان مباراة هلال مريخ والتي ستقام نهاية الدورة الاولى في هذه الاجواء المشحونة قد تشهد أحداثاً مؤسفة لا يعلم عواقبها الا الله.
اللهم قد بلغت فاشهد.
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : محمد احمد سوقي
 4  0
التعليقات ( 4 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    أبو احمد 04-11-2017 11:0
    كلامك جميل ومقبول ولكن هل الزاوية لوحدها ..ماذا عن الصحف الهلالاية صاحبة المبادرة في هذا الاتجاه ...ماذا عن اساءت الكاردينال نفسه للاتحاد ووصفه باتحاد اللقيمات...ماذا عن وصف الكاردينال للصحفيين بالمرتشين ..ماذا عن اساءته لاهل الزاوية..اذا اردت الاصلاح فعلا عليك بانتقاد كل المخالفين واولهم من تدافع عنه.
  • #2
    صلاح الدين 04-11-2017 11:0
    الصحفي الكبير دسوقى نحن معك ان التطرّف الصحفي عواقبه وخيمه وسوف ياتى يوما يقضى على الأخضر واليابس فى الرياضه السودانيه وهذا ماكننا نذكره سابقا عندما تكتب الأسياد والصحف الهلاليه المتطرفه الاخرى وهى تكيل السباب للمريخ ورموزه وأنتم سكوت والمسؤولين سكوتا والآن فقط وانت الصحفي الكبير تنتقد عندما مَس الامر فريقك بالتأكيد انا أقول ذلك ولست راضيا عما يكتب ولكن للأسف هذا حالنا ولن يتغير قريبا هل تعرف لماذا لأنكم أنتم الصحفيين الكبار ومن ينتظر منهم التغيير للافضل تصمتون عندما الامر يكون بعيد عن فريقك وتستنكر عندما يمسك فمن تنتظر إذن ان يصلح الامر مالكم كيف تحكمون
  • #3
    OMER 04-11-2017 11:0
    عليك الله انت ماخجلان من نفسك ؟؟؟ اصغر طفل ح يقول ليك كنت وين لما الاسياد كانت بتسئ للجميع وباقبح واسوأ وافحش المانشيتات ؟؟
    الحاجة البتزعل انو الواحد فيكم يعمل فيها الشريف الرضي ويعمل فيها ملك العقلانية والمنطق وهو في نفسو فجر في الخصومة واساء لغيره.
    انت وصحيفتك قبل اقل من شهر مش كنت شغالين اساءات للكاردينال ؟؟؟
    والله لو كان ذكرت اساءات الاسياد ومانشيتاتها لكسبت احترام الجميع ولكنك الان سقطت في نظر الجميع .
    والله اكبر عيب ان يخاف رجل من شباب في عمر احفاده واعني خوفك من الرشيد وفاطمة .
    القلم أمانة والصحافة رسالة .
    اذا لم تستطع قول الحق فأكرم وأشرف لك ان تعتزل الكتابة .
  • #4
    جلابي الدوحة قطر 04-11-2017 10:0
    يا استاذ يا كبير هناك فرق بين ان تسخر من واقعه وبين ان تنهش الاعراض وبما انك صحفي ومعروف بالاتزان كان يجب ان تكتب عن انفلات الصحافه اليومي ما بين هذا وذاك واصبحت الصحافه منبر للفتن والاذي الذي لم يسلم منه احد ..وبمراجعة المقالات نجد ان كتاب المريخ يسطرون السخريه من وقائع الهلال ليس الا ..اما كتاب الهلال او بعضهم تفلت ونبش واتهم ودخل في الاعراض ولم تحرك ساكنا ولم تدعي الي العقلانيه ..والان عندما لحق السوط كردنه الرئيس المفضل لك وللبعض ممن تمجدون وتسجدون له ولموائده العامره اصبحت في نظركم الصحافه منفلته وهو الكيل بمكيالين فؤ تصنيف الامور ..فماذا تتوقع من الاخرين الذين يتعرضون للسب العلني والاتهامات . فلا بد ان ياتي يوم يردون الصاع صاعين ..وبالمناسبه عندما تم نشر الغسيل الوسخ بين كردنه والارباب علي المليء لم نراكم تدخلتم او وصفتم الوضع بالمنفلت مع العلم ان الاتهامات بين الاثنين كارثيه وان اول اتهام صدر وقتها بان كردنه يملك مصنع لتصنيع الخمور بالجنوب ولكن لانكم لا تستطيعون مواجهة الارباب رميتم الاتهام علي الزاويه ورئيسها وما دام الامر اصبح علني فكل باناءه ينضح ...خليك مع الحق او تصمت
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019