• ×
السبت 15 مايو 2021 | 05-14-2021
الصادق مصطفى الشيخ

ما حدث بجمعية الاتحاد وشجاعة هذا الرجل

الصادق مصطفى الشيخ

 0  0  1135
الصادق مصطفى الشيخ

وجدت نفسى مضطرا لقطع الاسترسال فى الحلقات التى اكتبها عن عودة شداد رغم ان الخط واحد والاتجاه ذاته لكن هناك ما يجب قوله على انفراد على منوال الضرب على الحديد وهو ساخن
وارى ان ما حدث فى الجمعية العمومية غير العادية لاتحاد كرة القدم السودانى والتى ظل يردد رماتها انها تاريخية كونها تؤسس لنظام اساسى جديد ظللنا ننتظره لعشرات السنين وهو يطبق فى دول العالم بل القارة التى ننتمى اليها وفى الاكثر تخلفا منا ومن انتموا لتيار كرة القدم قبل سنوات تحسب على اصابع اليد الواحدة ظلت تشرف على جمعياتها العمومية من والى بلا هارون ولا رشيد لانها فعلا راشدة
قلنا ان القوم ظلوا يصفوا الجمعية بالتاريخية قالها معتصم ورددها خلفه مجدى وهم يعلموا فى قرارة انفسهم انها تقليدية بحتة مورست فيها كل الصفات والافعال التى تدل على ادمان الانحتاء والاستسلام للبطش والقهر والتعذيب
لم يسال احد ولم يفكر من السبعون عضوا عن من هو هارون ولماذا الغىيت مقترحات النظام الاساسى للجنة المهندس ابوحرار التى عينها مجلس ادارة الاتحاد بتفويض من الجمعية
واذا قلنا ان القوم كانوا مرهقين من توابع السفر ورهق الاتصالات الليلية ومراجعة النظام الاساسى او وريقة التلقين التى تليت عليهم اسطر معينة منها يعنى لا شافت فاكس ولا ايميل وربما نجد للبعض العذر خاصة الذين تبنوا مقترح رفض استقالة السكرتير والذهاب له بمنرله بامدوم اين نجد العذر للذين يدعوا الحيدة والنزاهة وعدم خشية اى شخص فى قول كلمة الحق اين هم واين ذهبوا وتواروا وكانوا يخدعونا بالرشد والحفاظ على استقلالية الاتحاد التى لم ترد ولا مرة فى مداولات الجمعية ووردت مرة واحدة فى حديق معتصم جعفر خلال المؤتمر الصحفى الذى قدم فيه مجدى شمس الدين للحديث عن مخرجات الكيكة المفتتة التى لم يرضى عنها احد لان النفوس غير متطايبة وكل يشك فى المرامى ومن سياتى وباى طريقة
لم يكن خافيا سعى مجموعة الاتحاد الحالية لاسقاط المادة 27 لنسف مخرجات النظام والعودة للنظام القديم وابلاغ الفيفا بان رغبة الجمعية تتطلب منح السودان فترة اخرى لكن مساندى مجموعة عبد الرحمن سر الختم التى اكدت انها لا تعلم من جملة العملية غير اسقاط مجموعة الفساد ولا شان لها بتطور الكرة من عدمها فكيف يطور الكرة يا سادتى من لا يعرف ان مقتضيات الفيفا وحتى الاتحاد السودانى نفسه باجازة المقترحات كاملة او اسقاطها كاملة
واكدت هذه الواقعة ايضا ان المعنيون لا يقراوا وليس لهم ايتعداد للمعرفة فقد اشار للامر الاستاذين النعمان حسن ومحمد الشيخ مدنى وقالوا بالحرف ان المطلوب هو الاجازة بنسبة 100بالمائة والا سيكون الوضع على ما هو عليه فخرج البعض مهللا حتى اتاه صوت هارون ومعه هذه المرة وزيؤ الدولة واركان حربه الجزارون او قل المقاولون وانتشر كل واحد منهم بركن فقرروا اعادة التصويت رغم انتهاء العملية والغريبة كان الذين صوتوا لغير صالح المادة 27 المختصة باصوات الاتحادات الولائية واتحاد الخرطوم والتدريب والتحكيم وعدد اعضاء مجلس الادارة ومشاركة اندية الممتاز بكامل قوامها صوتوا المرة الثانية لصالح المادة وخرجو مبسوطين ولا يدروا قدر اهانتهم لانفسهم قبل الجهات التى انتخبتهم وقد اعجبنى صوت ذاك القادم من الجبل وهو يقول فى شجاعة متناهية ان زيارة ممثلى الوفاق لجبل اولياء هى التى تسببت فى الهزيمة الثقيلة لتريعة البجا باربعة اهداف ووصف القائمين على امر الاتحاد والنتخابات بالعفن وقال ان صوت جبل اولياء وناديها لن يذهب لهذا العفن حتى نشارك فى تدمير الرياضة ووصف ما جرى بانه تسييس للرياضة لن يخدم قضيتها
مرصد اخير
هل للاتحاد القادم اى ايا كان وجه ليقول للفيفا هذا عملنا فاقبلوه هو صناعتنا فساعدونافيها
هل هذه الحقيقة الحكومة لم تتدخل وان احمد هارون ووزير الدولة واعادة التصويت كانا من صنع وقناعة اهل الاتحاد
هل يجروء سيف الكاملين الذى يتباهى بانه الذى طعن فى شداد ان يقوم بفعل مماثل ام يا ترى انه سيتعذر بضعف اللغة والثقافة القانونية ام سيفعلها الخاسر من انتخابات اواخر الشهر لنسف العملية برمتها ؟
كلها اسئلة مشروعة تجعلنا نترحم مبكرا على حال مؤسس الاتحاد الافريقى الذى كان
دمتم والسلام
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : الصادق مصطفى الشيخ
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019