• ×
الخميس 24 يونيو 2021 | 06-23-2021
خلف الله ابومنذر

عادت الروح الزرقاء ولكن

خلف الله ابومنذر

 0  0  1619
خلف الله ابومنذر

# قبل انطلاقة مباراة مساء أمس التى جمعت صاحب الأرض والجمهور هلال السودان وضيفه بورت لويس فى جولة الذهاب لدور ال32 لبطولة الأندية الأفريقية كان الخوف والتخوف العام وكل الخفة من الثغرات الموجودة فى عمق الدفاع والتى ظلت ترهق الفرقة الزرقاء من حين لآخر على مستوى التنافس الداخلى الا ان يقظة وثبات اللاعب عماد الصيني واجتهاد عبداللطيف بوى رغم هفواته واعتماد الفريق الضيف على مقدمة هجومية من لاعب واحد وعدم تقدم لاعب آخر لمساندته عند الاستحواذ أو الهجمة المعاكسة أراح خط الدفاع الأزق وطمأن الجمهور داخل الملعب وخارجه ليتقدم طرفى الجنب فى الفرقة الزرقاء خاصة أطهر الطاهر فى الطرف اليمين بمساندة المحترف الغاني أوكرا اللذين نشطا بصورة فاعلة ومولا خط المقدمة الهجومية الزرقاء بأكثر من كرة عكسية أربكت دفاعات الضيوف وشكلت الضغط المطلوب لتدين السيطرة بالكامل لهلال السودان الذى نوع فى الهجمات وتمكن من الوصول لمرمى الضيوف بالهدف الأول الذى جاء مبكرا بتوقيع المحترف أوكرا وأراح أعصاب لاعبى الفرقة الزرقاء وأكسبهم الثقة والثبات وحرك الجمهور فى المدرجات لتتحرك الفرقة بكلياتها للضغط على جبهة المنافس ومن العمق الدفاعى أضعف مراكز الضيوف ينسل القناص العائد بعد غيبة بشة الكبير ويضيف الهدف الثانى الذى خلص عليه الشوط الأول الذى شهد أداء هلاليا مميزا فى كل الخطوط خاصة خط وسط الفرقة والطرف اليمين مفتاح فوز الهلال.
# بذات التركيز والحماس والضغط على جبهة الضيوف خاصة من العمق بدأ هلال السودان شوط اللعب الثانى وكالعادة استغل الماكوك بشة الضغط على جبهة الضيوف وتوهان عناصر عمق الدفاع وانسل مرة أخرى واستلم تمريرة متقنة فى العمق وواجهة المرمى ولم يجد صعوبة فى مخاطبة الشباك محرزا الهدف الهلالى الثالث الذى أجبر لاعبى بورت لويس الموريشصى على التحرر من دفاع المنطقة (الخندقة) وتقدموا فى محاولة لاحراز هدف وانقاذ ما يمكن انقاذه وهذا ما فتح العديد من الثغرات فى دفاعات الضيوف ولكن للأسف لم يستغلها لاعبو الفرقة الزرقاء خاصة خط المقدمة الهجومية الثنائى كابتن الفريق مدثر كاريكا والمحترف الغاني أوغستين تيتيه لتتطاير السوانح المهيأة أمام مرمى الضيوف كأوراق الخريف وتهدر الفرقة الزرقاء مهرجانا من الأهداف كان كفيلا بانزال هزيمة تأريخية ببطل موريشص ومنح بطاقة التأهل لدور الستة عشر أو دور المجموعات لهلال السودان من جولة الذهاب بالقلعة الزرقاء بأمدرمان
# حقيقة أضاع هلال السودان مهرجانا للأهداف فى شوط اللعب الثانى بعد احرازه للهدف الثالث الذى أجبر الضيوف على التخلى عن الحذر الدفاعى ومغادرة نصف ملعبهم والتقدم بكلياتهم فى محاولة لخطف هدف يقلص الفارق ويعيدهم لأجواء المباراة والمنافسة معا وهذا ما لم يستغله لاعبو الهلال والجهاز الفنى ليضيع على الهلال نصرا كبيرا كان تحت الأقدام.
# المباراة عموما شهدت عودة روح هلال السودان خاصة فى شوط اللعب الأول الذى أحكمت الفرقة الزرقاء سيطرتها على مجرياته طولا وعرضا بفاعلية فى كل الخطوط ونجاعة هجومية خاصة من القادمين من الخلف، وتبادلت الكرات بسلاسة ودقة واتقان فى الاستلام والتمرير، ووعى تكتيكى فى التمركز، ونشاط وخفة وتركيز فى الانتشار ونقل الكرات من الدفاع للهجوم لهذا كان الحسم فى هذا الشوط المتميز الذى شهد عودة الروح.
غيض
# نعم شوط اللعب الأول شهد عودة روح الفرقة الزرقاء التى تتميز وتأتى مزيجا ومزاجا فى متعة تناقل الكرات بدقة وسلاسة ومهارة وفنيات عالية واتقان مع الانتشار الفواح الصداح والتمركز السليم فى كل شبر داخل المستطيل الأخضر ولكن التراجع فى شوط اللعب الثانى كاد ان يفسد المتعة
# المدير الفنى للفرقة الزرقاء التونسي الكوكى عليه الوقوف على أسباب التراجع فى المستوى عموما الذى حدث فى شوط اللعب الثانى أو شوط المدربين لمعالجته ان كان من الاستهتار أو الثقة المفرطة أو انخفاض المخزون اللياقى لأن المنافس وكما اتضح فى مناسبتين بكينيا فى جولة الأياب أمام فرقة توسكر وبأمدرمان مساء أمس ينشط بفاعلية فى شوط اللعب الثانى وهذا يتطلب اليقظة والحذر فى جولة الأياب بموريشص.
# خبرة هلال السودان تمثلت أمس فى تحركات وقراءة الهجمة وتمركز المهندس القناص محمد أحمد بشير بشة الذى نجح فى استثمار كرتين بكل ثقة وتركيز وهدوء وترجمتهما لهدفين غاليين وكذلك اللاعبين مدثر كاريكا الذى لم يحالفه الحظ فى أكثر من كرة وتيتيه الذى فرضت عليه رقابة صارمة من المنافس حدت من خطورته ولكن أتاحت الفرص للقادمين من الخلف وأحسنوا استثمارها وأوكرا الذى تحرك جيدا الا انه مال للمرواغة.
# دفاع الفرقة الزرقاء أدى مباراة جيدة رغم انه لم يتعرض لاختبار حقيقى الا فى شوط اللعب الثانى عندما تحرر المنافس وتحرك بكلياته بعد الهدف الثالث لانقاذ ما يمكن انقاذه وقد أجاد عماد الصيني الذى كان يقظا وحذرا.
# قبل المباراة بساعات تحدثت مع ود أختى الفنان المهندس بشة وقلت ليهو طمنى يا ود أختى المباراة كيف قال لى حكاية نتغلب أو نتعادل شيلا من رأسك وقال لى بحاول أجيب قون باذن الله... انشاءالله البتاكلو ينفعك يا بشة
# بس يا بشة أنا حلمان انك ماسك صوت وبتسمع لعلى جعفر جدول ثلاثة
# كابتن هلال السودان السابق معتز كبير قبل المباراة قال لينا فى قروب الاعلاميين المدرب لو دفع ببشة فى الشوط التانى بعد بشة يقرأ الملعب بشة بسجل والمدرب دفع ببشة من البداية وبشة سجل... شكرا كابتن معتز كبير
# يعنى كابتن معتز كبير راهن على بشة وأنا راهنت على صلاح نمر
# الغريبة أنا قلت ليهم فى القروب ذاتو قبل المباراتين عندى احساس انو معاوية دفع الله ومزمل أبوالقاسم بظهروا فى القروب بعد عيد رمضان.
# قلت الكلام ده بعد شفت فى المنام غارزيتو راكب مواصلات الشقلة
# وشفت صلاح نمر وضفر وعلى جعفر جاريين ورا ركشة فاضية
# نعود لمباراة الأنهار النيجيري ونجمة المسالمة بأرض الأول والتى انتهت بثلاثة نيسانات عفوا أقصد ثلاثة أهداف حلوات ظريفات للأنهار.
# نعود ونقول ان بامكان نجمة المسالمة العودة للمنافسة فى جولة الأياب بأمدرمان ومعادلة النتيجة وخطف هدف التأهل اذا تخلصت من خط دفاعها خاصة صلاح نمر وعلى جعفر وبابا باسكال وعبدالله ضفر وأمير كمال.
# تعود للمنافسة من بعيد وبعد تتخلص من خط الدفاع كلو تشوف ليها مهاجمين غير العم كلتشى وبجرى المدينة عفوا أقصد بكرى المدينة.
# بعد تشوف ليها عناصر غير الدراويش ديل تغير المدرب الفرنسي العجوز غارزيتو تجيب ليها كرتونة أندومى وكرتونة شعيرية وكيلو طحنية وصندوق بزيانوس وتعسكر شهرين فى انجمينا وكده تانى عوجة ما بجيها
# قلت ليكم ناس صلاح نمر وبابا باسكال وعلى جعفر ديل ما بتنستروا.

امسح للحصول على الرابط
بواسطة : خلف الله ابومنذر
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019