• ×
الأربعاء 28 يوليو 2021 | 07-27-2021
النعمان حسن

جمعية محاصرة فى كل الاتجاهات بمخالفات دستورية وقانونية ولوائح دولية

النعمان حسن

 3  0  969
النعمان حسن





تبقت ايام معدودة لانعقاد اهم جمعية عمومية يشكل نجاحها وعبورها بسلام
مخارجة السودان من الازمة الرياضية التى تسبب فيها تدخل وزير الشباب
والرياضة الاتحادى يوم منع جمعية الاتحاد من انعقادها قبل نهاية دورته
حتى تبقى على شرعية الاتحاد طالما ان اى تعيين يفضى الى تجميد عضوية
الاتحاد فى الفيفا لهذا فان اهمية الجمعية المتوقعة خلال ايام تنبع من
انها خط فاصل بين مرحلتين ما لم تعبرها بنجاح فان مصير الاتحاد قد ينتهى
بالتجميد ولن تبقى الفيفا الاتحاد القديم بمكوناته كما فعلت عندما تسببت
الدولة فى عدم انعقاد الجمعية فى موعدها بنهاية دورتها لان فشل انعقاد
الجمعية هذه المرة سيكون بسبب النزاعات القانونية خاصة وان االقانون نفسه
يرفض تعيين لجنة تسيير كما ان الفيفا لن تعتمد اى لجنة معينة لهذا يبقى
فشل انعقاد هذه الجمعية فى عبورها كل المطبات التى تحاصرها يصبح مهددا
للاتحاد بالتجميد

فالجمعية تنعقد وسط مخالفات دستورية وقانونية وللوائح الدولية لو تفجرت
ستكون نتائجها وخيمة وسيصعب تجنبها اذا ما فجرت الصراعات الطعون
القانونية التى تتوفر لها كل الظروف لتعدد الثغرات والمخالفات ولا بد هنا
ان نضع فى الاعتبار ان استقرار الوضع قوامه مبدأين:

اولها ان عضوية السودان فى المنظومات الرياضية العالمية وكرة القدم على
راسها تقوم على العلاقة التى ارتضاها الطرفان والتى يمكن اجمالها فى ان
الدولة هى الجهة المختصة بتكوين الجمعية العمومية للاتحادات على ان تضمن
بعد ذلك استقلالية الاتحادات فى ادارة شئونها وفق اللوائح الدولية

وثانيها ان الدولة فى ممارسة اختصاصها تخضع اولا لحاكمية دستورها وثانيا
على القانون الذى يشترط فيه الا يتعارض مع الدستور ثم ثالثا واخير اى نظم
اساسية او لوائح داخلية لا تتعارض مع الدستوراو القانون

واللافت فى هذه الجمعية انها اول جمعية تنعقد تحت قانون صادر بموجب
دستورالسودان المؤقت لسنة 2005 ومع ذلك صدر متعارضا معه فى اكثر من مجال
ثم ثانيا تنعقد وسط مخالفات لقانون 2016 الذى تنعقد تحت ظله

لهذا فان الجمعية التى تنعقد اليوم انما تنعقد وهى محاصرة بديناميت
لانها تنعقد تحت ظل قانون مخالف للدستور فى اكثر من جهة كما انها تنعقد
تحت مخالفات للقانون نفسه وثالثها انها تنعقد تحت ظل قانون صادر عن
الدولة نفسها حقها فيما تملك التدخل فيه وهو تكوين الجمعية العمومية مما
يجعلها سلطة اعلى من اى جهة حكومية

معنى هذا فان هذه العلل الثلاثة تضع الجمعية القادمة تحت بركان مهدد
بالانفجتار فى العديد من اتجهاته الثلاثة ومع ان الدولة تنازلت من حقها
للجمعية القديمة فانهاعادت لتتدخل فيما لا تملك التدخل فيه وعلى راسه ان
تنصب نفسها سلطة لها االحاكمية فى اصدار النظام الاساسى للاتحاد حرف حرف
وهذا ما لا تملكه

لهذا فان الجمعية العمومية التى تحدد مصير الكرة السودانيةوالتى ستنعقد
بعدايام تواجه مطبات دستورية وقانونية فى الاتجاهات الثلاثة مما يضاعف
من مخاطر ان تغرق هذه الجمعية فى محيط من الازمات القانونية تجت ظل
الصراعات الحادة التى تنعقد تحت ظلها الجمعية العمومية مما يجعلها بحاجة
لمعجزة لتعبر بها لبر الامان حتى يتحقق لكرة القدمالاستقرار ولكن هل يمكن
ان يحدث هذا وكيف يمكن ان يحدث تحت ظل الصراعات الحادة التى تتهدد
الجمعية العمومية بتفجركل قضايا المخالفات فى كل الاتجاهات من دستورية
وقانونية وللوائح الدولية لطعون قاتلة

ولعل اول نقطة بداية هنا لتفجر العديد من الازمات ترجع لما صدر من خلل
فى القانون الذى اوكل امرتكوين الجمعية العمومية فى دورتها الجديدة تحت
قانون 2016 لنفس الجمعية العمومية المنتهية دورتها شكلا وموضوعاوهو ما
يحدث لاول مرة ان تتنازل الدولة عن السلطة الوحيدة التى تمتلكها ولا
تمتلك غيرها وهى ان تحدد هى تكوين الجمعية العمومية على ان ترفع يدها
وتضمن استقلالية الجمعية بعد تكوينها ولا تتدخل فى شانها اى انها تخلت عن
سلطتها وعادت لتتدخل فى سلطة الجمعية التى لا تملك التدخل فيها بلجنة
وزارية اخضعت الجمعية لان تخضع للنظام الاساسى الذى فرضته عليها جهة
حكومية لا تملك التدخل فيه وان كانت تخلت عن السلطة التى تملكها فى
تكوين الجمعية طواعية بقانونها الذى اجازه برلمانها وعادت تصادر ما
تملكه الجمعية من اختصاص لوضع النظام الاساسى الذى يخضع اولا واخير
لاعتماد الفيفا وكونوا معى مع تفاصيل هذه المحالفات الخطيرة

فى الحلقات القادمة

خارج النص

-شكرا الاخ شوقى طلبت من مسئؤل فى الاتحاد ان يرسل لى النظام الاساسى
الذى تمت اجازته فى الجمعية فافادنى بانهم لم يتسلموا نص النظام من
لجنةمولانا احمد هارون وهو النظام الذى تم اعتماده دوناى اضافة او تعديل
وانا بانتظار الاطلاع على نسخة منه ولو عندك ممكن ارسل ليك الايميل
بتاعى ترسله لى
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : النعمان حسن
 3  0
التعليقات ( 3 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    الصادق مصطفى الشيخ 04-11-2017 12:0
    هناك ناسف اخر للجمعية وهى عددية اعضاء مجلس الادارة ال 21 ونص القانون على 17 والفيفا بين 15 - 17
    هل ترى ان الاربعة الريادة هم الاربعة المعينون سابقا من قبل الورير يعنى طردوهم بالباب اتوا بالشباك
  • #2
    باكمبا 04-10-2017 10:0
    يا أستاذ النعمان ، ما تضيع وقتك وشف ليك مصدر تاني، فشوقي الجعجاع البكاي واهم نفسو ساي وما عندو اي وثيقة أو مستند وبتكلم في كل شأن بدون اي اطلاع كمشجع متعصب من موقعه كدلقون وثاقفته مستمدة من أعمدة المرشد العام وتابعيه من الهبنقات،
  • #3
    شوقي 04-10-2017 08:0
    الاستاذ النعمان

    حتى الان لم اتحصل على نسخه منه
    لكن ما قلته لك هو حديث الاستاذ محمد سيداحمد الذي تولى رئاسه لجنة الاستئناف فى الجمعيه العموميه
    واكيد محمد سيداحمد اطلع على النظام الاساسي الجديد لانه لا يعقل يتولي رئاسه لجنة استئناف فى الجمعيه ويكون ما مطلع على النظام الاساسي

    جميع اعضاء الاتحاد الحالى يمتلكون نسخه من هذا النظام

    ارجع لشروني اكيد عنده نسخه واذا تحصلت انا عليه سوف ارسله لك ايميلك عندى واتمني اذا تحصلت عليه ان ترسل لي نسخه منه
    لكن معلومة المادة التى تعطي الاتحاد حق اضافة اي عدد من الاعضاء بدون الرجوع للجمعية العموميه انا متاكد منها
    هذه المادة تعطي الاتحاد اضافة اي عدد يحق لهم المشاركة فى الاجتماعات ومناقشتها الحق الوحيد الذي لا يمتلكونه هو حق التصويت.

    المعلومه قالها محمد سيد احمد ممكن ترجع ليه او ترجع لتسجيل الحلقة
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019