• ×
الأحد 11 أبريل 2021 | 04-10-2021
زاكي الدين

ليلة أعجزنا فيها المستحيل..

زاكي الدين

 1  0  1671
زاكي الدين

*لم يكن الحديث عن عودة المريخ والتأهل للإستهلاك ولم نعتقد ولو للحظة ان المريخ ذهب لعوالم اللاعودة في المنافسة القارية، على الرغم من النتيجة القاسية التي حصدها ذهاباً كنا نؤمن بعودته (فارساً يشق صمت المتاهة الطال) بفضل الثلاثية التي حولناها في البقعة للا شي بعد ان حدثت (الريمونتادا الحمراء) على فرقة الأنهار.
*المريخ عالم متفرد في كل شي عالم يترسبل فيه الوفاء وتتعاظم في الهمم عند الشدائد عالم لا يركن للهزيمة عالم لا يبطره النصر ويتحدى الصعاب اي كان نوعها المريخ طبع خليط من المشاهد الجمالية على محيا البقعة عبر التاريخ وها هو يعيد تسطير التاريخ مرة أخرى ليرسم أجمل اللحظات والتعابير على وجه المدينة التي حول ليلها لعرس أحمر بعد ان أنفجر في وجه ريفرز يونايتد واعاده للصواب في ليلة جنت فيها التفاصيل وارتعب فيها المستحيل الذي وقف عاجزاً امام سطوة مريخ السودان وجماهيرته التي أكدت أنها عنوان للعنفوان وواجهة لزلزلة الأرض تحت أقدام الخصوم.
*علقة ساخنة نالتها الفرقة النيجيرية بعد ان تجرأت على المريخ لتجد في البقعة العقاب الشديد من فريق لا يعرف معنى الإستحالة ولا يقف في طريقه صعب إلا لان لحد الذوبان وفريق ريفرز تبخرت احلامه ومياهه حد الجفاف بعد ان تألقت كل الأشياء المحيطة بملعب النار والإنتصار.
*التحية للاعبي المريخ بعد ان قدرو المسؤلية الكبيرة في لقاء الأمس الذي تكاتفت فيه الجهود من قبل اللاعبين فكان النصر الغالي والكبير على فرقة ستانلي التي وقفت عاجزة امام عنفوان أخوة بكري الذي كان شعلة من النشاط وأكد على قيمته الكبيرة كلاعب إستثنائي وبكري أشير إليه لانه كان مفتاح الإنتصار الكبير مع التأكيد على ان الجميع كان على قدر عالي من التميز خاصة عاشور الأدهم الذي لعب واحدة من أجمل مبارياته مع الأحمر.
*جميع اللاعبين كانو أبطال وحققو المطلوب بعد ان أنتفضو بقوة وأعادو الأمور لنصابها بعد ان إختلت لحين ميسرة.
*جماهير المريخ الحديث عنها في سطور يمثل ظلم كبير لها فهذا الجمهور العظيم كان على ثقة تامة في قدرات فريقه على العودة وفي مباراة الأمس كان له ما اراد بعد ان لعب دور القائد مانحاً فريقه رئة ثالثة مكنته من العودة من بعيد في ليلة اختلطت فيها المواقف العظيمة والمشاهد الإبداعية لتخرج نصر غالي حمل المريخ لدور المجموعات.
وهج اخير
*إنتصار المريخ وتأهله بعد الخسارة بثلاثية جعل الطموحات والأمال تترفع ليكون مستقرها منصات التتويج القاري.
*وحده المريخ القادر على هكذا عودة فهنا لا يأس ولا مستحيل أنها عوالمنا عوالم المريخ التي تتجلى كلما كبرت المصاعب وتنتفض كلما كان الطريق شائكاً بالإحتمالات والتصاوير المتآلفة مع المستحيل الذي جعلناه يقف عاجزاً امامنا من هول الصدمة التي كانت حاضرة بقوة في الرد كاسل.
*التحية لكل من أسهم في إعادة المريخ لسكة الألق والتفوق ونهنئ جماهير المريخ قاطبة واللاعبين والجهاز الفني والإداري على الفوز وحتماً القادم أجمل و أحلى.
رد سريع
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : زاكي الدين
 1  0
التعليقات ( 1 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019