• ×
الأربعاء 3 مارس 2021 | 03-02-2021
حسن فاروق

مباراة غير طبيعية

حسن فاروق

 0  0  7247
حسن فاروق


بعكس المريخ يدخل الهلال مواجهة اليوم على ملعبه أمام فريق بورت لويس الموريشصي، وسط أجواء غير طبيعية في الجانب الفني، في الوقت الذي يشهد فيه فريق المريخ إستقرارا نسبيا في الجانب الفني، بوجود المدرب الإيطالي الأصل الفرنسي الجنسية دييغو غارزيتو، وعندما أذكر إستقرارا نسبيا، لأن غارزيتو جاء أيضا بعد إقالة المدرب السابق هاي، وبالتالي لم يشرف على الفترة الإعدادية، ولم يكن له دور في عملية الإحلال والإبدال، ومع ذلك يدخل لقاء المريخ اليوم في نيجيريا أمام فريق، بعد أن وقف على الفريق بالكامل وعلى كل المستويات البدنية والفنية، من خلال التدريبات والمباريات، سواء من خلال الدوري الممتاز، أو البطولة العربية، وهو ما أتاح لغارزيتو الفرصة في خيارات اللاعبين محليا وعربيا وأفريقيا من خلال مواجهة اليوم.
وفي المقابل يؤدي الهلال مباراته أمام الفريق الموريشصي، بمدرب جديد سبق له تدريب فريق الهلال قبل ذلك، وهو ليس مدربا جديدا فقط مثل غارزيتو، ولكنه جديد، ولم يشرف على الفريق في أي مباراة تنافسية (الدوري الممتاز)، ومباراة اليوم أول مباراة تنافسية يشرف عليها، وفي دوري أبطال أفريقيا، فقد وصل الكوكي قبل أيام وأشرف على تدريبات قليلة للغاية، ومع ذلك تحمل مسؤولية المباراة، وسيشرف على الفريق من مقعد التدريب، بمعني أنه سيشرف على فريق لايعرف عنه شيئا هذا الموسم فنيا وبدنيا، قد تكون له معرف بأسماء لاعبين أشرف على تدريبهم من قبل، ولكنه في المقابل لايعرف مافعله الزمن بعد مغادرته الفريق، بالاحلال والإبدال، والتغيير المتواصل للمدربين آخرهم الكوكي نفسه ( 16 مدربا في 30 شهر) أدت لإضعاف الجانب الفني للفريق.
لذا كنت أتوقع أن يعلن الكوكي إشرافه على الفريق في مباراة الإياب بعد الوقوف على المستوي من خلال المباراة التنافسية، ويترك مسؤولية لقاء الذهاب للمدرب الوطني محمد محي الدين الديبة، الذي أشرف على الفريق في آخر المباريات الدورية، وقد يقول قائل هنا يمكن أن يكون الديبة خير معين للكوكي في لقاء اليوم، وهو حديث بعيد عن الواقع لأن الكلمة الأولي والأخيرة ستكون للكوكي، وليس الديبة لأنه صاحب المسؤولية الأولي وأي أخطاء تحدث يتحملها الكوكي فقط، وأي إيجابيات ستحسب له أيضا ولكن مع لافاني وإلي حد ما الديبة، لأنه لايعقل أن تصل العبقرية بمدرب أن يحقق نجاحا مع فريق لم يشرف معه سوي على تدريبات قليلة، وبدون مباريات، مثلما حدث قبل أسابيع مع مدرب المريخ غارزيتو، عندما اعلن في البداية أنه سيذهب إلي كسلا متابعا لمباراة الشرطة القضارف والمريخ في الدوري الممتاز، إلا أن الرجل تدخل بين الشوطين وإستلم إدارة المباراة من المدرب فاروق جبرة، وخسر الفريق نتيجة المباراة الدورية بسبب هذا التدخل.
الفريق المنافس لايمكن الإستهانة به خاصة بعد المفاجأة التي حققها بإقصاء الفريق الكيني توسكر، الذي كان مرشحا على الورق لمواجهة الهلال..
عموما كل الإحتمالات واردة في عالم كرة القدم، ولكن على الورق يدخل الهلال المباراة في ظروف فنية غير طبيعية.
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : حسن فاروق
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019