• ×
السبت 15 مايو 2021 | 05-14-2021
غبوش

مجلس الهلال .. هزم الهلال ..!!

غبوش

 0  0  6932
غبوش

* واهم من يعتقد أن المدفور نجح في هزيمة الهلال في لقاء القمة الذي أقيم عشية أمس الأول بإستاد الخرطوم ضمن إحتفالات الصندوق القومي لدعم الطلاب بيوبيله الفضي .
* وواهم من يعتقد أن الثنائي بكري المدينة والمصري عاشور هما من أحرزا الأهداف في شباك الكاميروني مكسيم وقادا المدفور من خلالهما للفوز بنتيجة اللقاء ونيل كأس المناسبة .
* مجلس الهلال الحالي هو من هزم الهلال في قمة أمس الأول .. وهو من نجح بإقتدار شديد في تمزيق شباك الكاميروني مكسيم بجوز الأهداف الذين شاهدناهما في المواجهة .
* مجلس الهلال هو صاحب الحق الوحيد في الفرلحة بهذا الإنتصار .. ولو كان الأمر بيدي لقمت بتسليمه كأس الليلة الواجدة وتوشيحه بالميداليات الذهبية الخاصة بها .
* الهلال دخل للأسف الشديد للقاء القمة أمس الأول وهو مهزوم معنوياً .. ومحطم نفسياً بعد أن فشل مجلسه في المحافظة علي حقوقه .. وبعد أن فشل مجلسه في الثبات علي رأيه الأول الخاص بإشراك الإيفواري أوتارا .
* وحتي لا يذهب بال القارئ بعيداً لابد وأن أثبت أولاً أن رأيي في مشاركة أوتارا لا يختص بضعف في الدفاع .. ولا أن مشاركة هذا اللاعب كانت من الممكن أن تمنع الهدفين الذين ولجا الشباك .. بل يمكن كان أن يشارك وتستقبل الشباك الهلالية أكثر من تلك الثنائية ولكننا وقتها سنخرج ونحن مرفوعي الرأس .. لأننا إنهزمنا فقط في الملعب وكورة ولكن الأكثر ألماً أن تنهزم في الملعب وفي الإدارة خاصة إن كنت تراهن كثيراً علي تلك الإدارة .
* مجلس الهلال فرط في حق أصيل من حقوق الأزرق وهو يرضخ للتعليمات أكرر التعليمات التي جاءته .. ويقرر أو يرضي بالمشاركة بشروط المدفور .. ومن يفرط من الصعب عليه أن يحاسب اللاعبين لأنهم قد فرطوا في إنتصار كان بمقدورهم .
* نعم سادتي .. كلنا شاهدنا المباراة وتابعناها جيداً بكل تفاصيلها .. وكلنا خرجنا منها بقناعة مفادها أن الهلال لم يكن يستحق الهزيمة .. ليس فقط من واقع الفرص الكثيرة التي أهدرها خلالها .. وليس فقط من واقع تدني مستوي المدفور الذي أجاد لعب المواجهة إدارياً .. وليس لأن العارض والقائم أنابا عن اليوغندي جمال سالم في إبعاد أكثر من هدف .. ولكن من واقع أن المدفور كان يعلم بتفوق الهلال عليه فنياً لذلك ظل يبحث عن مخارجة من المواجهة وطريقة للهروب .. ولكن الثقة الذائدة وعدم تقدير الموقف تماماً من جانب المريخ أعطته دوافع مضاعفة للفوز .
* المدفور تحدي بعدم مشاركة اوتارا وكسب التحدي .. والهلال أكدت إدارته أنه لن يلعب المباراة بدون أوتارا .. ولعبها في النهاية حسب شروط وأوامر المدفور وفي ظل هذا الوضه دخل الأسياد وهم مهزومون نفسياً للملعب ودخل المدفوراب وهم مدفوعون بمعنويات أضافية .. فكان من الطبيعي أن تطيش ضربات الأزرق ويفشل لاعبوه في إستثمار تفوقهم ويقعون في مطب الهزيمة بأخطاء بدائية وسهلة للغاية .
* مباريات القمة تختلف عن كل المواجهات الأخري .. وعلمتنا التجارب أنها تلعب نفسياً أكثر من كونها تلعب ميدانياً وفنياً .. وللأسف لعبها المدفوراب بتلك الطريقة بصورة ممتازة فتفوقوا فيها وهم الأضعف .. وفشل الأسياد في إدارتها بالطريقة المطلوبة فخسروها وهم الأفضل .
* كونوا معى فللمداد بقايا..
بقايا مداد..!!
* لن نستطيع أن نلوم أي لاعب من الهلال علي أي خطأ قد وقع منه ليلة أمس الأول .. مالم نلوم أولاً إدارة النادي ومجلسه وهم يرمون بهم في معركة خاسرة ويجبرونهم علي الدخول لمباراة وهم مهزومون نفسياً فيها .
* المدير الفني للهلال التونسي الكوكي أكد حتي آخر تصريح له قبل المباراة أنه سيعتمد علي الإيفواري أوتارا ليفاجأ قبل ساعات منها بأمر إداري بعدم إشراك هذا اللاعب فلابد وأن ترتبك خططه .
* كثيرون أفرطوا في إنتقاد دفاع الهلال وحملوه وزر الهزيمة .. والحقيقة أن الدفاع يمكن أن يتحمل جزء منها ولكن لا يمكن أبداً أن يتحملها كلها .
* الدفاع لعب فيه حسين الجريف .. فهل يذكر أحدكم متي كانت آخر مباراة شارك فيها هذا اللاعب ؟؟.
* الكوكي كان عاقلاً للغاية وهو يتيج الفرصة في هذا اللقاء لعدد كبير من اللاعبين الذين غابوا لفترة طويلة من أجل إكسابهم حساسية المباريات .
* الكوكي عرف من بدري أن الحكاية بايظة وأن اللاعبين محطمين نفسياً بفضل موقف المجلس فقرر أن يخرج من الليلة بأقل الأضرار وأفضل المكاسب فكان إشراكه للجريف واب سته وشلش وولاء الدين والريدة والطاهر الحاج .
* المدفور أراد الفوز فقط لذلك إعتمد من البداية علي التشكيلة الاساسية له وبعد أن حقق ما أراد دفع بعدد من البدلاء ليقول أنه إستفاد منها أيضاً في تجريب اللاعبين .
* من حق المدفوراب أن يفرحوا كل هذا الفرح الهيستيري الذي شاهدناهم به .. فقد أتاح لهم مجلس الهلال تحقيق فوز لا يحلمون به بفرقتهم الحالية .
* الحكم نعم وقع في عدة أخطاء أبرزها الذي نتج منه الهدف الثاني للمدفور .. حيث تداخل كليتشي مع اب سته قبل أن تعود الكرة لمكسيم وبالتالي من حق مكسيم أن يستلمها بيده ولكن الحكم إنتهزها فرصة وأعلن عن مخالفة أفضل من ركلة الجزاء نتج عنها الهدف الثاني للمدفور .
* أيضاً وقع الحكم في عدة أخطاء أخري غير تلك الحادثة وسكت كثيراً عن العنف الكبير الذي مارسه جزاري الأحمر ضد تيتيه واوكرا خاصة أمير كمال .
* لو إحتسبنا الدقائق التي تم فيها علاج جمال سالم أثناء سقوطه المتكرر وإدعاءة للإصابة سنجد أنها تفوق العشرة دقائق لوحدها غير المصري عاشور وبقية لاعبي المدفور .. ورغم ذلك إحتسب الحكم 4 دقائق فقط كوقت بدلاً عن الضائع أو المبدد .
* نتمني أن يكون مجلس الهلال قبل جهازه الفني قد إستفاد من هذا اللقاء جيداً حتي لا يكرر نفس الأخطاء في المرحلة المقبلة .
* أخطاء اللاعبين هينة ومقدور عليها .. لكن أخطاء الإدارة من الصعب علاجها جداً .
آخر مداد!!
دنياي انتي وفرحتي ومني الفؤاد اذا تمني .. انتي السماء بدت لنا واستعصمت بالبعد عنا .
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : غبوش
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019