• ×
الثلاثاء 9 مارس 2021 | 03-07-2021
عبدالله القاضي

الأسد يجب أن يكرم ويرتاح وهيثم الكرار هو بديله المناسب !!

عبدالله القاضي

 7  0  5100
عبدالله القاضي


يعتقد بعض المسئولين في الأندية أو المنتخبات الوطنية أن مدير الكرة هو مجرد شخص مسئول عن تنظيم وترتيب بعض حاجيات اللاعبين , لذلك لا يهتمون بوضع الشخص المناسب في هذه الوظيفة المهمة !
إن منصب مدير الكرة اليوم يشكل أهمية كبرى للأندية والمنتخبات نسبة للأدوار الكبيرة الذي يقوم بها مدير الكرة ويجب عليه أن يكون مؤهلا ومحترفا ومتفرغا تماما لهذا العمل لأنه هو حلقة الوصل بين عدد كبير من القطاعات ومجلس الإدارة حيث أنهالمسئول عن اللاعبين واحتياجاتهم وهو من يتعامل مع الأجهزة الفنية والأجهزة الطبية وهو يشارك في اتخاذ كثير من القرارات بل أن أي قرار يصدر من هذه الأجهزة يجب أن يمر عبره . ومدير الكرة يقوم بتنفيذ اللوائح والنظم الصادرة محليا أو من الاتحادات القارية والدولية وهو من ينفذ العقود الاحترافية مع اللاعبين وعليه توفير احتياجات الجهاز الفني والتشاور مع المدير الفني طبعا دون التدخل في عمله أو فرض راي فني, وعليه متابعة المطالبات المالية للاعبين والأجهزة الأخرى ورفعها في وقتها للمجلس. وهو يساهم في رفع المعنويات للاعبين وبالتالي يتم تحقيق النتائج الإيجابية للفريق بشرط أن يكون معه مجموعة متميزة من الأشخاص المعاونين معه ليعملوا في مجموعة متجانسة ومحترفة !

تابعت عمل دائرة الكرة ومدير الكرة عن قرب أثناء معسكرات الهلال في قطر وكذلك المنتخبات المختلفة لصقور الجديان وكنت أرى حجم العمل الكبير الذي يقوم به مدير الكرة والواجبات اليومية الكثيرة الملقاة على عاتقه رغم المساعدات التي تقدمها له اللجان المساعدة هنا والتي يتم تكوينها لإنجاح المعسكرات ... مما يجعله أكثر أفراد البعثة عملا وحركة دؤوبة طوال اليوم وحتى ساعات متأخرة من الليل عندما يأوي الجميع إلى مضاجعهم تجد مدير الكرة من يساهر للتحضير لعمل الغد وينام متأخراً ثم يكون أول الحضور صباحاً .
في معسكر الهلال 2007 كان رئيس البعثة هو الفريق الطاش متعه الله بالصحة والعافية وكان مدير الكرة هو الأسد فوزي المرضي وكلاهما كان يعاني الأول من تقدم العمر والثاني من آثار المرض الذي كان يشتكي منه وهذا كان يؤثر كثيرا على عطائه وحركته ولكن كان هناك من يقوم بدور مساعد مدير الكرة بكل اقتداررغم أنه لاعب وقائد الفريق ... إنه هيثم مصطفى القائد الاستثنائي للهلال قبل أن يدنس تاريخه مع الهلال لينتصر لنفسه الأمارة بالسوء.
كتبت من قبل وقلت أن هيثم يجب أن يكون في دائرة الكرة وقلت أنه يمكن أن ينجح في وظيفة مدير الكرة أكثر منه مدربا لأن التدريب يحتاج منه لشهادات معينة ودورات وخبرات حتى يصل للقمة بينما هو جاهز حاليا كمدير كرة محترف لا يشق له غبار بما اكتسبه من خبرات متراكمة وقدرات قيادية هائلة شاهدها الناس بيان بالعمل طوال تاريخه مع الهلال ..!
اعتقد في رأي المتواضع أن تغيير مدير الكرة كل فترة وأخرى كما يحدث في الهلال منذ سنوات هو أخطر من تغيير المدربين ولو كان المدير الفني الجديد يستطيع أن يتأقلم ويصحح الأوضاع خلال شهر مثلا فإن مدير الكرة يحتاج لوقت أطول حتى يقوم بتجهيز كل ملفاته وتحضير أدواته بالكامل لكل اللاعبين واحتياجات الفريق من النواحي الإدارية والاجتماعية وبما أننا ليس لدينا اختصاصي نفسي فإن مدير الكرة الناجح قد يعمل أيضا في الجانب النفسي في تعامله مع اللاعبين وفهمه لاحتياجاتهم النفسية وذلك بالخبرات المتراكمة في شخص بحجم هيثم مصطفى !!
في كثير من المرات لم يكن في استطاعة مدير الكرة التصرف في مواقف كثيرة كنت شاهدا عليها وقد تدخل هيثم وقام بحلها بكل سهولة ويسر كما كان العكس في مواقف تحدث مع هيثم نفسه لكن مدير الكرة ولا حتى الأمين العام لم يكن باستطاعتهم التدخل أو التحدث مع هيثم نسبة لقوة شخصيته وتجنب هؤلاء الاحتكاك به أو إغضابه لدرجة أنني كنت أرى الخوف في عيون مدير الكرة أمين عبد الوهاب أو عماد الطيب وهم لا يستطيعون التحدث مع كابتن الفريق لو رفض الذهاب لأي مناسبة مع الفريق وهو القائد ... من هذا السرد يتضح أن قوة شخصية مدير الكرة مهمة جدا لكي يحسم أمور كثيرة لا تحتاج للطبطبة ولا المساومة في لاعبي هذا الزمان الذي ضاع فيه الانتماء للكيان وأصبح المال هو لغة العصر ... وضعف مدير الكرة يهدر كل الجهد الفني والإداري كما كان في أيام أمين عبد الوهاب مثلا الذي لم يكن يعرف واجباته إطلاقا ولا أعلم كيف ولماذا أتى به الأرباب مديرا للكرة ؟!
بالكو

لكل ما سبق أرى أن على مجلس الهلال وأقصد رئيس الهلال لأنني لا أرى مجلس بالمعنى الصحيح على رئيس الهلال أن يختار الرجل المناسب في المكان المناسب وإذا كان لا بد من وجود الكابتن الخلوق فوزي المرضي في القطاع الرياضي فليكن في الناشئين أو الرديف حيث لا يحتاج إلى الحركة والسفر خارج السودان لأن الفترة القادمة الهلال سوف يتنقل كثيرا بين المدن الداخلية وكذلك في البطولة الأفريقية عليه التنقل من مطار لمطار ومن دولة لأخرى وأعتقد أن صحة الكابتن فوزي المرضي لا تتحمل كل هذه المشقة ولذا من الصواب أن يتم تعيين مدير كرة شاب يستطيع الحركة والعمل بهمة ونشاط طوال اليوم ليلا ونهارا وهذا متوفر في الكابتن هيثم مصطفى وهذا لا يعني عدم وجود آخرين من كباتن الهلال يستحقون هذا المنصب ولا يعني أنهم غير جديرين ولكن كثير منهم قد أخذ فرصته وهيثم وحده اليوم هو من يمكنه أن يقود هذا القطاع ويحقق معه النجاح المطلوب لأنه أكثر خبرة وأكثر شخص يعرف احتياجات اللاعبين اليوم إضافة لقوة شخصيته وكاريزما القيادة .

أمنحوا هيثم مصطفى قيادة القطاع الرياضي ودائرة الكرة ثم وفروا له أدواته القيادية وعينوا معه مجموعة موظفين ثابتين برواتب ومتسلحة بالعلم والمعرفة من شباب الهلال أمثال صديقه عمار البرنس وأبوريتاج وأيمن وراشد وأمجد ود السائح وآخرين كثر مستعدون لخدمة الهلالمن خلال القطاع الرياضي وعمل أرشيف إلكتروني ضخم يخص القطاع الرياضي والأجهزة المرتبطة به وتوفير ملفات شخصية لكل لاعب والعاملين في النادي لنبدأ مرحلة النادي المحترف بحق وحقيقة لأن الجوهرة الزرقاء والبنيات التحتية هذه لا تصلح بدون وجود احتراف حقيقي في القطاع الرياضي والإداري للنادي !!

ثم قوموا بتكريم الأسد فوزي المرضي فهو أكثر لاعب من قدامى الهلال يعمل من أجل الكيان وضحى بالكثير من وقته وصحته لاعبا ومدربا ومديرا للكرة ولا يتردد في تلبية نداء الهلال في أي وقت وتحت أي ظرف .!! لذا أقول لكم كرموا فوزي المرضي ودعوه يرتاح مع أبنائه في قطاع الناشئين بدلا من بهدلته في مطارات افريقيا خارجيا وسفريات الفريق الكثيرة داخليا لأن العمر والصحة لا تسمحان !!

كلامي هذا لا يعني أيضا أن هيثم لا يصلح كمدير فني لكن قد يحتاج لوقت طويل حتى يصل لما يريد وكما أن حدته مع المدربين وفرض رأيه عليهم كما كان يحدث في السابق قد يجعله في صراع دائم مع اللاعبين لذلك أرى ان التدريب قد لا يصلح مع هيثم !! هذا والعلم طبعا عند الله ..

مباراة دعم التعصب أقصد دعم الطلاب تحتاج لمقال منفرد !!

امسح للحصول على الرابط
بواسطة : عبدالله القاضي
 7  0
التعليقات ( 7 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    كورنجي 04-11-2017 01:0
    ولأول مرة اتفق مع الكاتب في عموده وكنت اتمنى البرنس ان يتوجه نحو العمل الاداري بعد إعتزاله وتحديدا في وظيفة مدير الكورة ليس للهلال بل للفريق القومي بدلا عن التدريب .
    وان تأتي متأخرا خير من الا ..................
  • #2
    محمد سعيد 04-11-2017 10:0
    هيثم يجب أن يعود لاعباً لتنظيم الفريق داخل الملعب فهو مازال قادرا على العطاء رغم إبتعاده.
  • #3
    أبو عبد الرحمن 04-11-2017 09:0
    كلام ممتاز وعين العقل
    وارى أن يتم منح الفرصة لهيثم الآن على الأقل بجانب فوزى كمساعد له لفترة مناسبة حتى يتأقلم على الوظيفة الجديدة ومن ثمّ إستلامها .
  • #4
    الوليد ابراهيم عبدالقادر 04-11-2017 08:0
    لقد اوفيت وكفيت استاذ القاضي ... "عين العقل"
  • #5
    البابا 04-11-2017 08:0
    صدقت أخ بالكو واختيار موفق يلا جر سلك لي صاحبتك فطين وأختصر مشوار السنين هههههههههههه
  • #6
    يف الدين خواجه 04-11-2017 08:0
    شكرا الاخ عبد الله شخصيا اتفق معك هيثم ايضا يصلح مدرب مشكلة واحدة كبيرة تقف حائلا امام نجاح هيثم هي انه نرجسي وغير اجتماعي ودائرة معارفه صغيرة وغير منفتح هذه اشكاليات في ظل ظروف السودان وعدم الوعي قد تتسبب في مشاكل له لا حصر لها ومعك اتفق ان عودة فوزي المفاجأة كانت من اجل كسب هلاريخ بحسبان ثقافة الجماهير السودانية وهو شئ يحدث في الفريقين شخصيا اري ان يرتاح فوزي وكما ذكرت مدير الكرة عليه عبء اكبر وكنت اري ان النقي نظم القطاع وكان يمكن ان يكون فوزي مدير الكرة او هيثم لكننا لا نتحمل التظيم الذي يجفف منابع الاكل
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019