• ×
الجمعة 18 يونيو 2021 | 06-18-2021
النعمان حسن

تسجيلات افضل لاعبينا فى السبعينات حسمت بخمسة جنيهات

النعمان حسن

 0  0  1004
النعمان حسن




اليوم وانا اغادر الصيدلية بعد شراء حبوب (الاتكاند) للوقاية من الضغط
تتضاعف دهشتى عن ما شهده السودان من تدنى فى قيمه وعن سلوكياته وما تبعه
من تحول فى ان يصبح العلاج الذى كان الاستعماريوفره للمواطن بالمجان
تتضاعف اسعره بعد تحررنا منه بما اسميناه الاستقلال فاصبح اسوأ انواع
الاستغلال للمواطن حيث اصبح الدواء لا توفره الدولةللمواطن بالمجان كما
كان فى عهد الاستعمار بل والاسوا من ذلك ان اسعاره تتضاعف كل شهر حتى ان
حبوب الضغط ظلت تتصاعد خلال بضعةاشهر فقط من اربعين الف جنيه لمائة
وخمسين الفا اليوم بزياة لا تقل عن ثلاثين الفا كل شهر وهذا حال كل
الادوية بل وغيرها من احتياجات المواطن وعلى رالسها التعليم

ولكن دهشتى تضاعفت عندما استعادت ذاكرتى ان افضل نجوم كرة القدم فى تاريخ
السودان والذين اجزلووا العطاء ورفعوا رايته خارجيا على مستوى المنتخبات
والاندية مقارنة بواقعنا اليوم كانوا ينتمون لانديتهم بالمجان وباقل
تكلفة عن حالنا اليوم عندما فرض المال نفسه

ولازلت اذكركيف ان اقوى المعارك بين الهلال والمريخ فى فى قضية نجمين من
ابرز نجوم الملعب شطب الدحيش وتسجيل جعفر عبدالرازق للهلال والتى ضربت
تكلفة تسجيله رقما قياسيا ماديا فى نهاية السبعينات حيث بلغت تكلفة
تسجيله للهلال خمسة الف جنيه اى خمسة جنيه فقط بحساب الجنيه اليوم بينما
تبلغ اليوم تكلفة تسجيلات افشل اللاعبين للهلال والمريخ مايتعدى مليارات
الجنيهات مع ىان عهد المليارات شكل اكثر فترات الكرة السودانية تدنيا فى
المستوى وفشلا فى الظهور المشرف فى البطورات الخارجية على مستوى
المنتخبات والاندية

فان كان هذا ما لحق بكرة القدم فكيف لا يهيمن المال على كل نواحى
الحياة فى السودان ويهبط بمستواها فى ذات الوقت رغم ما تتكلفه من مال مع
تدنى المستوى نوعيا فى كافة محالات الحياة

لهذا كيف لا تقتلنا الحيرة اذا قارنا حال السودان قبل وبعد طرد الانجليز

المعذرة اذا رايت نفسى مجبرا لاطرح على نفسى سؤالا واحسب ان كل مواطنى
السودان وشعبه يوجهون نفس السؤال بعيدا عن السياسة وهوسها لانه ليس لنا
ان نهرب من مواجهة الحقيقة كمواطنين :

(فالى اين انتهى بنا السودان بعد ان طردنا منه الاستعمار الانجليزى الذى
يحكما واستبدلناه طواعية وبارادتنا باستقلال اخطر نتائجه ان نصبح
مستعمرين للجنيه الانجليزى والدولار فهل نصدق ان جنيهنا يوم كنا مستعمرين
لهم كان اعلى من جنيه من استعمرونا واصبحوا اسيادنا حيث كان الجنيه
الانجليزى اقل من جنيهنا (بقرشين ونصف) ولما طردناهم واصبحنا احرارا تحت
ما اسميناه الاستقلال المزعوم جعلنا جنيهم هو الذى يستعمرنا حيث اصبح
يساوى ما يفوق الثلاثين الف جنيه سودانى وهو الذى كان اقل من جنيهنا يوم
كنا مستعمرين لهم

الا ترون انه كان افضل لنا كسودانيين ان نبقى مستعمرين لهم ويبقى جنيهنا
مصدرعيشتنا اعلى من قيمة جنيههم بدلا من نباهى بالتحرر وليصبح جنيههم هو
الذى يستعمر جنيهنا فايهما كان افضل لشعب السودان والذى تمثلت اسوأ
نتائجه هذا التدنى فى كل مستويات البلد بعد ان استبدلنا الاستعمار
الانجليزى لنا بان يستعمرالجنيه الاسترلينى جنيهنا مصدر حياتنا

بالطبع كرتنا السودانية ليست استثناء فلقد اصبحت اهدار للمليارات دون
اى انجازات خارجية للسودان على كل المستويات منتخبات واندية بعد ان
اصبحت سلعة اللاعبين مضروبة كما هو حال كل الخدمات واحتياجات المواطن
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : النعمان حسن
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019