• ×
السبت 27 فبراير 2021 | 02-27-2021
رامي عثمان

إنتصر الأزرق وحقق الأهم ولكن..!!!

رامي عثمان

 0  0  1377
رامي عثمان



* نعم حقق لاعبو الهلال الانتصار وظفروا بالنقاط الثلاث التي كانت الحسنة الوحيدة في مباراة الأمس امام فريق أهلي عطبرة عندما تغلبوا عليه بهدف نظيف أحرزه المنقذ دوما وابدا القاطرة الغانية كوفي تيتيه وهي النتيجة المطلوبة في عالم المستديرة كفلت للأزرق الصدارة ودون ذلك لم نشاهد أي مستوى يذكر لمعظم اللاعبين حيث كانت المواجهة عبارة عن عك كروي بعد أن غاب الاداء المميز بسبب تدني اللياقة البدنية التي جعلت شكل الفريق باهتا ..

* بدأ الكوكي المباراة بتوليفة أفتقدت الفاعلية في خط الوسط نسبة للغيابات المؤثرة للاعبي الخبرة بعامل الإصابة لذلك شاهدنا اللاعب شيبوب في وظيفة صانع الألعاب وهو البعيد كل البعد عن حساسية المباريات الرسمية وهي ما جعلته غير قادر على تقديم الاضافة الفنية مع المجموعة مما أدى ذلك لوجود مساحات كبيرة في وسط الملعب منحت الفرصة للفريق الخصم لإمتلاك زمام الامور والتقدم للأمام لتشكيل خطورة كبيرة على مرمى الهلال الذي استبسل فيه الأسد الكاميروني وتمكن من حماية عرينه بنجوميته المعهودة ..

* إنتصارات الهلال الماضية تحققت بالعزيمة والإصرار وذلك كان نتاج الروح المعنوية العالية التي تحلى بها جميع اللاعبين وأما في مباراة الأمس فقد خرج الفريق بنقاط المباراة بخبرة لاعبيه وبراعة حارسه وساعدهم على ذلك إستعجال لاعبي الإكسبريس لإدراك التعادل ولا ندري ما الذي أصاب الفريق فجأة وجعلته بهذه الصورة الباهته والتي من المؤكد لم ترضي طموحات جماهيره الغفيرة بعد أن حضرت بكثافة لتساند فرسانها وتؤازرهم ولكنها خرجت غير راضية عن فريقها وأكتفت بالنقاط التي خففت من حسرة الأداء المهزوز ..

* من خلال متابعتنا لمباراة الأمس وضح جليا بأن الأزرق يفتقد لصانع الألعاب الذي يمول المقدمة الهجومية بالتمريرات البينية الصحيحة فقد كان هناك تباعد بين جميع الخطوط حيث لم نشاهد أي إنضباط تكتيكي يدل على وجود فاعلية إيجابية في وسط الفريق فكانت معظم الهجمات الهلالية تأتي عن طريق المهارات الفردية التي نجح فيها بشكل كبير القاطرة تيتيه والنيجيري عزيز شيبولا وأسفرت إحداها عن هدف جميل للمهاجم الغاني بعد أن تقدم وراوغ الحارس وسدد بكل أريحية تؤكد عقليته الاحترافية وبراعته في إحراز الأهداف الرائعة بالقدم والرأس وذلك ليس بغريب على اللاعب الذي صار المنقذ الحقيقي للأزرق في كل مبارياته ..

* اللاعب أطهر الطاهر غابت فاعليته الهجومية والدفاعية في الطرف الأيمن بسبب تدني لياقته البدنية حيث أعتمد كثيرا على الإلتحامات القوية وتناسى دوره المنوط به كما أحدث فراغا كبيرا في المنطقة الخلفية جعلت لاعبي الأهلي يركزون على الجبهة اليمنى للأزرق لبناء هجماتهم المرتدة ولكن رغم ذلك لم يكن البقية أفضل حالا من اللاعب بعد أدائهم للمباراة بشكل رتيب نعم نقول ذلك حتى تتم معالجة الأخطاء بواسطة الجهاز الفني الذي ينتظره عمل كبير قبل الدخول في المعمعة الافريقية التي لا ترحم ويجب أن يكون الفريق في قمة الجاهزية لها ..

* عندما قدم لاعبو الهلال الأداء المطلوب في المواجهات السابقة وجدوا الإشادة من الجميع بسبب تحملهم المسؤولية التي على عاتقهم ولكن طالما أن مستواهم قد هبط كثيرا في مباراة الأمس لابد من مراجعة أنفسهم جيدا لمعرفة أسباب تدني اللياقة والشرود الذهني الذي صاحبهم في معظم فترات اللقاء لأن جماهير النادي لن تقبل بمثل هذا المستوى في المباريات الإفريقية ، بالرغم من أن الأزرق قد حالفه التوفيق وكسب نقاط الجولة التاسعة بمجهود ضعيف ولكن على اللاعبين الحذر فليس في كل مرة تسلم الجرة ..

* يجب على المدرب التونسي نبيل الكوكي ألا ينام على عسل المواجهات الماضية التي ظهر فيها الفريق بشكل مشرف حتى لا يفيق بكابوس مرعب يهدم كل ما تم بناؤه ونطالبه بمواصلة العمل الذي يعطي النتائج الإيجابية والاداء المميز معا حيث أننا لا نريد أن يتراجع أداء الفريق ليعود لمربع الإخفاقات من جديد خصوصا وأنه مقبل على مواجهات تحتاج للاعبين يتحلون بالحماس والرغبة ..

* نعلم جيدا بأنه من الصعوبة الإستمرار بنفس المستوى الذي يتمنى أن يراه شعب الهلال في كل المواجهات التي يخوضها الفريق حيث يمكن أن تحدث إنتكاسة للأزرق في بعض الفترات لأن الإخفاق وتراجع الاداء موجود في عالم كرة القدم لذلك نهمس في أذن المدرب بأن يقوم بمعالجة العيوب التي أثرت على مستوى لاعبيه حتى لا تتكرر في المباراة المقبلة التي سيواجه فيها الأمل عطبره في الجولة العاشرة من الدوري الممتاز ..

* الروح المعنوية التي كانت العامل الأساسي في ظهور لاعبي الفريق بمستواهم المعروف هي نفسها التي أدت لهذا التواضع بعد غيابها عن معظم اللاعبين ونتمنى أن يستفيد الجميع من هذه التجربة وأن تكون درسا جيدا تمنحهم الرغبة من جديد لتجويد أدائهم وإسعاد قاعدتهم العريضة التي ظلت تساندهم في أحلك الظروف دون كلل او ملل لأن ذلك واجبهم تجاه الكيان العظيم ..

* رغم الظهور الهزيل لأبناء المدرب التونسي في لقاء الأمس لكنهم حققوا الأهم وهو ما يجعلنا نتفائل بأن يكون ذلك هو الحافز الحقيقي لتلافي الهنات خاصة وأن الدوري يحسم بالنقاط وليس بالاداء بينما تحذيراتنا وتنبيهاتنا نوجهها من أجل الإستعداد الجيد للمضي قدما في البطولة الافريقية حتى يكون الأزرق جاهزا لسحق كل الأندية التي ستقف في طريق تتوجيه باللقب الغالي ..

.... إحتراسات متفرقة ....

* المستوى المتطور للحارس الكاميروني لويك مكسيم الذي ظل يبهرنا بيقظته وبراعته في كل المواجهات يعضد ما أشرنا إليه في زاوية سابقة بأن يتم التجديد له في التسجيلات القادمة وتقديم عرض يناسب هذا التميز ويا حبذا لو تم التعاقد معه لأكثر من ثلاثة أعوام حتى يكون دافعا قويا له للإستمرار بنفس المستوى ولكي يعطي الثقة أكثر لزملائه اللاعبين ونتمنى أن يضع المجلس أول إهتماماته تمديد عقد الأسد مكسيم ..

* تعرض مدافع الهلال عماد الصيني في نهاية الشوط الاول من مباراة الأمس للإصابة بكسر في الأنف منعته من المواصلة ليتم نقله للمستشفى وبعد خروجه طمأن شعب الهلال على صحته ونتمنى أن يتعافى اللاعب حتى يعود سريعا من أجل الإستعداد للإستحقاقات القادمة ..

* المحامي مجدي شمس الدين بعد إنسحابه من إنتخابات الكاف خوفا من الهزيمة الساحقة التي كانت في إنتظاره ثم إستقالته من منصبه في الاتحاد العام وقفزه من السفينة الغارقة هاهو الرئيس الجديد للإتحاد الإفريقي المدغشقري أحمد الأحمد يقوم بإقالته من رئاسة لجنة التحكيم ليكون بذلك قد تم تجريده من كل المناصب التنفيذية التي كان يشغلها ويتشبث بها السنين الماضية وكلنا أمل أن يكون ذلك هو بداية الغيث لتجريد الجماعة إياهم وإلحاقهم بالسكرتير السابق ..

* ختاما.. الصدارة هي المكان الطبيعي للأزرق ..

.. إحتراس أخير ..

البعض يفسر أدبك على أنه "خوف" لأنه لا يعرف الموّدة بدون مُقابل، والبعض يُفسر طيبتك أنها "غباء" لأنه لم يتعود إلا على العكس ..

- فتكم بعافية وكان حيين بنتلاقى ..

- إلى اللقاء
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : رامي عثمان
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019