• ×
السبت 31 يوليو 2021 | 07-30-2021
بلل

المعالجة ضرورية لأخطاء الدفاع الكارثية

بلل

 0  0  885
بلل

ينتظر الأزرق عمل لا يستهان به من أجل إعادة ترميم صفوف الفريق بعد ظهور العديد من العيوب خلال الفترة الماضية ولم يكن اداء اللاعبين بالصورة المطلوبة.
هذه حقيقة ولن ينكرها أحد ومستوي الفريق الحالي بكل صراحة (ما بيأكلنا عيش) في مرحلة المجموعات الأفريقية التي سنواجه فيها اندية من العيار الثقيل والمقارنة معدومة بينها وبين بورت لويس.
بغض النظر أن الاندية التي ستقع مع الهلال في مجموعة يجب أن نعد الفريق فنيا ومعنويا ويصبح علي درجة عالية من الجاهزية حتي نتحسب لكافة إحتمالات القرعة.
هناك فرصة كافية قبل إنطلاق المرحلة القادمة لتجهيز اللاعبين وحتي حتي يجد الكوكي الوقت لكي يتعرف علي مستوي اللاعبين أكثر لأن معظم العناصر الحالية لم يقود بتدريبها خلال فترته الماضية مع الهلال.
ويجب أن يضع الشوط الأول لمباراة بورت لويس في موريشيص نقطة إنطلاق لمعالجة أخطاء اللاعبين لأن مستوي الهلال في هذا الشوط لا يعجبنا علي الإطلاق ووجد السخط من الجماهير الزرقاء.
أخطاء الدفاع كانت كارثية ويكفي تسببه في الهدف الثاني بعد أن منح عمار الدمازين مهاجم بورت لويس هدية لا تقدر بثمن لينطلق بالكرة نحو مرمي ماكسيم ليضيف الهدف الثاني.
وإرتكب لاعبو الدفاع العديد من الأخطاء الفادحة التي كادت أن تكلفنا كثيرا في الشوط الاول الذي إذا قدر لتلك الفرص التي وجدها لاعبو بورت لويس لتمكن من الخروج بنتيجة أكبر من الهدفين.
إفتقد مهاجمي بورت لويس الخبرة وعدم الوقوف بالطريقة الصحيحة أمام مرمي ماكسيم وإذا توفرت لهم هذه العناصر لنجحوا في إصطياد جميع الكرات التي تم إبعادها بطريقة صحيحة من مدافعي الهلال.
دفاع الهلال عبارة عن شوارع مفتوحة للجميع وقد نجح بورت لويس الذي يعتبر أقل بكثير من مستوي الاندية التي ستواجه الهلال في دور المجموعات في الوصول لشباكه مرتين خلال فترة وجيزة.
أندية مرحلة المجموعات تملك لاعبين من العيار الثقيل ويمكن أن يصلوا لمرمي الهلال في كل لحظة وإذا لم يجد دفاع الأزرق الترميم الكافي قبل الفترة القادمة سنظل نعاني من ذات المشاكل.
من إيجابيات الكوكي خلال عهده الأول مع الهلال نجاحه في بناء حائط دفاعي قوي لم تنجح أغلب الأندية في إختراقه إلا عبر أخطاء اللاعبين القاتلة ولم يكن الدفاع بهذه الدرجة من السوء.
ونطالب إبن الخضراء بمنح الدفاع الإهتمام الأكبر الي جانب خط الهجوم لأن المباريات الماضية كشفت أن الأزرق يعاني في دفاعه وهجومه وإذا لم يقوم الجهاز الفني باللازم لن نحقق ما نصبو إليه.
الفترة الماضية كشفت ان لاعبي الدفاع ظلوا يعانوا من عدم التفاهم إلي جانب ماكسيم الذي ظل يتذمر من عدم التفاهم الذي أدي الي الوقوع في العديد من الأخطاء الفادحة تسببت في إهتزاز الشباك أكثر من مرة.
الأزرق يملك مجموعة من اللاعبين المميزين في كشف الفريق الحالي والذين بإستطاعتهم قيادة الهلال الي الوصول لمراحل متقدمة في دوري أبطال افريقيا ولن نصل الي ما نصبو إليه إلا بعد بذل الكثير من المجهودات.
( )
الغاني تيتيه رغم هدفيه في شباك بورت لويس إلا انه لم يقدم أداء مقنع.
هذا اللاعب لم يقدم ما يتناسب مع الضجة التي تمت إثارتها حوله.
تيتيه حصل علي هداف منافسة الدوري الغاني قبل حضوره للبلاد.
قدم مستويات جيدة خلال التجارب الودية بمعسكر الدفاع الجوي.
حتي مباراتي اوول ستارز الغاني وقورماهيا الوديتين بأم درمان كان النجم بلا منازع.
ليعود ويختفي في معظم مباريات الدوري الممتاز وأثار مستواه إستهجان البعض.
الجماهير وضعت عليه آمالا عريضة في إعادة هجوم الهلال الي سابق عهده.
بعد أن تراجع خلال المواسم الماضية وفقد الشراسة التي اشتهر به.
خلال متابعتنا للمباراة عبر الشاشة ظل مخرج المباراة يهتم بالحضور الجماهيري.
وكان التركيز منصب علي وزير الرياضة بموريشيص الذي يتفاعل مع أهداف بورت لويس.
كما أن ظل يساند اللاعبين بقوة وهو يحمل علم بلاده الي جانب مرافقيه.
إلا ان الرجل ظل ساكنا وبلا حراك بعد إنتفاضة نجوم الازرق في الشوط الثاني.
ولم يقصر تجاه أبناء جزيرته .. بس يا سعادة الوزير ما كل الأندية (توسكر الكيني).
(صمت اخير) ..
نحن الهلال بنريدو جد.
إذا لعب الهلال فخبروني فإن الفن منبعه الهلال.
المعالجة ضرورية لأخطاء الدفاع الكارثية.
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : بلل
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019