• ×
الإثنين 27 سبتمبر 2021 | 09-26-2021
محمد احمد سوقي

بدلاً من البحث عن ضحايا لتحميلهم مسؤولية الهزيمة أمام المريخ

محمد احمد سوقي

 8  0  1692
محمد احمد سوقي

يجب على الجميع إخراج الهلال من حالة الاحباط إستعداداً لمباراة الأهلي
*الفوز والهزيمة وجهان لعملة واحدة في كرة القدم التي تقوم على التنافس الذي لابد أن ينتهي بإنتصار أو هزيمة أو تعادل, وهذا هو سر كرة القدم وحيويتها التي أكسبتها الشعبية الكبرى وجعلت المليارات يتابعونها في كل أنحاء العالم بشغف وحماس كأكبر نشاط إنساني لايمكن مقارنته بأي نشاط فني أو إجتماعي أو سياسي.
* في كرة القدم ليس هناك فريق أكبر من الهزيمة مهما كان إسمه ومكانته، ولو كان الأمر يقاس بقوة الأندية ومهاراتها وجماهيرتها لما خسر برشلونة أي مباراة وهو الذي يستطيع نجومه أن يلعبوا أكثر من 25 تمريرة دون أن يتمكن الفريق المنافس من قطعها ليستحوذ عليها ويقوم بمحاولات جادة للوصول لمرمى برشلونة، ورغم هذا المستوى الرهيب فقد خسر برشلونة مساء السبت امام فريق ملقا بهدفين دون مقابل وهو الفريق الأقوى والأفضل على مستوى العالم.
* سقت هذه المقدمة بمناسبة خسارة الهلال لمباراته أمام المريخ في بطولة دعم الطلاب والتي ليست كارثة أو نهاية الدنيا لأن الهلال سيعود للإنتصارات مادامت هناك منافسات تجمع الاثنين في مختلف المنافسات.. وإذا كان البعض قد نصب المشانق للكاردينال وحمله مسئولية الهزيمة كرئيس النادي في مباراة خيرية وليست تنافسية فليدلوني على رئيس لم يهزم الهلال في عهده منذ نشأة الهلال في ثلاثينيات القرن الماضي حيث سبق أن فاز الهلال على المريخ ثماني مرات في مباريات مختلفة المناسبات، ولم تتوقف مسيرة الهلال أو يطالب البعض بإقصاء مجلس الإدارة إلى أن أوقف جكسا هذه الإنتصارات بفوز أدخله التاريخ وأعاد للفريق بريقه ولمعانه وصعوده لمنصات التتويج, وفي عهد مجلس الفقراء وبقيادة المدرب فوزي المرضي في التسعينيات إستطاع الهلال أن يفوز على المريخ ست مرات متتالية وكان من الممكن أن تصل لأكثر من ثماني مرات لولا سوء الطالع وغرور اللاعبين وأخطاء الحكام التي أنقذت المريخ من تجاوز رقم مرات الفوز لتؤكد كرة القدم أن لكل مباراة ظروفها التي تؤدي للفوز أو الهزيمة لأنه قد يهاجم فريق لمدة 90 دقيقة وتضيع له العديد من الفرص ويخرج خاسراً أمام فريق نجح في إستثمار فرصة واحدة فهذه هي كرة القدم التي لاتخضع لمعايير القوة والأفضلية في تحقيق الإنتصارات التي يتحكم فيها في كثير من الأحيان الحظ والتوفيق والحماس والإجتهادات, ورغم أن أداء الهلال لم يكن في مستوى طموحات الجماهير فقد كان ممكناً أن يخرج فائزاً لو إستثمر الفرص العديدة التي إتيحت لتيتيه واوكرا وكاريكا والتي اهدروها برعونة مبالغ فيها، كما انه لولا سوء الطالع فيه الذي لازم أبوعاقلة في قذيفتين قويتين فشل الحارس جمال في صدهما وأرتدتا من العارضة لخرج الهلال منتصراً ليلة السبت.
* خلاصة القول أننا يجب الا نعطي الهزيمة حجماً أكبر مما تستحق والا نضيع الوقت في البحث عن ضحايا نحملهم مسئولية الهزيمة والتي هي مسئولية الجميع بما فيها الصحافة الرياضية التي بالغت في الإشادة ببعض اللاعبين الذين إعتقدوا إنهم أفضل من ميسي وكريستيانو رونالدو رغم إنهم يضيعون فرصاً لاتضيع من لاعبين في بداية حياتهم الكروية , وأعتقد أن الواجب الهلالي يفرض على الجميع أن يعملوا على إخراج الفريق من حالة الإحباط ليواصل إستعداده بقوة لمباراة الأهلي المهمة في الممتاز حتى يواصل مسيرته نحو إسترداد اللقب الذي فقده في الموسم الماضي بموقف تاريخي دفاعاً عن التطبيق العادل للقوانين على الجميع دون إنحياز أو مجاملة ولذلك فلنبتعد عن سياسة التدمير للفريق من أجل الولاءات الإدارية والتي تعتبر من الأسباب الأساسية لمشاكل الهلال في العقدين الأخيرين.
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : محمد احمد سوقي
 8  0
التعليقات ( 8 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    حسام الدين مكي 04-11-2017 11:0
    زولك دا كضاب مابجيب ليه لاعب اجنبي غالي---هسع تقارن لينا هلال المتواليات بهذا الهلال التعبان لااطراف لادفاع لانص لاهجوم
  • #2
    القدال 04-11-2017 09:0
    "حتى يواصل مسيرته نحو إسترداد اللقب الذي فقده في الموسم الماضي"

    للعلم يا أستاذ أن الهلال هو بطل النسخة السابقة من الدوري الممتاز.

    خالص ودي،،،،
  • #3
    ابوالملوك 04-11-2017 08:0
    ليست المشكلة في الهزيمة الواحدة لكن اربعة تعادلات و هزيمة و مستوى هزيل حتى في المباريات التي انتصر فيها الهلال
    هذه هي المشكلة .. و المشكلة الاكبر في رئيس لا يفهم في ابجديات كورة القدم .. بالله هل هنالك لاعب واحد غير مكسيم سجله الكاردينال يشبه الهلال .. بدل مهند الطاهر اتو بمهند الريدة و هنالك الكثير من هو بديل سيف مساوي و من هو بديل شيخ مكورو و الشغيل و بكري المدينة الذي فرط فيه الكاردينال و كذلك محمد عبدالرحمن و القائمة تطول .. نحن فريق كورة ولولا الكورة ما كان الهلال حوجتنا لفريق كورة اكبر بكثير من حجوجتنا لجوهرة و غيرها .. كلم صاحبك الكاردينال يلملم الطوب و الاسمنت و السخ و يترك الهلال فريق الكورة في حاله
  • #4
    إبراهيم محمد الحسن 04-11-2017 08:0
    كلام كويس لمن يعي من أبواق التطبيل ..

    قلت لي كان ما دقت في العارضة كانت قون
    وكان كاريكا شات باللفت كان عزف المزيكا
    وكان اوكرا ركز كان الهدف التالت
    وكان
    وكان ..
  • #5
    جلابي الدوحة قطر 04-11-2017 07:0
    ولولا مكسيم وسوء الطالع لفاز المريخ بنص درزينة اهداف ولانتهت بفضيحه محلجله كما تحسب فرصك بالمقابل هناك فرص للخصم ...ثم حقيقه لا جدال عليها بان الهلال دمار ويتهاوي مع رئيسكم الذي تمجدونه ....وللاسف كنت انت من الذين يقولون الحق ولمن الان تحولت مقالاتك ١٩٩ درجه الي صالح كردنه واصبحت تمجده بحق ودون حق. خسااااره
  • #6
    باكمبا 04-11-2017 07:0
    لا مشانق ولا شئ ،، مباراة عاجدية حتى لو تنافسية قدمت للهلال أب ستة وحسين الجريف وشرف شيبوب وقدم فيها الهلال مستوى جيد جداً وتمريرات وصناعة جديدة خاصة منطقة الوسط وبعض الشئ في الهجوم، هذا شئ ولاشئ التاني أنها قدمت لفريق البكائيين والمحتتجين دوما درس بالغ في كيفية تقبل الخسارة بدون أي تشنج كسرة: لوحدث العكس وخسر الدلاقين لشفنا العجب من العنف البدني واللفظي والاتهامات بدون أ] ضابط للحكام والمردبين واللاعبين وحتى ربما لنائب رئيس الجمهورية وربما الطلاب،، فهم عالم غريب تسيطر عليه عقلية القطيع لاذي يسيره بعض الأرزقية مثل المرشد العام وكابو وسلك واب شيبة بدون أي تفكر أو تدبر... كسرة تانية: أجزم أن المريخاب أو جلهم لا يستمتعوا بالكرة وأنما بترهات مزمز الذي يصف لهم الوهم والتخدير،، يحتاجون لدرس للاستمتاع بكرة القدم خاسراً ومنتصراً ومتعادلاً،،
  • #7
    صلاح ابراهيم محمد 04-11-2017 06:0
    يومان وانت تتحسر علي قذيفتي ابوعاقله ، فهل تعلم لو ولجت القذيفة الأولي في شباك المريخ لتغير مجريات اللعب ، فبدلا الكرة تلعب من ضربة مرمي حاتلعب من وسط الملعب والقذيفة الثانية حيكون لاوجود لها ، فحتما حتتغير النتيجة إما لهزيمة ثقيلة لنا أو عليكم أو حتى تعادل . فلذلك لا تحسب النتائج بالفرص الضائعة .
  • #8
    Haj Ali 04-11-2017 01:0
    الموسم الماضى الهلال جمع البطولتين دورى وكاس هذا للتنويه ،،،
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019